Shadow Shadow
كـل الأخبار

تعليق مختلف الأنشطة الدينية

كورونا يمنع التجوال ويقيد السفر في الدول العربية.. ما هو السيناريو الثالث ؟

2020.03.22 - 09:17
كورونا يمنع التجوال ويقيد السفر في الدول العربية.. ما هو  السيناريو الثالث ؟
بغداد – ناس تتسابق الدول العربية في تنفيذ اجراءات مشددة للحد من فيروس كورونا، بعدما تفشى الفيروس في دول غربية عديدة، مخلفا آلاف الضحايا. وقال المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية خالد مجاهد إن الجهود التي تبذلها مصر تجنبها الدخول في مرحلة السيناريو الثالث لتفشي مرض كورونا وهو "العدوى المجتمعية". واوضح مجاهد، في مداخلة تليفزيونية مع برنامج "الحكاية" على فضائية "إم بي سي مصر"، أن مصر لا  تزال في نطاق السيناريو الثاني لتفشي وباء كورونا، وهو مستوى الحالات المعروف مصدرها. وقال "بعد سيناريو اكتشاف الفيروس، مصر في السيناريو الثاني وهو مرحلة الحالات المعروف مصدرها، أما السيناريو الثالث وهو مرحلة العدوى المجتمعية التي يصعب معرفة مصدرها، فلم نصل إليها ونتمنى عدم الوصول اليها، طالما قادرين على تحديد مصدر الإصابات". وأعلنت السلطات في مصر إغلاق جميع المساجد والكنائس اعتبارا من السبت ولمدة أسبوعين سعيا لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد. وحذرت كل من وزارة الأوقاف والكنيسة القبطية الأرثوذكسية في بيانين منفصلين من "الخطورة الشديدة للتجمعات" في انتشار وباء كوفيد-19. وقررت وزارة الأوقاف في بيان نشرته على صفحتها على فيسبوك "إيقاف إقامة صلاة الجمع والجماعات وغلق جميع المساجد وملحقاتها ابتداء من تاريخه ولمدة أسبوعين والاكتفاء برفع الاذان في المساجد". وفي سياق متصل وضمن اجراءات الحد من كورونا، اعلنت شركة الخطوط الملكية المغربية تعليق جميع رحلاتها المحلية، حتى إشعار آخر، تفعيلا لقرار الحكومة في إطار "حالة الطوارئ الصحية" التي استدعت اتخاذ مجموعة من التدابير. وأوضحت الشركة، في بيان أنه يمكن للعملاء الحصول على مزيد من المعلومات حول التدابير التجارية المتخذة جراء هذا القرار. وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الداخلية أنه في إطار حالة الطوارئ الصحية التي تم الإعلان عنها لمواجهة تفشي وباء كورونا، تقرر ابتداء من منتصف ليلة السبت 21 مارس 2020 منع استعمال وسائل التنقل الخاصة والعمومية بين المدن. وذكر بيان للوزارة أن هذا المنع لا يشمل حركة نقل البضائع والمواد الأساسية التي تتم في ظروف عادية وانسيابية بما يضمن تزويد المواطنين بجميع حاجياتهم اليومية، مضيفا أن المنع لا يشمل أيضا التنقلات لأسباب صحية ومهنية المثبتة بالوثائق المسلمة من طرف الإدارات والمؤسسات. إلى ذلك أصدر مجلس الوزراء الكويتي، ليل السبت الأحد، قرارا بفرض حظر التجول جزئيا على البلاد من الساعة 5 مساء حتى 4 فجرا، في إطار تشديد الإجراءات لمواجهة تفشي وباء كورونا. وقال نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، انس الصالح في مؤتمر صحفي :"كنا نريد تجنب هذا الإجراء، لكن عدم الالتزام بالإجراءات المفروضة، دفعنا لاتخاذ هذا القرار". وأعلنت وزارة الصحة الكویتية، السبت، تسجیل 17 حالة مؤكدة إصابتھا بفیروس كورونا المستجد خلال الـ24 ساعة الماضیة في البلاد، لیرتفع بذلك عدد الاصابات المسجلة حتى الآن إلى 176 حالة. وكان وزیر الصحة باسل الصباح أعلن في وقت سابق صباح الیوم شفاء خمس حالات مصابة بمرض فیروس كورونا، لیصل مجمل من أعلن شفاؤھم من المرض إلى 27 حالة. وبذلك، فإن عدد الحالات التي تتلقى الرعایة الطبیة في أحد المستشفیات التابعة لوزارة الصحة والمخصصة لاستقبال المصابین بمرض فیروس كورونا وصل إلى 149 حالة. أما بالنسبة للحالات التي تتلقى الرعایة الطبیة في العنایة المركزة فقد بلغ عددھا 5 حالات، منھا حالتان مستقرتان وثلاث حالات حرجة، فیما بلغ عدد المسوحات المخبریة 16038مسحة. إلى ذلك  قرّرت الإمارات العربية المتحدة إغلاق شواطئها غداة تردّد مئات السكان عليها، رغم الدعوات إلى تفادي الاختلاط الاجتماعي للحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجد، بينما فرضت جارتها الكويت حظرَ تجوّلٍ جزئيًا. وقالت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في الإمارات على تويتر إنّه تقرّر “إغلاق مؤقت للشواطئ والحدائق والمسابح ودور السينما وصالات التدريب الرياضية لمدة أسبوعين قابلة للمراجعة والتقييم”. ولم تأمر سلطات الإمارات سكّانها بالبقاء في منازلهم، كما انّها لم تغلق المراكز التجارية الكبرى على غرار مدن في دول مجاورة، لكنّها نصحت المقيمين فيها رغم ذلك بعدم الخروج او الاختلاط، وألزمت موظفين حكوميين العمل من بعد. وكانت السلطات الإماراتية سجّلت في الاسابيع الماضية 153 إصابة بالفيروس، تماثل للشفاء منها 38 حالة، بينما توفي شخصان بحسب ما أعلنت وزارة الصحة مساء الجمعة. واتّخذت السلطات إجراءات احترازية بينها وقف الرحلات إلى عشرات المدن وتعليق التعليم في المدارس خشية انتشار الفيروس الذي تسبّب بوفاة آلاف حول العالم، لكنّها لم تصل إلى حد اجبار السكان على البقاء في منازلهم. وقالت إدارة الأزمات انها تحض “الجمهور على ممارسة الرياضة في الهواء الطلق”.