Shadow Shadow
كـل الأخبار

الصحة النيابية تستغرب عدم إشراكها بخلية أزمة كورونا

2020.03.18 - 17:20
الصحة النيابية تستغرب عدم إشراكها بخلية أزمة كورونا
بغداد – ناس ابدت لجنة الصحة والبيئة النيابية، الاربعاء، استغرابها من عدم اشراكها ضمن عمل خلية الازمة الخاصة بالأمر الديواني 55. وقالت اللجنة في بيان خاطبيت فيه رئيس الوزراء وتلقى "ناس" نسخة منه، اليوم (18 اذار 2020)، "تسجل لجنة الصحة والبيئة استغرابها الشديد من عدم إشراكها في عمل خلية الازمة الخاصة بالامر الديواني 55 رغم ملاحظاتها المهنية والرقابية المستمرة على اداء هذه اللجنة والتي تهدف بالدرجة الأساس لإنضاج ما يرشح عنها من قرارات لمواجهة الخطر الداهم بانتشار فيروس كورونا في بلدنا العزيز ولكون الجميع شركاء في تحمل مسؤولية مواجهته". وتابعت، أنه "ومن دافع حرصنا وبشفافيةٍ تامة امام الشارع المترقب لما يصدر عن الدولة من اجراءات تحفظ أمنه الصحي نطالبكم باشراك لجنة الصحة والبيئة النيابية وتوسيع خلية الازمة لتشمل خبراء اختصاص من اساتذة الوبائيات في وزارتي الصحة والتعليم العالي دعماً للمجهود المبذول لمنع انتقال المواجهة مع هذا الوباء الى مراحل غير مسيطر عليها".
وكشفت وثيقة أمر ديواني صادرة حديثاً عن مكتب رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي، ارتكاب خطأ يتعلق بعضوية أحد أعضاء خلية الأزمة الحكومية الخاصة بمواجهة فيروس “كورونا”. وأظهرت الوثيقة الصادرة بتاريخ 15 آذار الجاري، وتحمل توقيع عبد الخالق سعد غني، مدير مكتب رئيس الوزراء، وحصل “ناس” على نسخة منها (18 آذار 2020)، ادراج كاظم العقابي، رئيس هيئة المنافذ الحدودية السابق ضمن أعضاء خلية الأزمة بصفته رئيساً لتلك الهيئة، رغم أن المكتب ذاته كان قد أعفاه من منصبه في 13 شباط الماضي، وعيّن عمر الوائلي بديلاً له. مكتب عبد المهدي يرتكب خطأ يتعلق بعضوية خلية الأزمة!
واصدرت رئاسة الوزراء، امراً ديوانيا يقضي بتكليف عمر عدنان حرين بمهمة إدارة شؤون المنافذ الحدودية. وحصل “ناس”، (13 شباط 2020)، على نسخة من الامر الديواني الصادر من مكتب رئيس الوزراء جاء فيها، “نظراً لانتهاء العمل بالوكالة بتاريخ 24 / 10 /2019 وفقا لاحكام المادة (58) من قانون الموازنة العامة الاتحادية وبهدف ملئ الشواغر في عدد من الهيئات المستقلة، ولكون الحكومة الحالية حكومة تصريف امور يومية ولا تملك صلاحية الترشيح للمناصب العليا، ولموافقة رئيس مجلس الوزراء ولمقتضيات المصلحة العامة، تقرر تكليف عمر عدنان حرين بتسيير شؤون هيأة المنافذ الحدودية”. مكتب عبد المهدي يرتكب خطأ يتعلق بعضوية خلية الأزمة!