Shadow Shadow
كـل الأخبار

نتيجة الفحص السالبة لا تعني خلوّك من كورونا!

2020.03.30 - 09:09
نتيجة الفحص السالبة لا تعني خلوّك من كورونا!
بغداد – ناس اكد العديد من الاطباء والمختصين، أن فحص كورونا لا يجرى لمرة واحدة فقط وذلك للتأكد من حالة المريض ومدى إصابته من عدمها بالفيروس. وبحسب صحيفة واشنطن بوست الاميركية، فإن العديد قد يعانون من أعراض فيروس كورونا مثل السعال والحمى، ولكن عند الفحص تكون النتيجة سلبية، برغم ذلك يطلب الطبيب العزل والبقاء في المنزل، وكأن الشخص مصاب بالفيروس. ويرجع هذا الإجراء إلى أن نتائج بعض الفحوصات لا تكون دقيقة 100%، وأن نتائج بعض الاختبارات تظهر أن الشخص مصاب بالفيروس رغم أنه لا يحمله، كما قد تظهر بعض الاختبارات أن النتائج سلبية رغم أنه الشخص قد يكون مصاباً بالفيروس. وأضافت الصحيفة أنه عندما يتم ابتكار اختبار جديد ونشره بسرعة، غالبًا ما تكون دقته غير معروفة تمامًا، وهو ما حدث في حالة اختبارات فيروس كورونا، مما قد يزيد من احتمالية الأخطاء. واختبارات كورونا عبارة عن مسحة لأخذ عينة من مؤخرة أنف الشخص أو حلقه، ثم يتم بعد ذلك نقل المسحة إلى المختبر الذي يحلل الاختبار ويكتشف الصفات الوراثية للفيروس التاجي. وأكدت الصحيفة أنه حالياً لا يوجد اختبار واحد للفيروس، ولكن يتم استخدام العديد من الاختبارات المختلفة من قبل المختبرات التجارية ومعامل المستشفيات ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها. كما بينت الصحيفة نقلاً عن أحد الباحثين أن نسبة دقة اختبارات الفيروس في أميركا 85%، مما يعني أن 15 % من الاختبارات قد تكون نتائجها غير دقيقة، بينما قدّرت مدونة الرعاية الحرجة دقة الاختبارات الجينية بنسبة 75%، مؤكدة أن مسحة سلبية واحدة لا تعاني أنك غير مصاب. وتشرح وثائق الاختبار المعتمد لمختبر ولاية نيويورك إمكانية وجود سلبيات كاذبة، مع تأكيدها أن سلبية الفحص لا تعني عدم الإصابة. اما عن سبب ظهور النتيجة سلبية مع أن الشخص مصاب بالفيروس، فقد يرجع إلى أن المرض لازال في مرحلة مبكرة جداً، أو أن الفيروسات في مجرى الهواء داخل الجسم قليلة، أو هناك مشكلة في أخذ عينة مسحة الأنف، فهناك أنواع مختلفة من جمع المسحات مثل الجزء الخلفي من الأنف والحنجرة والأنف الخارجي، ولكل منها مستويات مختلفة في الدقة، بالإضافة إلى التعامل مع المحسة في المختبر أو طريقة نقلها.