Shadow Shadow
كـل الأخبار

اجتماع حكومي أول من نوعه في العراق

2020.04.01 - 13:38
اجتماع حكومي أول من نوعه في العراق
ناس - بغداد للمرة الأولى ربما في تاريخ الحكومات العراقية المتعاقبة منذ 2003، عقد مجلس الوزراء، الأربعاء، جلسة عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، ضمن إجراءات الحد من فيروس "كورونا". وقال المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء المستقيل، عادل عبد المهدي، الذي يرأس الآن حكومة تصريف أعمال يومية في بيان، تلقاه "ناس" اليوم (1 نيسان 2020) إن "مجلس الوزراء جلسته الاعتيادية اليوم عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، برئاسة نائب رئيس الوزراء لشؤون النفط ثامر الغضبان". وأضاف مكتب عبد المهدي الذي يرأس الآن حكومة تصريف أعمال يومية، أن "المجلس ناقش في جلسته جهود مكافحة وباء كورونا والأوضاع الصحية والإقتصادية والخدمية، وأصدر عدة قرارات ستعلن في نهاية الجلسة".
ويوم أمس، حدد وزير الصحة جعفر علاوي آواخر شهر أيار المقبل موعداً مقترحاً لتراجع حالات الإصابة بفايروس كورونا في العراق. وقال علاوي “تقديراتي الشخصية تشير إلى أن اواخر شهر ايار ستشهد تراجعاً واضحاً في الإصابات داخل العراق، كما أني أتوقع أن ينتهي المرض في العراق بحلول شهر حزيران”. وأضاف “اعتقد ان الشعب العراقي سيكون سعيداً وسيحتفل بالانتصار على هذا الوباء بحلول حزيران”.
و اعلن وزير الصحة والبيئة جعفر علاوي، الثلاثاء، انتقال العراق بمواجهة كورونا من مرحلة الدفاع الى مرحلة الهجوم عبر زيارة المناطق وفحص المواطنين في منازلهم، فيما أكد استلام العراق تبرعات كبيرة من الكويت والصين وامريكا، كاشفاً عن قرب وصول اجهزة حديثة ومتطورة للكشف عن الفايروسات خلال اليومين المقبلين، مشيراً الى ان “زيارة الامام الكاظم ساهمت برفع نسبة الاصابة بالفايروس من 400 الى اكثر من 600 اصابة. وذكر علاوي في حديث لبرنامج “القرار لكم” الذي تقدمه الزميلة سحر عباس، وتابعه “ناس” (31 آذار 2020)، إن “الوضع الوبائي في العراق افضل بكثير من امريكا و باقي الدول رغم الظروف التي يمر بها البلد”، مبيناً ان “نسبة زيادة الاصابة بالفايروس في العراق مقبولة حيث تترواح بين 10 الى 30  اصابة باليوم”. واضاف علاوي ان “زيارة الامام الكاظم في بغداد ساهمت برفع نسبة الاصابة من 400 الى 654 اصابة حتى اليوم، بعد ان شارك فيها اكثر من 15 الف زائر، رغم الاجراءات الامنية والفتاوى الدينية ودعوات الجهات الصحية”، مشيراً الى انه “اذا حافظنا على حظر التجوال ما هي الا مسألة اسابيع وسنخرج بنتائج افضل”. وبشأن الوضع المالي للوزارة قال علاوي ان “الوضع المالي للوزارة ممتاز بعد تشكيل لجنة مع وزارة المالية وتخصيص للوزارة”، مضيفاً ان ” العراق استلم تبرعات كثيرة  من الكويت والصين وامريكا بالاضافة الى تبرعات البنك المركزي وباقي البنوك الاهلية والمصارف العراقية”. وتابع  ان “اكثر من 7 الاف مواطن عراقي خارج العراق يرغبون بالعودة الى الوطن”، مبيناً ان “اماكن الحجر الصحي في العراق كافية حتى الان”. وكشف وزير الصحة عن “قرب وصول اجهزة حديثة ومتطورة من الصين خلال اليومين المقبلين بالاضافة الى اجهزة فحص اخرى قد وصلت وتعمل على الكشف بصورة فورية عن النتائج”. واشار وزير الصحة الى ان “العراق انتقل من الوضع الدفاعي في مواجهة فايروس كورونا الى الوضع الهجوم، حيث ستبدأ مفارز صحية من يوم غد بحضور الوزير على اجراء فحص داخل المنازل في المناطق التي تشهد كثافة سكانية، حيث ستكون البداية من مدينة الصدر والزعفرانية والكمالية”. ودعا وزير الصحة جعفر علاوي “الشعب العراقي الى المزيد من الالتزام بالحظر والبقاء بالبيت لانه الحل الوحيد في مواجهة الفايروس”. وبشأن تمديد حظر التجوال اكد علاوي انه “قبل يوم 19 سنخرج الى الاعلام اذا احتجنا تمديد حظر التجوال”، مبيناً ان ” التمديد لن نزيده اكثر من اسبوع او 10 او ربما نقلل ذلك اذا تحسن الوضع”. ورد علاوي على نقص اجهزة الانعاش الرئوي في المستشفيات العراقية بالقول انه “لدينا عدد كاف من اجهزة الانعاش الرؤي حيث وصلت الى 1200 جهاز في حين ان حاجة العراق وفق تقديراتها هي 1500 جهاز”، مبيناً ان “المصابين بفايروس كورونا الذين تجاوز عددهم الـ 600 مصاب لم يدخل منهم إلى غرف الإنعاش سوى مصاب واحد”. وأكد علاوي إن جميع الاجهزة والمساعدات التي يتلقاها او يستوردها العراق، يجري توزيعها على المحافظات وإقليم كردستان وفقاً لحاجة كل منطقة، وعدد الإصابات، مؤكداً إن وزارته حوّلت اليوم مبلغاً مالياً إلى إفليم كردستان كجزء من التبرعات التي تلقها العراق.