Shadow Shadow
كـل الأخبار

النفط: نجحنا بإنتاج الجل الكحولي ومادة التعفير.. هذه حصة الوزارات والعتبات

2020.04.08 - 13:03
النفط: نجحنا بإنتاج الجل الكحولي ومادة التعفير.. هذه حصة الوزارات والعتبات
بغداد - ناس اعلنت وزارة النفط، الاربعاء، عن تجهيز الوزارات والمحافظات والهيئات الحكومية بمواد التعقيم والتعفير، كاشفة عن توجيه لزيادة انتاجها من مادة (الجل الكحولي ومواد التعقيم والتعفير). وقال المتحدث بإسم الوزارة عاصم جهاد في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه اليوم (8 نيسان 2020)، ان "وزارة النفط تؤكد استمرارها بدعم الوزارات المعنية والمحافظات والهيئات الحكومية لمواجهة جائحة كورونا، وفق خطط وضعتها لتقديم الدعم المادي أو التجهيزات الصحية والادوية، أومواد التعقيم والتعفير". واضاف أن "نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط  ثامر عباس الغضبان أوعز الى شركة مصافي الوسط بزيادة انتاجها من مادة (الجل الكحولي ومواد التعقيم والتعفير) المخصصة للتعقيم اليدوي وتعقيم الامكان وتجهيزها الى الوزارات والمحافظات والجهات الحكومية الاخرى للاستفادة منها في عمليات التعقيم والتعفير". واشار جهاد الى "قيام الشركة بتجهيز وزارة الصحة بـ (2 طن) من الجل الكحولي، و(واحد طن) من نفس المادة لوزارة الداخلية و(نصف طن) لهيئة الحشد الشعبي و(ربع طن) لجهاز الاستخبارات و(200) لتر للعتبة الحسينية و(100) لتر للعتبة العلوية، بالاضافة الى تجهيز الجل المعقم الى جهات رسمية اخرى". وتابع جهاد ان "الشركة قامت ايضا بتجهيز مادة التعفير المركزة الى عدد من المحافظات بواقع (5 طن) لمحافظة بابل و(5 طن) لمحافظة النجف و(5 طن) لمحافظة كربلاء المقدسة و(5 طن) لمحافظة واسط و(1 طن) لمحافظة السماوة و(1 طن) لمحافظة الديوانية". واوضح المتحدث الرسمي، أن "هذه الاجراءات التي اتخذتها وزارة النفط وشركاتها الوطنية تاتي في أطار دعم جهود المؤسسات المعنية لحماية المواطنين من أنتشار فايروس كورونا من خلال توفير المواد الضرورية اللازمة". ولفت البيان الى أن "شركة مصافي الوسط قد نجحت في أنتاج مادة الجل الكحولي بإلاعتماد على الامكانيات الذاتية بهدف توفيرها للجهات المعنية لاغراض التعقيم والوقاية من أنتشار فايروس كورونا، فضلا عن انتاج وتوفير مواد التعقيم والتعفير للأبنية والطرق وغير ذلك"، موضحاً ان "شركة مصافي الوسط مستمرة في نشاطها المعتاد بانتاج المشتقات النفطية وبوتيرة عالية من خلال مصافيها، لتوفير الوقود للعجلات الحكومية والعجلات الاهلية، فضلا عن توفير الوقود لمحطات توليد الطاقة الكهربائية".