Shadow Shadow
كـل الأخبار

أعلنت زيادة عدد المصابين

خلية الأزمة تناشد المراجع لإيقاف حركة المواطنين في الشوارع

2020.03.20 - 13:15
خلية الأزمة تناشد المراجع لإيقاف حركة المواطنين في الشوارع
بغداد - ناس ناشدت خلية الأزمة الحكومية الخاصة بأزمة "كورونا"، الجمعة، جميع المراجع الدينية للتدخل وإيقاف حركة المواطنين في الشوارع وعدم التزامهم بقرار حظر التجوال. وذكرت الخلية في مؤتمر صحفي تابعه "ناس"، اليوم (20 آذار 2020)، أنها "تناشد المراجع الكرام والوجهاء والنخب الأكاديمية للتدخل العاجل لإيقاف حركة المواطنين لأي ظرف كان". وشددت الخلية على "الالتزام بالحظر الصحي"، مؤكدة أن "العدد الكلي للإصابات المؤكدة بلغ 193 حالة". في الأثناء أعلنت عمليات بغداد أنها "تقدم شكرها لجميع الزائرين الذين أدوا الزيارة عن بعد التزامًا باجراءات الحظر الوقائي من فايروس كورونا"، داعية جميع الزائرين الاخرين الى "الاقتداء بهم حفاظًا على الامن الصحي للمجتمع".
تابع/ي أيضاً: آخر تطورات الوباء في محافظتك عبر “مرصد كورونا العراق”
وشرعت قيادة عمليات بغداد بحجز عشرات العجلات وإغلاق عدد من المقاهي والمطاعم، إثر عدم الالتزام بقرارات خلية الأزمة التي فرضت حظر التجوال للحد من تفشي “كورونا”. وذكر بيان للعمليات تلقى “ناس”، نسخة منه اليوم (20 آذار 2020)، أنه “تنفيذًا لاجراءات حظر التجول باشرت قواتنا الامنية بغلق المقاهي والمطاعم  والكافتيريات كافة ومحاسبة  الذين لم يلتزموا  من خلال   اتخاذ الاجراءات القانونية”. وأضاف البيان أن القوات الأمنية “القت القبض على أكثر من  ١٠ مخالفين وسيتم تقديمهم للقضاء”. وفي تطور لاحق أكدت قيادة العمليات “حجز عشرات العجلات التي لم تلتزم بالحظر، ومحاسبة اكثر  من 4071 مركبة بالتنسيق مع رجال المرور”. ودعت قيادة عمليات بغداد  جميع المواطنين الى “الالتزام باجراءات حظر التجوال الخاص بحركة الاشخاص والمركبات، وكذلك غلق المحلات والمطاعم والمقاهي  كافة حسب ارشادات وتوصيات وزارة الصحة للوقاية من انتشار فايروس كورونا”. وشددت على أن “القوات الامنية انها لن تتهاون في اتخاذ الاجراءات القانونية بحق المخالفين”.
وأصدرت الإدارة المحلية في قضاء هيت بمحافظة الأنبار، الجمعة، توجيهاً “صارماً” لتطبيق حظر التجوال والتزام السكان به وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى. وقال قائممقام قضاء هيت مهند زبار في حديث لـ”ناس”، اليوم (20 آذار 2020)، إنه “وجّه بحجر أي شخص يخرج من بيته دون سبب مهم لمدة 14 يوما”. وأضاف زبار بالقول “للأسف إن التزام المواطنين بقرار خلية الازمة ليس بالشكل المطلوب، وهناك استهانة بالأمر، لذلك تقرر حجر اي شخص مخالف لمدة 14 يوما في الحجر الصحي، وقت تم الايعاز للقوات الامنية في هيت بأن تنفذ هذا الامر مع اي شخص يجدوه في الشارع”، لافتاً إلى وجود “تسهيلات لاصحاب الحالات الضرورية والانسانية”. وأكد القائممقام أنه “تقرر ان تفتح محال بيع المواد الغذائية والبقالة وغيرها  من الساعة الثامنة صباحا وحتى الساعة الثانية عشرة ظهرا، وتكون حركة المواطنين مسموحة للمحال القريبة من منازلهم، وبعد ذلك تكون الحركة ممنوعة”.
من جانبه أعلن رئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي، الجمعة، منع توافد الزوار إلى المدن والعتبات الدينية وذلك لالتزام بالتعليمات التي اضدرتها وزراة الصحة وخلية الازمة للحد من تفشي  فيروس كورونا في البلاد. وقال عبدالمهدي في بيان تلقى “ناس” نسخة منه، اليوم (٢٠ اذار ٢٠٢٠)، إن “خلية الأزمة الصحية التي خولناها بموجب أمرنا الديواني رقم 55 لسنة 2020 تسعى بكل الوسائل المتاحة للحفاظ على وضع صحي آمن تجنباً لمخاطر صحية صعبة يتعرض لها العالم أجمع”. واشار الى أنه “تطبيقاً لما جاء في توصياتها التي صادقنا عليها بفرض حظر تجوال شامل ، ومن خلال مراقبة الخروقات التي حصلت مما قد يؤدي إلى عواقب خطيرة “، قررنا ما يلي: 1.