Shadow Shadow
كـل الأخبار

التجارة ترد على اتهامات باخرة الرز الفيتنامي: اشترينا معدات وقاية من السوق!

2020.03.27 - 19:29
التجارة ترد على اتهامات باخرة الرز الفيتنامي: اشترينا معدات وقاية من السوق!
بغداد – ناس ردت وزارة التجارة، اليوم الجمعة، على اتهامات النائب كاظم فنجان الحمامي التي وجهها عبر تسجيل صوتي، والتي تحدثت عن رفض الوزارة فحص باخرة محملة بالرز الفيتنامي وتأخيرها، مؤكدة انه تم ارسال عينات من المادة إلى مختبرات بغداد وبانتظار النتائج. وقال مدير عام دائرة الرقابة التجارية والمالية علي زهير الجلبي، في بيان تلقى "ناس" نسخة منه اليوم (27 آذار 2020)، إن "عملية الاشراف على سحب النماذج من الباخرة SERENITY  C رز فيتنامي تمت بصحبة ممثل عن دائرة صحة البصرة، وممثلين من السيطرة النوعية في فرع الشركة في ام قصر، وكذلك ممثل عن الشركة الفاحصة، وكابتن من النقل البحري وحيث تم الانطلاق من ميناء أم قصر الساعة الحادية عشرة من مساء يوم الأربعاء ٢٥/٣ وتم الوصول إلى الباخرة اعلاه الساعة السادسة من صباح يوم الخميس". وأضاف الجلبي أنه "وقبل الصعود إلى ظهر الباخرة تم تعقيم الطاقم وسطح الباخرة بالكامل، وتم البدء بعملية سحب النماذج، وتم الاحتفاظ بنماذج خاصة لدائرة الرقابة التجارية، وكذلك تم الاحتفاظ من نماذج من الاكياس الفارغة لمادة الرز الفيتنامي، وحسب محضر اصولي لسحب النماذج وبعض الصور التوضيحية لعملية السحب". وشدد بيان الوزارة "لذا نود بهذا الصدد ان نفند ادعاءات السيد النائب كاظم الحمامي بتوقف الباخرة منذ عشرة ايام، ونحن ماضون بالإجراءات بهذا الصدد، لكن ظهور التقرير النهائي للفحص يحتاج إلى أربعة أيام فضلا كون كمية الباخرة لاتمثل نصف حاجة المشمولين بنظام التموينية لشهر واحد فقط، وليس كما ورد في التسجيل الصوتي للسيد النائب". وتابع بالقول انه "بسبب حظر التجوال، وصعوبة وصول كادر الفحص من بغداد، نسبت شركة تجارة الحبوب ان يكون الفحص من كادر الفحص بالبصرة مع الرقابة التجارية والمالية هناك وبرفقة الشركة الفاحصة الفرنسية وواجهتنا عقبة اخرى وهي تحضير الملابس الوقائية الخاصة والتي فاتحنا محافظة البصرة بشأنها ولم تتواجد لديهم فاضطررنا لشرائها من الاسواق المحلية". واشار البيان إلى أن "الكادر توجه بكامله الى نقطة الادلاء، وتم سحب النماذج من السفينة وعاد بسلام، ووصلت النماذج الى بغداد بصعوبة وتم توجيه قسم السيطرة النوعية بالدوام يومي الجمعة والسبت رغم العطلة والحظر لاتمام الفحص وبانتظار النتائج لاتخاذ باقي الاجراءات". واكد، أن "التقرير الأولي أظهر خلو الحمولة من الإصابة  الحية، وايضا خلوها من التضررات الظاهرية"، مبيناً ان "عمليات الفحص المختبري للمواد الغذائية التي تتعاقد لشرائها تخضع لضوابط صارمة ومشددة، هدفها منع دخول مواد غير صالحة او مخالفة للضوابط التعاقدية، فضلا عن التدقيق بنوعياتها في ظل تهديدات فيروس كورونا والتي تتطلب اجراءات وقائية واحترازية".