Shadow Shadow
كـل الأخبار

عد أنباء عودة ’الإدخار الإجباري’

الإقليم يكشف مصير رواتب موظفيه إثر انهيار أسعار النفط

2020.03.22 - 11:47
الإقليم يكشف مصير رواتب موظفيه إثر انهيار أسعار النفط
بغداد – ناس طمأنت الجهات الرسمية في إقليم كردستان، الأحد،  الموظفين بشأ، رواتبهم القادمة من السلطة الاتحادية، رغم انخفاض الإيرادات المحلية نتيجة تفشي فيروس كورونا وهبوط أسعار النفط وعدم إقرار الميزانية السنوية لهذا العام. وقال معاون رئيس وزراء إقليم كردستان لشؤون المجلس الأعلى للاستثمار والخدمات العامة، ريباز حملان في تصريح صحفي تابعه "ناس" اليوم (21 آذار 2020) إن "لدى الحكومة خطة مُحكمة لتنظيم إيرادات المنافذ الحدودية والضرائب والسياحة والاستثمار وتقليل الاعتماد على العائدات النفطية". وعن قانون الإصلاح أوضح حملان أن "برلمان كردستان صادق على القانون لذا تقوم الحكومة بتطبيقه، نافياً النية للجوء إلى نظام الادخار الإجباري لرواتب الموظفين مجدداً". وبشأن توزيع رواتب الموظفين علق بالقول "ليس هنالك أي قرار يستدعي قلق المواطنين سواء بالمساس برواتب الموظفين أم إعادة نظام الادخار". وبين أن "رئيس الحكومة ونائبه يتواصلان مع الوزراء والجهات المعنية عبر الانترنت عدة ساعات يومياً لمعالجة الوضع الراهن سواء فيما يتعلق بفيروس كورونا أم الظرف المالي". وطمأن المواطنين على أنه "لا داعي للقلق والخوف فنحن واثقون من تجاوز هذه الأزمة كما تجاوزنا الأزمات التي حلت بنا عام 2014 من حرب داعش وتدهور أسعار النفط وتوافد النازحين". وعن مستقبل العلاقات مع بغداد أشار حملان "نحن لدينا اتفاق مسبق وعلى أي حكومة قادمة الالتزام به". وعلى صعيد متصل قال رئيس كتلة التغيير في برلمان كردستان، علي حمة صالح في تصريح صحفي تابعه "ناس" اليوم (21 آذار 2020) "ليس هنالك أي تغيير في رواتب الموظفين ولن يتم قطع المخصصات بأي شكل من الأشكال بل كل ما في الأمر أنه سيتم تحقيق العدالة وإنصاف المُستحقين". وبشأن أسعار النفط علق صالح أنه "إذا ما بيع برميل النفط بـ60 دولاراً وتخصيص 20 دولاراً منها للرواتب، فإن المجموع يبلغ 300 مليون دينار، وبإضافة الإيرادات المحلية المقدرة بـ280 مليار دينار يكون إجمالي الإيرادات 600 مليار دينار، في حين أن نفقات إقليم كوردستان تصل إلى ترليون و50 مليار، لذا فإن الخيار الوحيد أمامنا هو الاتفاق مع بغداد لضمان استمرار الرواتب".