Shadow Shadow
كـل الأخبار

 مدير صحة الكرخ يعرض رسالة مؤثرة لأحد أبناء المتوفين بسبب كورونا

2020.03.27 - 20:23
 مدير صحة الكرخ يعرض رسالة  مؤثرة  لأحد أبناء المتوفين بسبب كورونا
بغداد - ناس نشر مدير صحة الكرخ جاسب الحجامي، الجمعة، رسالة لأحد ذوي المتوفين بسبب كورونا، طالبا خلالها المساعدة للاسراع بدفن والده الذي لازالت جثة في مستشفى الفرات. وقال الحجامي في تدوينة تابعها "ناس"، اليوم (٢٧ اذار ٢٠٢٠)، أن "عبد الهادي يرقد حالياً في مستشفى الفرات العام و هو ابن الرجل الذي توفاه الله الى رحمته ولا زالت جثته لم تدفن منذ اكثر من اسبوع وهذه صورته وبعض مناشداته...فهل من مجيب؟!". وقال ابن المتوفى، عبدالهادي في مناشداته "احتاج رقم هاتف اي مسؤول في الدولة، ليجد لي حلا، والله لقد تعبت، روح ابي تأتيني يوميا لتدق على شباك غرفتي، يخبرني أنه بردان" مضيفا "لم اعد استطيع النوم واتوقع اني داخل حلم او كابوس". وطالب عبدالهادي "بدفن جثة والده ليبرئ ذمته امام الله والناس الذين يلوموه دائما"، قائلا "ان الناس، يشيعوا في مواقع التواصل الاجتماعي ان ذوي المتوفين بفيروس كورونا، تركوا جثث موتاهم خوفاً من المرض، فهل يعني اني خائف من دفن والدي؟" واوضح "طلبت من المستشفى ان احصل على جثة والدي كي ادفنه، ومن بعدها يمكنهم ان يحجروني، لكن ليس هناك من مجيب".   و شكا مدير دائرة صحة الكرخ جاسب الحجامي، في وقت سابق من يوم الأربعاء، من معارضة سكان بعض مناطق العاصمة دفن متوفين بفيروس “كورونا” في أماكن تقع قرب مناطقهم. وكتب الحجامي تدوينة، اطلع عليها “ناس”، (25 آذار 2020) “أَلَيْسَ مِنكُمْ رَجُلٌ رَّشِيدٌ ؟؟  أين الدين؟ أين الإسلام ؟ أين الإنسانية؟ أين الضمير؟ أين الغيرة العراقية؟.. هل يسمح دينكم و إنسانيتكم وضميركم منع دفن جثة رجل توفاه الله قبل اسبوع بالمرض وزوجته وابنه اصيبوا وهم حالياً في المستشفى وجميع افراد عائلته الباقين في الحجر في مستشفى آخر ولم يبقَ لهم الاّ الله ونحن”. وأضاف “منذ اسبوع ونحن نحاول دفن الجثة ولا يسمح لنا، مقابر المسلمين اغلقوها بوجوهنا والصحراء منعونا منها ولا يوجد مسوّغ علمي لذلك حيث ان الجثة يتم دفنها بطريقة علمية ومن غير الممكن لها نشر العدوى فضلا عن ان الفايروس سوف يموت تحت التراب بعد مدة قصيرة”. وتساءل “هل يعقل ان ابناءنا في الصحة يواجهون المرضى الأحياء وجهًا لوجه، وانتم تخافون من جثة مدفونة تحت التراب في المقبرة او في الصحراء”، متعهداً بـ”بتجهيز الجنازة وتشييعها ودفنها على نفقتي الخاصة، فقط اسمحوا لنا”. ومن جانبه، أكد النائب حسين العقابي تلقيه شكاوى من تأخر دفن جثامين ضحايا فيروس “كورونا”. وقال العقابي في بيان، تلقى “ناس” نسخة منه، (25 آذار 2020) “تلقينا خلال الأيام الماضية العديد من الشكاوي تتعلق بتأخير دفن جثامين ضحايا فايروس كورونا المستجد وعدم وجود آليات واضحة لحسم هذا الموضوع الحساس”. وطالب عضو مجلس النواب، خلية الأزمة الحكومية الخاصة بمواجهة الفيروس بـ”بيان حقيقة الضرر المحتمل الذي يسببه جسد الإنسان الميت جراء إصابته بهذا الفايروس، ومدى خطورته على الكوادر المباشرة لعملية الدفن، خاصة وقد اطلعنا على آراء لجهات صحية حكومية تؤكد عدم وجود خطر كبير في هذا الجانب وان الفايروس لا ينتقل في الهواء، وأنه يمكن دفن الضحايا بصورة لائقة مع اتخاذ اجراءات السلامة والاحتياط”، مؤكداً على “مراعاة “كرامة الإنسان الميت وحفظ حرمة جسده ميتا، والاهتمام  بمشاعر ذويه”. وأضاف “قد شاهدنا بعض مراسيم دفن الضحايا في إيران وكانت شبه طبيعية مع وجود احتياطات السلامة”، متساءلاً “فلماذا يتم التعامل مع ضحايا هذا الفايروس في العراق بطريقة غير إنسانية وغير أخلاقية تتنافى مع وصايا ديننا الحنيف وأعراف مجتمعنا العراقي”. ودعا الجهات الصحية المختصة وخلية الأزمة إلى “إيلاء هذا الموضوع أهمية خاصة وبيان آليات معالجة حالات الدفن وتحديد أماكن مخصصة لذلك، وتهيئة كوادر خاصة مهيأة للتعامل معه وفق الأحكام الدينية والمعايير الإنسانية التي تحفظ حرمة الإنسان”.