Shadow Shadow
كـل الأخبار

دفعة تبرعات جديدة.. النفط تمنح وزارة الصحة 7 مليون دولار

2020.03.31 - 10:24
دفعة تبرعات جديدة.. النفط تمنح وزارة الصحة 7 مليون دولار
بغداد – ناس أعلنت وزارة النفط، الثلاثاء، تخصيص 7 ملايين دولار لدعم وزارة الصحة في مواجهة تفشي وباء كورونا. وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة عاصم جهاد في تصريح لوكالة الانباء الرسمية، تابعه "ناس"، اليوم (31 آذار 2020)، إن "وزارة النفط قدمت لوزارة الصحة مبالغ وصلت لـ 7ملايين دولار لمواجهة أزمة كورونا في البلد بعد مطالبة وزير الصحة بمبلغ 5 ملايين دولار فقط"، لافتاً إلى أن "هذه الأموال جاءت ضمن الحملة الوطنية للوقاية من فيروس كورونا". وأضاف جهاد أن "المبالغ توزعت لتأهيل ثلاث أبنية في المدينة الرياضية في البصرة التي كانت مخصصة كفنادق لتوظيفها لمرضى الفيروس بمبلغ 2.4 مليون دولار،"، مشيراً إلى أنه "تم تخصيص  2 مليون دولار لدعم القطاع الصحي في ميسان، وأيضا تخصيص مبلغ 2  مليون دولار من صندوق المنافع الاجتماعية لدعم القطاع الصحي في محافظة ذي قار". وتابع أنه "تم تخصيص مبلغ 200 مليون دينار عراقي لدعم القطاع الصحي في محافظة كركوك منها 50 مليون دينار تخصص للدفاع المدني"، مبيناً أن "الوزارة قامت بحملات التعقيم والتعفير في جميع المحافظات وتوفير المشتقات النفطية، فضلا عن نجاح شركة مصافي الوسط في انتاج الجل الكحولي وتزويد وزارة الصحة والوزارات والدوائر  لغرض التعقيم".
وأكد وزير الصحة العراقي، جعفر علاوي، أن الوضع في العراق تحت السيطرة، وما زالت الارقام قريبة من الواقع وهي تخضع لمراقبة صارمة من قبل منظمة الصحة العالمية. وأضاف علاوي في تصريحات لقناة الفرات، وتابعه “ناس” (29 آذار 2020) إن “المخصصات التي تحت تصرف خلية الازمة كافية تماماً، ولا نحتاج إلى شيء حالياً، أما العقبة فهي دعم العوائل المتعففة، والجهود المجتمعية التي تبذل كبيرة”. وأشار إلى أن “العراق بإمكانه تجاوز الأزمة خلال مدة قد لا تزيد على الشهر إذا ما شهد التزاماً شعبياً تاما؛ وبخلافه فإن البلاد ممكن أن تكون أمام انهيار تام وإعلان حالة طوارئ، في حال إصرار بعض الشرائح الاجتماعية على عدم الالتزام بحضر التجوال الوقائي”. وتابع، أن “حضر التجوال قد يمدد مرة أخرى، لكنه سيكون ذا أثر حاسم في تطويق انتشار العدوى الوبائية”، لافتاً إلى أن “الوزارة اعتمدت على أطباء عراقيين سبق أن تم تأهيلهم للتعاطي مع وباء انفلاونزا الخنازير”. وبشأن المساعدات القادمة من بقية دول العالم إلى العراق، علّق قائلا: “تلقينا دعماً لا ينسى من الصين، بكوادر طبية، ومعدات، واستشارات، وأجهزة صحية، كما وصلتنا من الصين منظومة اتصالات فائقة التطور من تصنيع شركة هواوي، ستربط المحافظات العراقية بالعاصمة، وتربط غرف العمليات مع المستشفيات في الغرب”.