Shadow Shadow
كـل الأخبار

نص رسالة عبدالمهدي إلى خلايا أزمة مواجهة كورونا في المحافظات

2020.03.22 - 13:27
نص رسالة عبدالمهدي إلى خلايا أزمة مواجهة كورونا في المحافظات
بغداد - ناس  وجه رئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبدالمهدي، الأحد، رسالة إلى أعضاء خلية أزمة مواجهة كورونا.  وقال عبدالمهدي في نص رسالته التي اطلع عليها "ناس" اليوم (22 آذار 2020) إنه "يطيب لي أن أحيي جهودكم وتفانيكم لخدمة شعبكم ، فمنذ بدء تفشي فايروس كورونا في العالم ووصوله الى بلدنا وأنتم كما عهدناكم تخلصون النية وتشدون العزم وتواجهون الصعاب ولاتأخذكم لومة لائم حين تقتضي المصلحة العامة في اتخاذ الموقف المسؤول". وأضاف، "سبق لبلدنا ان واجه تحديات وأزمات ومنها أزمة الفيضانات التي تعرضت لها العديد من المحافظات وكان التصدي والتعاون في افضل حالاته ، ونجحنا معا في تحويل الأزمة الى نعمة بدرء خطر الفيضانات واستثمار الموارد المائية للزراعة التي انتعشت بشكل غير مسبوق ووفرت منتجات محلية ظهرت نتائجها جلية خلال هذه الايام وحققت وفرة واستقرارا للسوق في ايام حظر التجوال والحمد لله". وتابع، "إننا اذ نعبّر عن اعتزازنا بهذه المواقف نؤكد مرة اخرى ان الطاقات والكفاءات التي يتمتع بها شعبنا لقادرة على مواجهة اخطر الأزمات والتغلب عليها ، فقد هزم العراقيون الارهاب وسيهزمون هذا الوباء بالشجاعة التي شهد لهم بها العالم أجمع". https://www.nasnews.com/ وأصدر ممثل منظمة الصحة العالمية في العراق أدهم اسماعيل إشارات مُطمئنة بالنسبة للاجراءات الصحية في البلاد معتبراً أن الأرقام الحالية توحي بأداء عالٍ وسيطرة جيدة على تفشي الوباء، كاشفاً عن تعرضه لضغوط في ملف إغلاق الحدود العراقية، فيما وجه رسالة إلى زوار الإمام الكاظم. وقال اسماعيل في تصريح لبرنامج “على الطاولة” الذي يقدمه الزميل عماد العبادي، وتابعه “ناس” (22 آذار 2020) “أنا احضر غالبية الاجتماعات، كان هناك ضغوط كثيرة، اغلاق الحدود العراقية لم يكن قراراً  سهلاً، تعرضت أنا شخصياً لهذه الضغوط السياسية وكذلك وزير الصحة العراقي، لكن القرار تم”. وأضاف “إذا أردت تقييم أداء الوزارة فأنا اتحدث عن تقييم بمستوى جيد جداً إلى ممتاز، الأداء ليس أقل من 9 من عشرة، بالنسبة لدولة ملاصقة لإيران بـ 1400 كم، والكثير من المنافذ، الرقم إعجازي تقريباً وأتلقى اتصالات من السفارات يريدون التحقق من هذا الرقم”. وتابع “اضطررنا لاستحضار خبراء دوليين الاسبوع الماضي من منظمة الصحة العالمية من جنيف والقاهرة لمراجعة الأرقام، وكانوا يعتقدون ان هناك خطأ في الأرقام لكنهم خرجوا والابتسامة تعلو وجوههم”. وختم، “أوجه رسالة إلى الذين ذهبوا وزاروا المراقد المقدسة وحصلوا على بركة أهل البيت، نريد منكم الآن أن تمنحونا البركة وذلك عن طريق مكوثكم في المنازل لنستطيع تقويض التفشي”.
ويوم أمس، دعا وزير الصحة والبيئة جعفر صادق علاوي، السبت، كافة المشاركين في زيارة الإمام الكاظم إلى حجر أنفسهم طوعياً في منازلهم لمدة أسبوعين للتأكد من عدم وجود إصابات بينهم بفيروس “كورونا”. وأشاد علاوي في إيجاز يومي لتقييم تنفيذ حظر التجوال في بغداد والمحافظات، تلقى “ناس” نسخة منه اليوم (21 آذار 2020) بـ” البيانات و المواقف التي صدرت عن المراجع الدينية و الجهات الرسمية لدعوة المواطنين للالتزام بالتعليمات الصادرة عن المؤسسات الصحية”، وكذلك “الجهود التطوعية لابناء شعبنا من حملات لدعم جهود وزارة الصحة و ملاكاتها في المؤسسات الصحية للتصدي لانتشار وباء كورونا والسيطرة عليه”. وحث وزير الصحة المواطنين على “الالتزام بالحظر الشامل لحركة الافراد ومنع التنقل والتجمعات وخاصة بعد انتهاء مراسيم الزيارة”، مطالباً “كافة من شارك في الزيارة الدينية الالتزام بالحجر المنزلي الطوعي لمدة اسبوعين ليتسنى للفرق الصحية متابعة حالتهم الصحية ولحماية عوائلهم و مناطقهم من احتمالية انتقال العدوى وتفشي الوباء”. كما دعا القيادات الأمنية إلى “تسهيل حركة الكوادر العاملة في المؤسسات الصحية كافة”، داعياً أيضاً ووسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي إلى “الاستمرار في جهود التوعية والتثقيف الصحي للمواطنين مع الالتزام بالتحقق من جودة و مصداقية المواد العلمية المنشورة”.
