Shadow Shadow
كـل الأخبار

العراق يعلن موقفه من مساعي الاتفاق النفطي لخفض الانتاج

2020.04.09 - 19:09
العراق يعلن موقفه من مساعي الاتفاق النفطي لخفض الانتاج
بغداد – ناس أعلن العراق، الخميس، موقفه من مساعي الاتفاق النفطي الجديد والذي من شأنه إعادة التوازن إلى الأسواق النفطية العالمية. وذكر بيان لوزير النفط ثامر الغضبان تلقى "ناس"، نسخة منه اليوم (9 نيسان 2020)، أن "العراق يؤيد الاتفاق الذي يعيد الاستقرار والتوازن للسوق النفطية"، مضيفاً "على جميع المنتجين إدراك حجم مسؤولياتهم تجاه شعوبهم والمجتمع الدولي والعمل على استقرار السوق النفطية". وشدد الغضبان على أننا "اليوم نحن بأمس الحاجة من أي وقت مضى للتوصل الى اتفاق عادل يراعى مصالح المنتجين ويحقق التوازن المطلوب، وهناك مؤشرات إيجابية للتوصل إلى اتفاق مقبول". وأوضح الوزير قائلاً "نهدف الى تقريب وجهات النظر بين الأعضاء للتعجيل بالتوصل الى اتفاق مقبول ونلعب دورًا ايجابيا في هذا الإطار". واشار إلى أنه "من الضروري تحديد سقف كمية خفض الإنتاج وتحديدالمدة الزمنية وتاريخ موعد بدء  الإلتزام وفق الاتفاق وتقسيم الحصص بشكل مقبول وعادل".
وأكدت وزارة النفط، الأربعاء، ان تراجع أسعار النفط لم يؤثر على معدلات الإنتاج والتصدير، مشيرة إلى أن العراق يجري اتصالات مع دول أوبك بهدف التوصل لاتفاق يعيد الاستقرار للسوق النفطية العالمية. وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية تابعه “ناس”، (8 نيسان 2020) إن “تراجع أسعار النفط لم يؤثر في معدلات الإنتاج والتصدير، لأن الطاقة المتاحة للإنتاج تقدر بنحو 5 ملايين برميل”، مبيناً أن “إنتاج العراق وبحسب الالتزام باتفاق (أوبك +) بلغ نحو 4 ملايين و500 ألف برميل، أما الصادرات فإنها تتراوح ما بين 3 ملايين و300 ألف برميل الى 3 ملايين و500 ألف برميل”. وأضاف جهاد أن” العراق وافق خلال الاجتماع السابق على تخفيض إنتاج أوبك الى المليون ونصف المليون بشرط عدم المساس بإنتاجه”، مشدداً على أن “خفض معدلات الإنتاج غير ممكنة نتيجة الوضع الراهن والظرف الاستثنائي الذي يمر به العراق”. وأشار إلى أن “العراق أجرى اتصالات مكثفة مع وزراء النفط لدول أعضاء منظمة أوبك والمتحالفين معها من خارج المنظمة في الأيام الماضية بغية تقريب وجهات النظر، والتوصل إلى اتفاق يعيد الاستقرار للسوق النفطية العالمية”، لافتاً إلى “الاتفاق جرى على عقد اجتماع وزاري (أوبك+) الخميس المقبل”. ووصف المتحدث باسم وزارة النفط، الاجتماع بـ”الخطوة المهمة للتوصل إلى اتفاق ينقذ السوق النفطية من التراجع الكبير”، مشدداً على ضرورة أن “تبادر الدول المنتجة الرئيسة من خارج (اوبك +) ومنها الولايات المتحدة وكندا والنرويج وغيرها إلى الالتزام أيضاً بتخفيض في الإنتاج من قبلهم، وهذا بدوره يعد عاملاً مهماً للسيطرة على الفائض النفطي في الأسواق العالمية، وإعادة الاستقرار والتوازن المطلوب”. وكان وزير النفط ثامر الغضبان قد أكد في وقت سابق أن عمليات تخفيض الإنتاج تتطلبُ دراسة معمقة لضمان استقرار السوق والنهوض بالاقتصاد العالمي. وقال الغضبان إن أسباباً فنية وراء تأجيل عقد مؤتمر الدول المنتجة والمصدرة للنفط، لغاية يوم الخميس بعد أن كان مقرراً انعقاده يوم الاثنين”.