Shadow Shadow
كـل الأخبار

وزارة النفط تعلق بشأن قصف مواقعها في البصرة: كان على دفعتين!

2020.04.06 - 16:22
وزارة النفط تعلق بشأن قصف مواقعها في البصرة: كان على دفعتين!
بغداد – ناس علقت وزارة النفط العراقية، الاثنين، على القصف الذي استهدف مواقع نفطية في محافظة البصرة فجر اليوم. وقالت الوزارة في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، اليوم (6 نيسان 2020)، إنه "في الساعة الثالثة والنصف فجر هذا اليوم الاثنين الموافق لتاريخ السادس من نيسان 2020 سمع دوي إطلاق أربع صواريخ كاتيوشا مجهولة المصدر على محيط بعض المواقع النفطية في محافظة البصرة، أعقبها إطلاق صاروخٍ خامسٍ في الساعة السابعة صباحاً، حيث سقط إحداها بالقرب من المركز الصحي في مدينة الطاقة التي تضم المواقع الإدارية للشركات الوطنية والاجنبية والأبنية الخاصة بسكن العاملين، في حين سقط الآخر بالقرب من محيط حقل الزبير النفطي، أما الصواريخ الثلاثة المتبقية فقد سقطت بعيداً في منطقةٍ غير مأهولة علماً بأن الحادث لم يُسفِر عن خسائر ماديةٍ أو بشرية". واضاف البيان، أن "هذا الفعل الاجرامي ما هو إلا استهدافٌ واضحٌ لأرواح العاملين في القطاع النفطي ويعكس في الوقت عينه المحاولات اليائسة لتعطيل العمليات النفطية التي تمثل عصب الاقتصاد الوطني". وتابع، "إذ تدين وتستنكر وزارة النفط هذه الأفعال الإجرامية التي لاترى فيها اي مبرر خصوصاً في هذا الظرف العصيب الذي تواجههُ البشرية جمعاء والمتمثل بتفشي وباء فيروس كورونا، وآثارهِ الوخيمة على الاقتصاد العالمي ومنها تدني أسعار النفط وما تمثلهُ من تهديد للاقتصاد الوطني ولحياة العراقيين فإنها تناشد في الوقت ذاتهِ الأجهزة الأمنية كافة بحث الخُطى من أجل الكشف عن الجناة وتقديمهم إلى القضاء كي ينالوا جزاءهم العادل". واشار إلى، أن "هذه الاعتداءات الإجرامية لن تقف حائلاً أمام إصرار العاملين الأبطال في القطاع النفطي الذين يواصلون الليل بالنهار من أجل إدامة الإنتاج للحفاظ على ديمومة الصادرات النفطية بالإضافة إلى تنفيذ خطط الوزارة الرامية إلى استثمار الثروة الوطنية بالصورة الأمثل".
وضبطت القوات الامنية، الاثنين، منصة صواريخ بعد هجوم استهدف مقر شركة نفطية أميركية في البصرة. وقال مصدر أمني لـ”ناس”، اليوم (6 نيسان 2020)، إن “صاروخاً سقط على مقر شركة نفطية أميركية في منطقة البرجسية”. وأضاف، أن “القوات الأمنية تمكنت بعد ذلك من العثور على منصة وعدد من الصواريخ الأخرى قبل إطلاقها، ضمن منطقة الشعيبة”. وبين، أن “القوات الأمنية فتحت تحقيقاً لكشف الجهات المسؤولة عن الهجوم”، دون أن يكشف عن وقوع إصابات بين عمال الشركة من عدمه. وأعادت الصور إلى الأذهان الهجمات الأخيرة التي استهدفت عدة مقار وقواعد عسكرية تضم قوات أميركية، أبرزها الهجوم الذي استهدف قاعدة التاجي وخلف قتلى وجرحى بين قوات التحالف.