Shadow Shadow
كـل الأخبار

قرب الحدود العراقية

تفاصيل الاشتباكات بين قوات الأسد و فصائل مقربة من طهران : فصيل عراقي ساند الإيرانيين

2019.06.08 - 22:31
App store icon Play store icon Play store icon
تفاصيل الاشتباكات بين قوات الأسد و فصائل مقربة من طهران : فصيل عراقي ساند الإيرانيين

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

بغداد – ناس   كشفت تقارير صحفية تفاصيل جديدة حول التوتر الحاصل شرق سوريا - قرب الحدود مع العراق- بين فصائل مقربة من إيران وقوات الحكومة السورية، ما يشير إلى تطور غير مألوف في العلاقة بين الطرفين الحليفين. asnew إقرأ أيضاً: مرصد سوري: قوة تابعة للحكومة السورية تشتبك مع فصيل مدعوم من إيران قرب الحدود العراقية asnew ووفقاً لوسائل إعلام لبنانية معارضة للنظام السوري تابعها "ناس" اليوم (8 حزيران 2019)، فإن "6 سيارات تابعة للفصائل المقربة لايران، ومدعومة بقوات عراقية حضرت بشكل مفاجئ إلى ساحة ودوار الطيارة، الذي يتوسط مدينة البوكمال، وتوجهت إلى سارية العلم التي تتوسطه، وانزلوا عنها علم النظام السوري". واضافت ان "هذا التصرف استنفر وحدة "الدفاع الوطني" التي تشرف على حماية الساحة، فحاول عناصرها إعادة رفع العلم، لكن الإيرانيين والعراقيين ردوا بفتح النار، ما تسبب بمقتل 3 عناصر، وجرح آخرين. كما أصيب مدنيون كانوا في المكان. وأعقب ذلك استدعاء تعزيزات من الطرفين، وانتهى الاشتباك بطرد مليشيات النظام من الساحة وسيطرة الإيرانيين عليها". وشهدت الايام الاخيرة، اشتباكات وصفت بـ”الطاحنة” بين القوات السورية والفصائل المسلحة المقربة من ايران في المناطق السورية المحاذية لحدود العراق، في تطور اعتبرته تقارير صحفية مؤشراً يكشف حجم “التناقضات” الجديدة بين ايران وسوريا. وتحاول طهران -وفق تقرير روسي- السيطرة على الحدود العراقية السورية؛ بهدف ادامة التواصل بين الفصائل الموالية لها، في حين تسعى دمشق إلى استعادة زمام السيطرة المركزية على الأراضي السورية ولاسيما تلك المحاذية للعراق، وهو ما تسبب بنشوب الاشتباكات الأخيرة بين مقربين من إيران والقوات الحكومية السورية. asnew إقرأ أيضاً: تقرير روسي: هذا ما يعنيه القتال بين قوات الأسد والفصائل الإيرانية على حدود العراق! asnew ورصد التقرير الذي نشرته صحيفة “سفابودنايا براسا” الروسية، وتابعه “ناس” يوم (7 حزيران 2019)، “وقوع مواجهات واشتباكات مسلحة خلال الأيام الأخيرة، بين القوات الموالية للحكومة السورية والفصائل التابعة لإيران”. وذكر أن “القتال وقع في البوكمال بمحافظة دير الزور حيث ظهرت مشكلة جديدة بعد القضاء على تنظيم داعش وهي الخلافات الخطيرة بين الإيرانيين المسيطرين على المدنية والقوات التابعة لحكومة الأسد”. وأشارت الصحيفة إلى أنه “في الآونة الأخيرة وقعت اشتباكات بسيطة بينهما، قبل أن تندلع معركة كاملة الاحد الماضي، أودت بحياة حوالي عشرة جنود في قلب مدينة البوكمال وتحديداً في حي الفيحاء”. ولفتت إلى أن “عدد القتلى غير معروف، لكن وسائل الإعلام المحلية تقول إن الجرحى بأعداد كبيرة نقلوا إلى المرافق الطبية بالمدينة، في ظل تعزيزات أمنية”، مؤكدة أنها “ليست المرة الأولى التي تقع فيها اشتباكات بين قوات الأسد والإيرانيين، بعد سقوط تنظيم الدولة”.