Shadow Shadow
كـل الأخبار

10 أيام هي الأصعب

ماهي المبالغ التي رصدها العراق لمواجهة كورونا؟

2020.03.23 - 09:20
ماهي المبالغ التي رصدها العراق لمواجهة كورونا؟
بغداد- ناس  أكد عضو لجنة الصحة والبيئة النيابية والمتحدث باسم خلية الأزمة فالح الزيادي، الاثنين، عدم توفير الأموال اللازمة لخلية لوزارة الصحة لمواجهة فيروس كورونا. وقال الزيادي خلال استضافته في برنامج "القرار لكم" الذي تقدمه الزميلة سحر عباس جميل، وتابعه "ناس"، إن "القطاع الصحي في العراق متهالك ولدينا مشاكل في البنية التحتية، وهذا الأمر لا يخفى على الجميع"،  مضيفاً أن "خلية الأزمة تعاني من غياب الدعم الحكومي، حيث لدينا نقص حاد في تمويل خلية الأزمة ووزارة الصحة، ولا يمكن إنجاح الخطط للحد من كورونا دون وجود الدعم، ولكن مع الأسف هناك تقصير حكومي واضح في عدم دعم وزارة الصحة وعدم توفير الأموال اللازمة للتصدي لهذه الأزمة، حيث تم التعهد بتوفير الأموال اللازمة خلال 24 ساعة، بعد اجتماعات مع وزير المالية، والمسؤولين". ولفت إلى تخصيص تونس 900 مليون دولار لمواجهة الأزمة. وعن التشكيك في أرقام الإصابات والوفيات بفيروس كورونا أوضح الزيادي، أن "أساس عملنا ونجاحه هو الشفافية بالعمل من خلال إعلان النتائج والإجراءات، وان نسبة الخطأ موجودة بالاعداد، حيث أن بعض المراجعين يخشون الوصول إلى المؤسسات الصحية وهناك اخطاء في الفحوصات ايضا وهذا الامر وارد"، مشيراً إلى أن " الـ10 أيام المقبلة هي الأصعب على العراق وبالإمكان تجاوز الأزمة". وتابع الزيادي، أن "من أسباب التلكؤ أيضا في مواجهة أزمة كورونا، هي مشكلة خوف الموظف من الأجهزة الرقابية، حيث  جلسنا مع بعض الموظفين المعنيين بصرف المسلتزمات والعلاجات والأجهزة الطبية الخاصة بالتنفس الاصطناعي وتبين أنهم يصرفون  50 جهاز تنفس اصطناعي في حين في مثل هكذا حالات نحتاج إلى صرف 500 جهاز للسيطرة على الأزمة، واستفسرنا وجدنا الموظف يتخوف من صرف هكذا عدد ويقول اليوم هناك أزمة ولكن عند انحلال الأزمة سيكون هناك سؤال وجواب وإحالات للمحاكم". وحمّل الزيادي الحكومة ووزارة المالية كافة التبعات بشأن الوفيات الحاصلة بين المواطنين. nas ويوم أمس عقدت خلية الازمة النيابية، اجتماعها الاول، وأصدرت 10 قرارات وتوصيات بشأن انتشار فيروس كورونا في البلاد. وذكر بيان للجنة تلقى “ناس” نسخة منه، (22 اذار 2020) أن “اللجنة النيابية المكلفة بمواجهة وباء كورونا عقدت اجتماعها الاول برئاسة حسن كريم الكعبي النائب الاول لرئيس مجلس النواب وكامل اعضائها، وحضور وكيل وزارة الصحة حازم الجميلي ومدير عام دائرة الصحة العامة في الوزارة رياض عبد الامير “. وناقش المجتمعون بحسب البيان “اخر التطورات فيما يخص الاوضاع الصحية في عموم البلاد والاجراءات المتبعة من خلية الازمة الوزارية والمؤسسات ذات العلاقة بمواجهة وباء كورونا”، اضافة الى “اهم ما تحتاجه الخلية الحكومية خلال هذا الظرف الطاريء و تفعيل القرارات والتوصيات بهذا الصدد”. وجرى خلال اختتام الاجتماع النيابي، الإتفاق على التوصيات والمقررات الاتية : 1.الاتفاق على ان يكون النائب جواد الموسوي مقررا للجنة النيابية، والنائب فالح الزيادي ناطقا اعلاميا لها. 2.الاتفاق على اضافة رؤساء خلية الازمة الوزارية في المحافظات ومدراء الصحة في المحافظات الى اللجنة النيابية. 3.التعاقد مع الكوادر الطبية والصحية المتقاعدين، وخريجي الكليات الطبية والصحية للعام الماضي، والتريث في احالة الكوادر الطبية و الصحية و استثناءهم من تعليمات قانون التقاعد رقم 9 لسنة 2014 المعدل. 4.مطالبة رئاسة الوزراء ووزارة المالية بإستثناء وزارة الصحة من تعليمات التعاقد والشراء وإستيراد كل الاجهزة والمستلزمات الطبية اللازمة لعلاج المرضى ووقاية الكوادر الطبية والصحية، فضلا عن استثناءهم من تنفيذ العقود الحكومية لسنة 2014 واتباع التعليمات الاخرى وقبول التبرعات خارج الضوابط فيما يخص مكافحة وباء كورونا “حصرا” ، وذلك للظروف الطارئة التي يمر بها البلد التي تستدعي اعطاء كامل صلاحيات الصرف لخلية الازمة المكلفة بمواجهة هذا الوباء. 5.دعوة رئاسة الوزراء ووزارة المالية بتزويد وزارة الصحة بكافة احتياجاتها المالية وذلك لقلة التخصيصات المالية المخصصة للوزارة بما يخص مواجهة وباء كورونا، وتحويل مبلغ 50 مليون دولار على وجه السرعة من تخصيص وزارة الصحة لاستخدامها في شراء عدد ومستلزمات الوقاية والعلاج. 6.التوصية بدعم الكوادر الصحية والطبية “ماليا ومعنويا” وتوفير كل سبل الرعاية والاهتمام لهم باعتبارهم حائط الصد الاول والاساس لمواجهة هذا المرض. 7.دعوة خلية الازمة الحكومية والجهات ذات العلاقة بتفعيل قانون الصحة العامة بكافة بنوده . 8.دعوة قائد عمليات بغداد ومحافظ بغداد وامانة العاصمة بتسهيل كافة الاجراءات المتعلقة بعملية دفن المتوفين بسبب فيروس كورونا . 9.مطالبة وزارة التجارة لتوزيع وجبتين او ثلاثة من مفردات البطاقة التموينية على المواطنين وخلال هذا الاسبوع. 10. مطالبة شركات الهاتف النقال والانترنت بإعتبار المكالمات المحلية والانترنت “مجانية” خلال هذا الشهر ، لدعم المواطنين الجالسين في المنازل طيلة ايام الحظر.