Shadow Shadow
كـل الأخبار

فصيل أصحاب الكهف يبث اصداراً مرئياً لتفجير عجلات العدو الامريكي

2020.04.09 - 23:39
فصيل  أصحاب الكهف  يبث اصداراً مرئياً لتفجير  عجلات العدو الامريكي
ناس – بغداد بث فصيل شيعي مسلح يُطلق على نفسه تسمية "أصحاب الكهف"، الخميس، إصداراً مرئياً قال إنه يوثق عملية استهداف قوة أميركية في محافظة صلاح الدين. وأظهر المقطع المصور، واطلع عليه "ناس" مشاهد لرصد حركة رتل أميركي وهو يسير على طريق زراعي في صلاح الدين، قادماً من أربيل، كما يقول الفصيل، قبل أن تنفجر عبوة ناسفة على إحدى عجلاته. وفي بيان منفصل، قال فصيل "أصحاب الكهف" "قام مجاهدو المقاومة الإسلامية (تشكيلات من وحدة الهندسة والتخريب) باستهداف رتل دعم لوجستي للعدو الأمريكي اثناء مرورهم بمنطقة العوينات في محافظة صلاح الدين، وأسفرت العملية عن خسائر بالأرواح والمعدات وتدمير جزء كبير من آليات العدو". وأضاف أن العملية وقعت "يوم 8 نيسان الجاري، الموافق ليلة 15 شعبان". [video width="640" height="480" mp4="https://www.nasnews.com/assets/uploads/2020/04/فصيل.mp4"][/video]   ولا يمكن على وجه الدقة التحقق من المشاهد التي تبثها تلك الفصائل، حيث تحدث خبراء عن أن بعض الفصائل تستعين بمشاهد قديمة أو أخرى من عمليات لتنظيم داعش، وتجري عليها عمليات مونتاج لتغيير الصوت وإضافة أصوات اخرى مناسبة.
ويوم أمس الأربعاء، بث فصيل عصبة الثائرين، إصدارا مرئياً لاستطلاع جوي فوق قاعدة عين الاسد في محافظة الانبار. وقال الفصيل، في بيان مقتضب اطلع عليه “ناس”، (8 نيسان 2020)، إن “ما رأيتموه من تصوير سفارة الشر لم يكن اول عملياتنا الاستطلاعية ولا اخرها بل كانت لعصبة الثائرين جولات اخرى وما زالت وهذه جولةٌ اخرى نُطلعكم عليها تخص قاعدة (عين الاسد)”.
hqdefault.jpg

