Shadow Shadow
كـل الأخبار

الكشف عن أسماء الشركات التي تعرضت إلى عقوبات أميركية بسبب صلاتها بإيران

2020.03.19 - 18:06
الكشف عن أسماء الشركات التي تعرضت إلى عقوبات أميركية بسبب صلاتها بإيران
بغداد - ناس  قالت وزارة الخزانة الأمريكية في موقعها على الإنترنت، إن الولايات المتحدة فرضت عقوبات جديدة مرتبطة بإيران، اليوم الخميس، مستهدفة 5 شركات. وأضافت الوزارة، أن الشركات تشمل: ”بترو غراند“، و“ألفابت إنترناشونال دي.إم.سي.سي“، و“سويسول تريد دي.إم.سي.سي“، وعالم الثروة للتجارة العامة. وفرضت وزارة الخارجية الأميركية، الاربعاء، عقوبات على تسع كيانات وثلاثة أفراد قالت إنهم شاركوا في نشاط يمكن له أن يمكّن “السلوك العنيف” للنظام الإيراني.  وذكر بيان للوزارة تابعه “ناس” اليوم (18 اذار 2020) أن “تصرفات هؤلاء الأفراد والكيانات توفر عائدات للنظام الذي قد يستخدمه لتمويل الإرهاب وغيره من الأنشطة المزعزعة للاستقرار، مثل الهجمات الصاروخية الأخيرة على القوات العراقية وقوات التحالف الموجودة في معسكر التاجي في العراق”. واضاف إن “عقوباتنا ستحرم النظام من الدخل الحرج من صناعته البتروكيماوية وتعزز عزلة إيران الاقتصادية والدبلوماسية”، مؤكدا أن “الولايات المتحدة ستستمر في تطبيق عقوباتها بشكل كامل”.
ودعا وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو، الاثنين، الحكومة العراقية إلى الدفاع عن قوات التحالف الدولي في العراق. وقال بومبيو في بيان صدر عن الخارجية الأميركية، وتابعه “ناس” (16 اذار 2020)، إن “بلاده ستتخذ إجراءات إضافية وفق الضرورة للدفاع عن النفس في حال هوجمت القوات الأمريكية في العراق”. ودعا وزير الخارجية الأمريكي رئيس الوزراء العراقي إلى “الدفاع عن قوات التحالف التي تدعم جهود بغداد في دحر تنظيم داعش”.
واتهم وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، المرشد الإيراني علي خامنئي بمواصلة الكذب على شعبه، بدلاً من تحمل المسؤولية. وقال بومبيو في سلسلة تدوينات تابعها “ناس”، (27 شباط 2020)، “يواصل خامنئي الكذب بدلاً من تحمُّل مسؤولية قتل المدنيين في طائرة الركاب اﻷوكرانية، والمخاطر الداخلية التي تهدد صحة الإيرانيين”، في إشارة إلى تستر النظام الإيراني على تفشي فيروس کورونا. واضاف أن “المرشد يضحي بشباب إيران بطريقة متهورة في توسعاته الثورية” سواء في العراق أو سوريا أو لبنان”. وتابع بومبيو ان “النظام في إيران يواجه أزمة في شرعيته، بعد تدني المشاركة في الانتخابات النيابية إلى أدنى مستوى منذ العام 1979”.
وفرضت وزارة الخزانة الأميركية، عقوبات جديدة ضد شخصيات إيرانية تعرقل إجراء انتخابات حرّة في البلاد. وذكرت وثيقة للخزانة الأميركية اطلع عليها “ناس”، (20 شباط 2020)، أن “العقوبات الأميركية الجديدة تشمل خمسة أشخاص إيرانيين”. وأضافت الوثيقة أن “الشخصيات الخمس المشمولة بالعقوبات الجديدة عرقلت إجراء انتخابات حرة في البلاد”.
من جانبه قال المبعوث الأميركي إلى إيران براين هوك في مؤتمر صحفي من واشنطن تابعه “ناس”، (20 شباط 2020)، إن “من بين المشمولين بالعقوبات سيامهك ره بك عضو مجلس صيانة الدستور الإيراني، ومحمد يزدي عضو مجلس خبراء القيادة الايرانية، فضلا عن أحمد جنتي رئيس مجلس صيانة الدستور الإيراني وعباس كدخدائي الناطق باسم المجلس”. وأضاف هوك أن “واشنطن ستفرض عقوبات أيضاً على اللجنة المسؤولة عن الانتخابات في إيران”، مبيناً أن “الشعب الايراني يدرك أن انتخابات الغد هي مجرد مسرحية سياسية بعد عزل نصف المرشحين، وبالتالي فإن النتائج معروفة مسبقا”. وتابع هوك أن “مجلس خبراء القيادة بإيران تترأسه مجموعة من 12 رجل دين، يسمونهم بالخبراء، هم من يقررون من يشارك في الانتخابات كمرشح، وتفيد معلوماتنا بانهم حرموا الاف المرشحين من الحرية في المشاركة السياسية، ومنعوا 90 مرشحا من الوصول للبرلمان”. واشار إلى أنه “كان الأجدر بإيران متابعة أوضاع شعبها ومطالبهم، وليس إنفاق الأموال لتغذية الإرهاب في الخارج وزعزعة أمن المنطقة”، مؤكداً أن “واشنطن تستمر بالوقوف مع شركائها، وخاصة السعودية لانها في مقدمة الواقفين بوجه الانشطة الايرانية المزعزعة للاستقرار بالمنطقة”. وأكد المبعوث الأميركي أن “إيران مستمرة بتسليح الحوثيين في اليمن رغم الحظر الأممي، ونسعى لتجريدهم من الأسلحة”.