Shadow Shadow
كـل الأخبار

’لا تنساقوا وراء اصحاب الأجندات الخبيثة’

محافظ ذي قار : ما حصل يوم أمس محاولة لقتل الناس!

2020.04.04 - 23:48
محافظ ذي قار : ما حصل يوم أمس محاولة لقتل الناس!
بغداد – ناس أكد محافظ ذي قار أبا ذر العمر، السبت، أهمية عدم كسر حظر التجوال المفروض على المدينة لمواجهة وباء كورونا، وذلك بعد أحداث يوم أمس.  وقال العمر في رسالته التي تلقى "ناس" نسخة منها، اليوم (4 نيسان 2020)، إنه "لقد شهدت محافظتنا الحبيبة ليلة امس أحداثًا مؤسفة تسببت بخسائر بشرية ومادية نتيجة قيام بعض الشباب بكسر حظر التجوال والاعتداء على القوات الأمنية، حيث نتج عن هذا الاعتداء المرفوض خسائر بشرية  عزيزة على قلوب الجميع من ابناء قواتنا الأمنية والمتظاهرين". وأضاف، أن "ماحدث ليلة أمس لا يعد  محاولة لكسر حظر  التجوال بل محاولة لقتل الناس في ظل وضع وبائي وقفت دول عظمى  عاجزة أمامه فما بالكم وإمكانيات العراق الصحية المتواضعة في ظل وضع اقتصادي صعب جداً، وأن مثل هذه المحاولات  ستساعد على نشر الوباء، وإزهاق الأرواح البريئة، وتطيل أمد حظر التجوال ولا تعجل في إنهائه مما سيتسبب معه زيادة معاناة العوائل المتعففة والتي  نقدر معاناتها في ظل هذه الظروف". واضاف، "كما لا يفوتنا ان نقف وقفة إجلال واحترام وتقدير لكل ابناء المحافظة عامة باستنكارهم هذه الأفعال غير المسؤولة التي تهدد حياة الناس وامنهم والشكر بشكل خاص لمتظاهري الحبوبي الذين وقفوا وقفة مسؤولة مع القوات الأمنية ضد من حاول العبث بأمن المدينة، وتهديد وضعها الصحي، واننا هنا نؤكد حرصنا الكامل على سلامة ابناء محافظة ذي قار في ظل التهديد الخطير الذي يشكله هذا الوباء حيث ان حظر التجوال الذي يفرض غايته الحفاظ على ارواحهم، وان اي محاوله لتجاوز هذا الحظر او خرقه هي محاوله لنشر الوباء و محاولة قتل للناس".
وشهدت محافظة ذي قار، في وقت سابق، مصادمات وأعمال عنفٍ وقعت بين مجموعة مواطنين معترضين على فرض حظر التجوال الاحترازي في المحافظة، وقوات الأمن، قبل أن تقتحم “مكافحة الشغب” ساحة الحبوبي مركز تظاهرات المحافظة.
وقال مراسل “ناس” (3 نيسان 2020) إن عشرات الأشخاص تظاهروا، مساء اليوم، معترضين على فرض حظر التجوال المفروض في ذي قار تجنباً لتفشي فيروس “كورونا”، وتأثيره على عمّال الأجور اليومية والكسبة، وجابوا شوارع المدينة، قبل أن يتوجهوا إلى جسر النصر وسط الناصرية لفتحه أمام حركة السيّر. وأضاف أن القوات الأمنية حاولت تفريق المتظاهرين قرب الجسر، الأمر الذي أدى إلى وقوع مصادمات بين الطرفين. ووثقت مشاهد مصورة، اطلع عليها “ناس” اليوم جانباً من المصادمات، كما أظهرت وقوع إصابات في صفوف المتظاهرين، قبل أن تقتحم القوات الأمنية ساحة الحبوبي، مركز اعتصامات ذي قار، بعد أن أطلقت الرصاص في الهواء لتفريق التجمعات على جسري النصر والحضارات لإعادة غلقها من جديد، أعقبها صدور أمراً من قيادة شرطة ذي قار للقطعات الأمنية بالتأهب والدخول في حالة الإنذار القصوى. وفيما أفاد مصدر أمني بأن “أوامر صدرت بنزول قوات مكافحة الشغب لاستعادة السيطرة على الوضع، وقد وصلت الآن قرب ساحة الحبوبي من جهة مديرية التربية”، وقوله إن “القوات الأمنية مسيطرة على الوضع ومنتشرة في كل مكان”، أشار مصدر طبي في حديث لـ”ناس” (3 نيسان 2020) إلى “مقتل متظاهراً واحداً، من مواليد 2000، بالرصاص الحي، وإصابة 13 آخرين سيتم إدخال بعضهم إلى صالات العمليات لإستخراج الرصاص من أجسامهم”. في الأثناء، أصدر محافظ ذي قار بالوكالة، أبا ذر العمر، بتطبيق حظر التجوال التام في المحافظة، وإدخال القوات الأمنية فيها بحالة الإنذار. جولة عنف جديدة في ذي قار.. رصاص حي والشغب تقتحم ساحة التظاهر جولة عنف جديدة في ذي قار.. رصاص حي والشغب تقتحم ساحة التظاهر جولة عنف جديدة في ذي قار.. رصاص حي والشغب تقتحم ساحة التظاهر