Shadow Shadow
كـل الأخبار

الملايين شاهدوا فيديو الاتهام

أشهر معهد فرنسي يصدر توضيحاً بعد اتهامه بتصنيع فايروس كورونا ونشره!

2020.03.20 - 11:30
أشهر معهد فرنسي يصدر توضيحاً بعد اتهامه بتصنيع فايروس كورونا ونشره!
بغداد - ناس اصدر معهد باستور الفرنسي توضيحاً رد فيه على اتهامه بصناعة ونشر فيروس كورونا في العالم، وهو ما جاء في مداخلة شخص يتحدث الفرنسية ظهر في فيديو حقق مئات الألاف من المشاركات. يقول صاحب الفديو الذي تابعه "ناس"، إن "هناك وثائق تثبت امتلاك الفرنسيين لمختبرات داخل الصين من نوع p4 المختصة باحتضان الأوبئة والفيروسات"، مشيرا الى "وجود  براءة اختراع تعود لعام ٢٠٠٣، تشرح اختراع فيروس مركب من نفس سلالة فيروس السارس الذي انتشر آنذاك" متهما "معهد باستور الفرنسي بصناعة فيروس كوفيد ١٩ (كورونا) وامتلاك اللقاح الذي يستخدم ضده بعد اجراء التجارب المختلفة على الخفافيش كما مبين في وثيقة براءة الاختراع". كما قدم الشخص في الفيديو تفسيراً لعدم اصابة الأطفال بفايروس كورونا المستجد، عازياً ذلك إلى أن غالبية الأطفال تلقوا لقاح مرض الحصبة، وهو - بحسب الوثائق التي قال المتحدث أنه يمتلكها - فعال ضد فايروس كورونا.   ومعهد باستور ( Institut Pasteur) هي مؤسسة فرنسية خاصة غير ربحية، تختص بدراسة علم الأحياء والميكروبات والأمراض واللقاحات، وتأسس عام 1887، وسمي بهذا الاسم نسبة إلى لويس باستور، الذي حقق العديد من الاكتشافات الهامة في الطب الحديث في زمنه، من بينها البسترة ولقاحات كل من داء الكلب والجمرة الخبيثة، وهو أول معهد بحثي قام بعزل فيروس نقص المناعة المكتسبة ـ المسبب لمرض الإيدز ـ سنة 1983، كما شهد العديد من الاكتشافات العلمية التي مكنت الطب الحديث من مواجهة أمراض شديدة الوطأة من بينها الدفتيريا والتيتانوس (الكزاز) والدرن وشلل الأطفال والإنفلونزا والحمى الصفراء والطاعون. WWW.NASNEWS.OM كيف رد المعهد على هذه الاتهامات؟ ذكر الموقع أن براءة الاختراع التي تحمل رقم EP1694829-B1 والتي يشير اليها الفديو، هي موجودة فعلاً وتعود لمعهد باستور الفرنسي، لكن تم تفسيرها بشكل خاطئ. ومع انتشار "الفيديو" على نطاق واسع، اضطر معهد باستور الفرنسي إلى إصدار عدة بيانات توضيحية حول الأمر، حيث قال إن ما تضمنه الفديو غير صحيح تماماً. واشار المعهد الى انواع متعددة من الفيروسات التاجية التي يعمل عليها المعهد، وأنه في عام 2002، ظهر أول فيروس تاجي سارس- cov1 في الصين، وهو مسؤول عن وباء متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد". وفي عام 2003 ، "انتشر هذا الوباء إلى عدة بلدان في قارات مختلفة". واضاف أنه "في ذلك الوقت، حشدت فرق من معهد باستور، وقدمت العديد من استراتيجيات اللقاح، بما في ذلك مرشح اللقاح على أساس منصة الحصبة (يمكن إعادة تجميع لقاح الحصبة واستخدامه كوسيلة للحث على الاستجابة المناعية ضد مسببات الأمراض الأخرى مثل سارس كوف 1)".

واكد أنه "في الوثيقة التي تظهر امتلاك المعهد للقاح كورونا، والعائدة للعام 2004، فإن اللقاح المقصود هو خاص بفايروس SARS-cov1 والذي يختلف تمامًا عن SARS-cov2 (المسؤول عن كوفيد19 أو كورونا المستجد".

واوضح المعهد أن "براءة الاختراع 2004 تصف اكتشاف الفيروس ثم اختراع استراتيجية لقاح ضد هذا الفيروس، وليس اختراع الفيروس نفسه". وذكر أنه "لم يتم اختبار لقاح SARS-cov1 لدى البشر لأنه عندما كان جاهزًا، كان الوباء قد انتهى بسعادة، ولم يعد هناك مرضى يقترحون إجراء اختبار له". واكد المعهد على أنه "يتم حاليًا تطبيق الأبحاث التي تم تطويرها عام 2003 ضد السارس-كوف 1 واللقاح الحاصل على براءة اختراع في عام 2004، من قبل العلماء المعنيين لمشروع قيد التقدم من أجل انتاج لقاح محتمل ضد السارس-كوف 2 (المسؤول عن كوفيد 19) ، وهو قد يستخدم أيضاً مواداً من لقاح مرض الحصبة". https://www.facebook.com/nasnews.NAS2/videos/630110911174200/