Shadow Shadow
كـل الأخبار

النتائج في 90 دقيقة..

استنفار في مختبرات العراق.. فحوصات كورونا ترتفع إلى أكثر من 10 أضعاف يومياً

2020.03.30 - 16:15
استنفار في مختبرات العراق.. فحوصات  كورونا  ترتفع إلى أكثر من 10 أضعاف يومياً
بغداد – ناس أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة سيف البدر، الإثنين، ارتفاع قدرة الوزارة على إجراء فحوصات فيروس "كورونا" إلى 1350 عينة يوماً. وقال البدر في تصريح صحفي تابعه "ناس"، اليوم (30 اذار 2020)، إن "مختبراتنا قادرة على فحص 1350 عينة يومياً وإظهار نتائجها في غضون 90 دقيقة بعد أنْ كانت سابقاً 100 عينة فقط".
وطمأن وزير الصحة والبيئة جعفر علاوي، في وقت سابق، بأن الوضع في العراق تحت السيطرة، مشيراً الى ان الارقام المعلنة قريبة من الواقع، ومرجحاً تمديد حظر التجوال مرة اخرى. وقال علاوي في تصريحات نقلتها الوكالة الرسمية، واطلع “ناس” عليها (29 اذار 2020)، ان “الوضع في العراق يعد تحت السيطرة والأرقام قريبة من الواقع وهي تخضع لمراقبة صارمة من قبل منظمة الصحة العالمية”، لافتاً الى ان “المخصصات التي تحت تصرف خلية الازمة كافية تماماً، ولا نحتاج الى شيء حالياً”. واضاف وزير الصحة ان “العقبة هي دعم العوائل المتعففة، وان الجهود المجتمعية التي تبذل كبيرة”. وبيّن وزير الصحة ان “العراق بإمكانه أن يتجاوز الأزمة خلال مدة قد لا تزيد على الشهر، إذا ما شهد التزاما ًشعبياً تاماً”، موضحاً انه “وبخلافه فان البلاد ممكن ان تكون أمام انهيار تام وإعلان حالة طوارئ في حال إصرار بعض الشرائح الاجتماعية على عدم الالتزام بحظر التجوال الوقائي”. ورجح وزير الصحة “تمديد حظر التجوال مرة اخرى، لكنه سيكون ذا اثر حاسم في تطويق انتشار العدوى الوبائية”،  مشيراً الى ان “الوزارة اعتمدت على اطباء عراقيين سبق ان تم تأهيلهم للتعاطي مع وباء انفلونزا الخنازير”. وتابع وزير الصحة ان “جهود القطاع الصحي تلقت دعماً كبيراً من المرجعية الدينية والوقفين السني والشيعي وجميع الاحزاب السياسية والوزارات”، لافتاً الى انه “تلقينا دعماً لا ينسى من الصين بكوادر طبية ومعدات واستشارات واجهزة صحية”. وكشف وزير الصحة جعفر علاوي عن “وصول منظومة اتصالات فائقة التطور تصنيع شركة هواوي من الصين، وستربط المحافظات العراقية بالعاصمة وتربط غرف العمليات مع المستشفيات في الغرب”.
وتوقعت منظمة الصحة العالمية، في وقت سابق، أن يشهد العراق زيادة في الإصابات بفيروس كورونا خلال الأسابيع المقبلة. وقال ممثل المنظمة في العراق أدهم اسماعيل في تصريحات صحفية تابعها “ناس” (29 اذار 2020)، إنه “من المتوقع زيادة عدد الإصابات في الأسابيع المقبلة، نحن توقعنا حصول هذه الزيادة في الأسبوع الأخير من شهر مارس الجاري ومنذ أواسط شهر يناير الماضي”. وأضاف أن “منظمة الصحة العالمية حذرت من هذه الزيادة مرارا في حال حدوث تجمعات بشرية وحذرت من خطورتها، لكن للأسف الشد د حصلت تلك التجمعات”. وأشار إسماعيل إلى أنه “في حال تصاعدت وتيرة الإجراءات المتخذة من قبل الدولة العراقية، فإن البلاد لن تستسلم للفيروس”.