تابع/ي أيضاً: آخر تطورات الوباء في محافظتك عبر “مرصد كورونا العراق” https://www.nasnews.com/ ووسط ما يبدو أنها أسوأ أزمة في تاريخ إيطاليا الحديث، وصفت طبيبة تعمل في مستسفى بمدينة ميلانو شمالي البلاد، لحظات تكسر القلوب لمرضى فيروس كورونا المستجد، الذين تدهورت حالتهم كثيرا إلى أن فارقوا الحياة. وقالت الطبيبة فرانشيسكا كورتيلارو في حديث لصحيفة “الجورنالي” التي تصدر في ميلانو، إن كثيرا من المرضى كانوا يتوسلون رؤية أحبائهم للمرة الأخيرة، بعدما أيقنوا أنهم على وشك الموت. وأضافت أن “الأمر المؤلم هو مشاهدة المرضى يحتضرون أمامك، وأن تستمع لهم وهم يتوسلون إليك أن تساعدهم حتى يقولوا وادعا لأحبائهم”. وعندما يقترب المرضى من الموت “كانوا يشعرون بذلك”، حسبما تقول فرانشيسكا. وبذلت الطبيبة الإيطالية قصارى جهدها من أجل مساعدة امرأة مسنة كانت حالتها حرجة، لكنها المريضة طالبت الطبيبة بمساعدتها في إجراء مكالمة هاتفية مع حفيدتها، لتقول لها “وداعا”. وبعد وقت قصير رحلت الجدة الإيطالية متأثرة بفيروس كورونا، الذي قضى على حياة آلاف الإيطاليين غيرها. وقالت فرانشيسكا إن هذا السيناريو “تكرر كثيرا معها”، حيث ساعدت المرضى قبل موتهم على إجراء مكالمات مع أحبتهم. وأصبحت إيطاليا منذ الأسبوع الماضي الدول الأكثر تضررا من فيروس كورونا، متجاوزة الصين، بؤرة الفيروس، حتى أصبح يطلق عليها “مقبرة كورونا الأولى في العالم”. وسجلت إيطاليا السبت فقط 793 حالة وفاة من جراء الفيروس، الذي يعرف أيضا بـ”كوفيد 19″ في أعلى حصيلة يومية، ليرتفع إجمال عدد ضحايا الفيروس هناك إلى أكثر من 5 آلاف. أما عدد الإصابات فوصل إلى نحو 53 ألفا، الأمر الذي يضغط كثيرا على القطاع الطبي في البلاد.
في إيران، كشف مسؤول توزيع الأدوية الخاصة بمعالجة فيروس كورونا بمنظمة الغذاء والادوية التابعة لوزارة الصحة، علي رزازان، الاحد، عن وصول المواد الأساسية لإنتاج عقار جديد مضاد لفيروس كورونا المستجد. ونقلت وكالة “إرنا” تصريحا لرزازان، تابعه “ناس”، اليوزم (2 اذار 2020)، إنه “تم استيراد المواد الأساسية لإنتاج عقار جديد مضاد لفيروس كورونا في البلاد، والذي تم انتاجه واستخدامه في الصين  وكان نجاحا في علاج المرضى المصابين بكورونا ولا نتمكن من اعلان اسمه حاليا واكد ان هذه المواد في الجمارك حاليا ويخضع للتخليص والاختبار ويمكننا انتاج هذا العقار بعد يومين من خروجه من الجمارك”. وتابع، انه “دواء مستقل مضاد لفيروسات تم انتاجه واختباره في الصين وبامكانه ان يكون مثمرا الى جانب بقية الادوية المضادة للفيروسات الموجودة في البلاد لمعالجة المرضى المصابين بفيروس كوفيد 19( كورونا)”. واضاف، أن “العقار اسفر عن نتائج ايجابية في الصين ویرجح ان يكون كذلك بشان مرضى البلاد”. وبين أن “فيروس كورونا، فيروس ضاري لم يتم  اختبار أي عقار عليه قبل ذلك في ايران ولكن ما تهدف اليه وزارة الصحة ليس فقط الحد من الفيروس بل تسعى للقضاء عليه. واعلن رئيس مركز العلاقات العامة والاعلام بوزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي الايراني كيانوش جهانبور ان اجمالي الاصابات المؤكدة بفيروس كورونا في البلاد بلغت حتى الآن 20 ألفا و610 حالات، تعافى 7 آلاف و635 منهم، فيما توفي ألف و556 آخرون.