الالتزام التام بحظر التجوال المعلن في بغداد وعدد من المحافظات، وعلى قواتنا الأمنية تطبيق الحظر من خلال قيادة العمليات المشتركة وقيادة عمليات بغداد، مع مراعاة الاستثناءات المحدودة المنصوص عليها لحركة الكوادر الصحية ونقل المواد الغذائية والوقود والحالات الطارئة والدبلوماسيين والكوادر الإعلامية، ومنع التنقلات الأخرى بشكل تام إلا عن طريق موارد وزارتي الداخلية والصحة. 2.يتم فرض غرامات مالية على المخالفين للحظر وحجز المركبات المخالفة طيلة مدة الحظر. 3. يمنع توافد الزوار إلى المدن والعتبات المقدسة خلال مدة الحظر لأنها تخالف الضوابط الصحية التي وضعتها لجنة الأمر الديواني (55) والقرارات ذات الصلة، وعدم السماح بالتجمعات والمسيرات لأي سبب كان. 4.على جميع أجهزة الدولة والمواطنين الالتزام التام بالقرارات الصادرة، وتوصيات خلية الأزمة الصحية، والنصائح الطبية الرسمية، حماية للعراق والعراقيين من انتشار الوباء، والوصول إلى بر الأمان.
وتعرض منتسب في الشرطة المحلية بمحافظة بابل، الجمعة، الى الضرب من قبل ثلاثة اشخاص بعد ان منعهم من المرور تطبيقا لقرار حظر التجوال. وقال مصدر امني لـ” ناس”، اليوم ( 20 اذار 2020) ان “ثلاثة اشخاص اعتدوا بالضرب على منتسب في الشرطة المحلية في قضاء المسيب شمال المحافظة، بعد ان منعهم من المرور تنفيذا لتوجيهات خلية الازمة الخاصة بحظر التجوال”. واشار المصدر الى ان “الاشخاص تم اعتقالهم وفق المادة 230 التي تنص على محاسبة كل من يقوم بالاعتداء على منتسب امني اثناء اداء الواجب”. واصدرت خلية الازمة، الخميس، تعليمات للقوات الامنية بفرض الحظر بنسبة 100% واعتقال اي شخص لا يلتزم بتعليمات خلية الازمة باستثناء من تم تحديدهم مسبقا. واوعزت خلية الازمة بنشر وحدات من قوات التدخل السريع في اماكن مختلفة من المحافظة للمشاركة في تطبيق إجراءات فرض حظر التجوال.
وناشد عدد من المواطنين في قضاء القرنة شمال البصرة، الجمعة،  رئيس خلية الازمة المحافظ اسعد العيداني، بارسال قوات امنية اضافية الى القضاء  لمنع التجمعات داخل سوق القضاء، محذرين في الوقت ذاته من تفشي وباء كورونا وخروج الوضع عن السيطرة. وقال عدد من السكان لمراسل “ناس” ان “سوق القرنة الشعبي يشهد حركة طبيعية للمتبضعين، وسط استهانة من خطورة انتشار فيروس كورونا، على الرغم من قرار حظر التجول الذي اصدرته الحكومة المحلية كاجراء وقائي لمنع تفشي الوباء”. يذكر ان عدداً من المواطنين في ناحية عزالدين سليم (الهوير سابقا) شمال البصرة، ناشدوا القوات الامنية ايضاً بمنع الحركة داخل السوق لمنع تفشي الوباء. وتشهد معظم مناطق محافظة البصرة حركة شبه طبيعية رغم قرار حظر التجوال واجراءات القوات الامنية لمنع التجمعات واغلاق محطات الوقود الاهلية للحد من حركة العجلات. https://www.facebook.com/nasnews.NAS2/videos/808659762971788/
وناشد فريق من الصحة العامة في محافظة النجف، الجمعة، في وقت متأخر من الليل، المواطنين البقاء في المنازل لتلافي مخاطر انتشار فيروس كورونا، كاشفاً ان الاف العراقيين مهددون بالموت اذا استمر الوضع على ما هو عليه”. مدير شعبة الصحة العامة في النجف قيس زوين، وفي مقطع مرئي حصل عليه “ناس”، اليوم (20 اذار 2020)، والذي كان برفقته فريق طبي اثناء توجههم الى منزل احد المشتبه اصابته بالكورونا في المحافظة قال ان “الوضع في العراق ينذر بخطر كبير في حال استمر تجاهل المواطنين لتعليمات وزارة الصحة وخلية الازمة”. وتوسّل زوين المواطنين بـ “البقاء في المنازل خلال هذه الفترة”، مشيراً الى انه “لاخلاص من المرض سوى الحجر المنزلي”. وكشف ان ” الاف العراقيين من كبار السن حياتهم مهددة بالموت اذا استمر التهاون مع الوباء”، محملاً “الشباب مسؤولية هذا الخطر، من خلال استمرار تجمعاتهم في المقاهي والشوارع والساحات العامة، الامر قد يتسبب بانتشار الوباء بين المواطنين”.
https://www.facebook.com/nasnews.NAS2/videos/839244683245334/