Shadow Shadow
قصصنا

رحلة بحث دامت 11 عاماً

ناس يحاور مكتشف صنف الحسين .. حنطة عراقية بمواصفات فريدة!

2020.03.29 - 15:20
 ناس  يحاور مكتشف  صنف الحسين .. حنطة عراقية بمواصفات فريدة!
ناس – حيدر اليعقوبي قبل ١١ عاماً أشرف الدكتور خضير جدوع الجبوري التدريسي في كلية الزراعة – جامعة بغداد على إحدى اطروحات الدكتوراه ولاحظ وجود صنف من مادة القمح تنفرد صفاته عن بقية الأصناف من حيث طول السنبلة وغزارة الحبوب في السنبلة الواحدة. بدأ الجبوري بمعية صاحب الأطروحة بإجراء التجارب العملية طيلة ١١ عاماً على هذا الصنف حتى توصلا لنتيجة بأنه يمتلك أطول سنبلة في العالم تحمل أكبر عدد من الحبوب، حيث يصل انتاج الدونم الزراعي منه قرابة ٢ طن مقارنة ببقية الأنواع التي تنتج ما لا يزيد على ١.٣ طن. NAS قصة اكتشاف صنف الحسين يتحدث الجوري لـ"ناس"، بأنه قبل 11 سنة عثر على نبات بمفرده في حقل تجارب يعود لأحد طلبته في مرحلة الدكتوراه وهو محمد فوزي الحسن، وكان شريكه في استنباط هذا الصنف. هذا النبات المنفرد يحمل سبعة سنابل طويلة أكثر من 20 سم، وفي كل سنبلة حوالي 30-32 سنيبلة، والسنيبلة الواحدة فيها أكثر من 100 حبة. يضيف الجبوري، "احتفظنا بهذا النبات إلى الموسم اللاحق وأجرينا عليه التجارب والبحوث لحين تثبيته من الناحية الوراثية وتكيفه بيئياً وتميزه بصفات يتفرد بها عن بقية الأصناف من حيث الحاصل العالي ومكونات الحاصل المختلف، وثبتنا هذه الصفات وقدمناها لوزارة الزراعة وتم اعتماده في تشرين الثاني 2019 تحت اسم km5184 ثم اسم الشهرة للصنف "صنف الحسين". الجبوري أشار إلى أن "حاصل هذا الصنف يترواح بين (1.5 – 2) طن حسب مستوى الادارة المقدمة له، وعند مقارنة درجة القرابة مع بقية الأصناف الشائعة في العراق نجد أنه ينفرد بالشجرة الوراثية الخاصة به، وليست هناك درجة قرابة بينه وبين بقية الاصناف". NAS علاقته بالقرآن الكريم يوضح الجبوري بأن هذا الصنف تنطبق عليه الآية الكريمة: "كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ".. الآية جعلتنا نهتم بالنبات وللتدليل على مصداقيتها زرعنا ثلاث سنابل في السنة التالية، وكانت النتيجة 1634 سنبلة وهذه غزارة غير مسبوقة، بمعنى أن النبات الواحد يحمل عشرة سنابل بينما في الحالة الاعتيادية لبقية الاصناف يكون الحاصل 2-3 سنبلة لكل نبات، وهذا ما شجعنا وجعلنا نهتم أكثر وننفذ العديد من التجارب لمتابعة أداء النبات لحين الوصول للنتيجة التي اعتمد فيها وهي صنف تتكامل فيه القدرات الوراثية والوظيفية بشكل فريد. NAS صفات فريدة يؤكد الجبوري أن هذه الحنطة ليست هجينة أو معدلة وراثياً أو حديثة في العالم وما يميزها عن باقي انواع الحنطة هو طول سنبلة يصل إلى ٢٦ سم ويحمل عدد سنيبلات يصل إلى ٣٢ سنيبلة وعدد زهيرات في كل سنيبلة والبالغ ٥-٧ زهيرات كلها تتلقح وتتخصب. ويلفت إلى أن "صنف الحسين يتميز بعدد حبوب السنيبلة الواحدة الذي يصل إلى ١٣٦ حبة قمح، ولهذا الصنف مزايا أخرى منها التفريع الغزير المبكر وصلابة السيقان وتحمل الملوحة وعدد السنابل الغزير للنبات بحدود ١٠ سنابل أو أكثر وهو يصلح للخبز العراقي العمودي حسب تقرير وزارة التجارة العراقية". ويتابع الجبوري حديثه: "حسب علمي في مجال تخصصي أن صنف الحسين يمتلك أطول سنبلة في العالم تصل إلى 25 سم أو أكثر بقليل، بينما يبلغ معدل أطوال سنابل غالبية أصناف الحنطة في العالم بين ١٠ إلى ١٢ سم، والعبرة في صنف الحسين ليست في الطول الفارع فحسب، بل بعدد السنيبلات في السنبلة الواحدة الذي يصل إلى ٣٢ سنيبلة، وهذه الميزة يكاد ينفرد بها، ولا قيمة تذكر لطول سنبلة كبير ما لم يقترن بعدد سنيبلات أكثر وعدد زهيرات جميعها تتحول إلى حبوب. NAS سبل تعزيز زراعته في العراق يشير الجبوري إلى أن تعزيز زراعة صنف الحسين وإكثاره يعتمد السياسات الزراعية في البلد لا سيما وزارتي الزراعة والموارد المائية عليها أن تتبنى هكذا أصناف وتوفر بذورها وتوزعها مدعومة على المزارعين لكي ينتشر على أمل أن فارق الانتاجية لهذا الصنف عن بقية الاصناف يصل إلى نصف طن في الدونم الواحد، وبالتالي وزيادة الانتاج ومعدل الاكتفاء الذاتي. ويؤكد الجبوري، أن العراق يزرع الحنطة الناعمة بمساحات كبيرة لأكثر من 80 صنفًا عبر 30 سنة الماضية، والآن دخل صنف الحسين بعد تسجيله واعتماده، نحن نزرعه بحدود 3 دونم لإكثاره وتوزيع بذوره على المزارعين والمنتجين، وسوف تنتشي زراعته ويتم اقتناء بذوره ونأمل أن يكون عاملاً في زيادة انتاجية وحدة المساحة وزيادة انتاج العراق". NAS تحقيق الاكتفاء الذاتي يتوقع الجبوري أن يحقق صنف الحسين الاكتفاء الذاتي لدى العراق، إذ معظم الدول تهتم بمثل هذه الحنطة وفي الموسم الماضي بسبب سياسات الدعم شهدنا انتاج أكثر من 4 ملايين طن من الحنطة وهي كمية قياسية لكن حاجة العراق بحدود 5 ملايين على أساس البطاقة التموينية، واعتقد بالإمكان ان يحقق العراق الاكتفاء الذاتي من الحنطة. ويستدرك أن أصناف الحنطة تتأثر بالعوامل البيئية وقرارات الادارة المزرعية، وبالنسبة لصنف الحسين يكون الموعد المثالي لزراعته بمنطقة الفرات الأوسط خلال النصف الأول من شهر تشرين الثاني ويحصد خلال النصف الأول من شهر أيار في السنة اللاحقة. NAS إنجاز بحثي مرتقب يختتم الجبوري حديث لموقع "ناس"، بأن هناك محددات على الباحثين قهرها وهذا ما أقوم به الآن وهو الإشراف على أطروحة دكتوراه في موضوع التنظيم الهرموني والغذائي لنشوء ونمو السنيبلات والزهيرات في أصناف مختلفة من الحنطة وذلك في كلية الزراعة جامعة بغداد وهذا الموضوع الصعب والمعقد والمهم يتم تناوله لأول مرة في العالم ونحن في السنة الثانية لهذا البحث.