Shadow Shadow
كـل الأخبار

عزت الشابندر يسخر من مغفلي الشيعة : يتخيلون أنهم انتصروا بتكليف الكاظمي!

2020.04.09 - 17:05
عزت الشابندر يسخر من  مغفلي الشيعة : يتخيلون أنهم انتصروا بتكليف الكاظمي!
بغداد - ناس سَخرَ السياسي المستقل، عزت الشابندر، الخميس، ممن وصفهم بـ"مغفلي الشيعة"، الذين اعترضوا على تكليف عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة، ثم وافقوا على تكليف مصطفى الكاظمي بدلاً عنه، قائلاً إن الأخير هو مرشح رئيس الجمهورية برهم صالح. وكتب الشابندر في تدوينة، اطلع عليها "ناس" اليوم (9 نيسان 2020) "في وقت نتمنى فيه النجاح للأخ الكاظمي في مهمته. فإن بعضاً من مغفّلي الشيعة يتخيلون الانتصار بمعركتهم ضد رئيس الجمهورية حيث اعتذر الزرفي عن التكليف، متجاهلين حقيقة أن الكاظمي هو مرشح الرئيس وليس الزرفي". وأضاف "ههههههههههه مساكين شوفكم الموت حتى رضيتم بالصخونة".   nas وكلف رئيس الجمهورية برهم صالح، في وقت سابق اليوم، مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة بعد اعتذار عدنان الزرفي عن المهمة. وحصل “ناس” اليوم (9 نيسان 2020)، على صور توثق المشاهد الأولى لمراسم التكليف بحضور شخصيات سياسية بارزة ورؤساء كتل. ووصلت مجموعة من كبار المسؤولين والقادة السياسيين إلى قصر السلام بالتزامن مع إعلان التكليف، وذلك بعد دقائق على إعلان المكلف السابق عدنان الزرفي اعتذاره عن المهمة. ووفقاً لمراسل “ناس” فإن “زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم، وزعيم تحالف الفتح هادي العامري، ورئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان، كانوا على رأس الواصلين إلى قصر السلام ولقاء رئيس الجمهورية برهم صالح”. nas وعلّق رئيس تحالف الفتح، هادي العامري، الخميس، على تكليف مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة. وقال العامري في تصريح من قصر السلام تابعه “ناس” اليوم (9 نيسان 2020)، إن “السياقات الدستورية عادت إلى طبيعتها”. وأضاف، “الكتلة الأكبر أخذت استحقاقها”، متعهداً بدعم مصطفى الكاظمي في مهمة تشكيل الحكومة. من جانبه قال رئيس كتلة الفتح في مجلس النواب، محمد الغبان، في بيان تلقى “ناس” نسخة منه، اليوم، “اليوم تم تصحيح المسار وإعادة الأمور إلى نصابها بعد أن أراد قوم تأسيس سابقة خطيرة بسلب الأغلبية حقها في ترشيح رئيس الحكومة”. nas وعقب ذلك، بارك زعيم حركة العصائب قيس الخزعلي لتحالف الفتح “انتصاره في الحفاظ على الحق الحصري للمكون الشيعي بترشيح رئيس الوزراء” وذلك بعد اعتذار عدنان الزرفي عن التكليف وتكليف مصطفى الكاظمي. وقال الخزعلي في كلمة مصورة تابعها “ناس” إن “رئيس الجمهورية ارتكب خطأ حين سلب حق المكون الشيعي بترشيح رئيس للوزراء، وتلك الحركة كان يُراد منها رهن قرار العراق بيد الخارج لكن تحالف الفتح والقوى الوطنية أفشلت تلك الخطوة”. وأضاف “لدينا ملاحظات على المرشح البديل لكننا قررنا التماشي مع الوضع الموجود في ظل التوافق أو الاجماع السياسي الحاصل وأن لا نكون حجر عثرة مع تأكيدنا على ضرورة تطبيق ما ذكرناه سابقاً وأهمها التزام الحكومة بقرار الشعب العراقي بخروج القوات الاجنبية والحفاظ على الحشد الشعبي والاستمرار بتنفيذ اتفاقية الصين، ونؤكد أن موقفنا من الحكومة القادمة سيعتمد على مقدار التزامها إضافة إلى عدم رهن قرار السيادة العراقية بيد الخارج وضرورة تحقيق التوازن في علاقات العراق مع المحيط الاقليمي والدولي”. وبيّن “إن عام 2020 سيكون عام ثورة العشرين الثانية في تحرير العراق من الاحتلال الاميركي كما كانت ثورة العشرين الاولى لتحرير العراق من الاحتلال البريطاني، ونعتقد ان ما قامت به القوات الاميركية هو ليس سوى اعادة انتشار، وذلك عبر سحب القوات من اماكن متعددة وتجميعها في اماكن محددة يُمكن حمايتها، وهذا لا يعتبر انسحاباً للقوات”. وحول نية الولايات المتحدة اجراء مفاوضات ستراتيجية مع الحكومة العراقية، تشمل سحب القوات الاميركية بشكل كامل من العراق، قال الخزعلي إنه “ومع شكنا بدوافع هذا العرض، إلا أننا لا نستبق الأحداث وسنعطي المهلة لنرى الحقيقة ونستكشف الواقع وحينها سيكون لكل حادث حديث، لكننا نؤكد ان تعرض نتائج المفاوضات على البرلمان العراقي”.