وهددت حركة “عصبة الثائرين”، في وقت سابق، بقصف السفارة الأميركية في بغداد مجدداً، بعد تصويرها من مسافة قريبة جداً عبر طائرة درونز. ونشرت الحركة، (3 نيسان 2020)، مقطعاً مصوراً، أول من نوعه، اطلع عليه “ناس”، يرصد منشآت السفارة الأميركية بالكامل. كما نشرت معه بياناً قالت فيه، “أيها الشعب العراقي الثائر والمقاوم: هذه سفارة الشر تحت أنظارنا وفي رحمة صواريخنا ولو شئنا لجعلناها هباءً منثوراً وقد خبرتم بأسنا ودقة ضرباتنا”.
وشهدت الساحة العراقية تشكيل العديد من الفصائل المسلحة، بعد عام 2003 ، إلا أن دخول تنظيم داعش وسيطرته على العديد من المدن العراقية فتح الباب لتشكيل فصائل مسلحة بهدف تحرير تلك المدنن وانضوت معظمها تحت لواء هيئة الحشد الشعبي، فيما بقيت أخرى تحافظ على صفتها وهويتها كفصيل مسلح. الخبير الاستراتيجي البارز هشام الهاشمي تحدث لـ”ناس” عن تنظيم عصبة الثائرين قائلا إنه “تنظيم يعيد منهج الجماعات الخاصة عام 2007 او التي عرفتها الأبحاث المختصة بـ”فرق الموت” والتي كانت مجموعة من خلايا راديكالية شيعية تعتقد ان الحل بالمقاومة والسلاح، وقتال القوات الأميركية بوسائل الحرب الهجينة أو حرب العصابات أو قتال الشوارع”. وتابع، “تعتمد في مهاراتها على تدريبات ومناهج حزب الله اللبناني، ومدرسة عماد مغنية، و‫منهج المجاميع الخاصة الذي يركز على أساليب العمل الأمني والاختراق الاستخباري وصناعة غطاء قانوني للحركة والتنقل، والدقة بالأهداف باستخدام خبراء ضمن قوات خاصة بتصنيع السيارات المفخخة ومهارة في القنص والاغتيالات،”. واضاف، أن “استخدام الصواريخ، هذه الوسائل تساعد تنظيم عصبة الثائرين على إثبات حضور شبحي، ومسؤوليتها عن استهداف المعسكرات والقواعد الأمريكية المشتركة، وبذلك تحمي الفصائل الأخرى من المطاردة الأميركية، وايضا إظهار قدرتها على المناورة السرية في الساحة بعيدًا عن المطاردة الامريكية والعراقية”. وما أن اقبل آذار عام 2020 حتى ارتفعت وتيرة الاستهداف لعصبة الثائرين، وفتحت صفحة لها جديدة ضمن الفصائل الولائية التي أعلنت مقاومتها للوجود الامريكي في العراق، ظهور هذا التنظيم بعد تشجيع ومباركة كتائب حزب الله وكتائب النجباء وكتائب سيد الشهداء، يعطينا إشارة على المنهج والغطاء. ‫وزاد بالقول، “بحسب الاعترافات التي سربت عن التحقيقات مع مالك كراج السيارات الذي انطلقت منه 33 صاروخًا وعثر على 7 منصات، وان هذه المجموعة صغيرة ولديها خبرة في استطلاع الأهداف واختراق العدو، ومهارة في تنفيذ المهمة ولديها غطاء امني يسمح لها بالحركة والتنقل وتجاوز نقاط التفتيش الأمنية”. ‫ويضيف الهاشمي بالقول “خلال مشاهدتي لفيديوهات المجاميع الخاصة العراقية وايضا لفيديوهات خلايا ومفارز عماد مغنية في لبنان، فيما يتعلق باستخدام صواريخ الكاتيوشا هناك شبهٌ الى حد التطابق في نصب المنصات وفي صناعتها وحتى شبه كبير في ألوان الطلاء الخارجي لجسم الصاروخ والمنصة”. وأردف، “هذا التحليل يقودنا إلى ان هذه العمليات سوف تستمر في استهداف القوات الامريكية والتحالف الدولي، وهي لا يعنيها قتل الكثير منهم، وإنما استفزازهم برد غير مدروس ينتج عنه أخطاء غير مقصودة تنتهي بقتل قوات امنية او عسكرية او مدنية عراقية، صناعة الرفض والتذمر الشعبي من الوجود الأجنبي”. ‫وأشار إلى ان “هذه الرؤية المستمدة من مدرسة عماد مغنية والمجاميع الخاصة، فحشد الحاضنة اهم من نكاية العدو، وما ان يتم وقوع أخطاء كثيرة للقوات الأجنبية بحق القوات النظامية والمجتمع المدني، فإن ذلك يعني حصدهم القدر الأكبر من التأييد الشعبي وهذا ما سوف نلاحظه لاحقًا، كما لاحظناه عام 2008-2011 “. ‫ويعتقد الهاشمي أن “القوات الاميركية تريد ان تبتعد عن الرد العسكري الذي يزيد من السخط الشعبي العراقي، وقد تلجأ الى عمليات شبحية غير معلن عنها تنسب الى جهات مجهولة، مثلما يحدث في الأراضي السورية من اغتيالات لقيادات في الحرس الثوري ومحور المقاومة الشيعية بدون تبني جهة ما، او استخدام تكتيك صيد الدرونز، أو اللجوء إلى نقل القوات الأجنبية في المناطق الغربية والشمالية من العراق حيث السنة والكرد، وإعادة تجهيز وتدريب وتمويل قوات تلك المناطق من أجل حماية وجودهم الذي سيكون اكثر تحصينًا مع دفاعات جغرافية ومنظومة دفاع باتريوت وقوات موثوق بها، ودعم لبغداد الأقرب من الغرب وليس العكس”. وختم الهاشمي بالقول “أصدرت عصبة الثائرين بيانا مكتوبا ومقروءً، ومن ثم فيديو لملثم يقرأ البيان، وان الإفادة من هذين البيانين تكمن في معرفة قائمة العمليات التي تبنتها، وتحليل النصوص، وتحليل اللوكو الذي هو خليط من لوكو كتائب حزب الله وكتائب النجباء وسيد الشهداء، وابتعادهم عن اللون الأصفر ربما للتمويه”.