Shadow Shadow
كـل الأخبار

’خالفت كل الشروط’

قيس الخزعلي يوجه رسالة شديدة اللهجة إلى رئيس الجمهورية ويهاجم المكلّف

2020.03.18 - 17:08
قيس الخزعلي يوجه رسالة شديدة اللهجة إلى رئيس الجمهورية ويهاجم المكلّف
بغداد - ناس وجه الأمين العام لحركة عصائب اهل الحق قيس الخزعلي، الاربعاء، رسالة إلى رئيس الجمهورية بشأن تكليف عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة المرتقبة. وقال الخزعلي في تدوينة تابعها "ناس"، اليوم (18 اذار 2020)، "إلى السيد رئيس الجمهورية، بتكليفك الاخير لمنصب رئيس الوزراء فأنك خالفت توجيهات المرجعية الدينية التي اكدت ان لا يكون المرشح جدليا، ومرشحك جدلي جماهيريا بدليل رفض العديد من ساحات الاحتجاج له، وجدلي سياسياً بدليل رفض الجزء الاكبر من القوى السياسية الشيعية المعنية بهذا المنصب له". وتابع، "ناقضت نفسك لأنك ستعرض السلم الاهلي للخطر حيث ان القوى المعترضة وجمهورها ترفض مرشحك رفضا قاطعا ولا يمكن ان تسمح بتمريره، السلم الاهلي هو الامر الذي تحججت به عندما خالفت الدستور ورفضت مرشح الكتلة الاكبر سابق".
ورفضت أربع كتل سياسية، فجر الأربعاء، تكليف رئيس الجمهورية لعدنان الزرفي بتشكيل الحكومة الجديدة، محذرين من تهديد يطال “السلم الأهلي”. وذكر بيان مشترك عقب اجتماع كل من تحالف الفتح، ائتلاف دولة القانون، كتلة العقد الوطني ، وكتلة النهج الوطني، تلقى “ناس”، نسخة منه اليوم (18 آذار 2020)، أنه “في الوقت الذي يعيش فيه شعبنا اوضاعا استثنائية وازمات حادة على الصعد الاقتصادية والصحية والاجتماعية، نعيش مع استحقاق دستوري حاكم تأخر حسمه، ووقعت فيه مخالفات دستورية وتجاوز للأعراف والسياقات السياسية المعمول بها في الدولة العراقية الاتحادية، وآخرها ما حدث من اقدام فخامة رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح على تجاوز جميع السياقات الدستورية والاعراف السياسية وذلك من خلال رفضه تكليف مرشح الكتلة الاكبر ابتداءً بطريقة غير مبررة واعلانه ذلك رسميا”. وأضاف البيان المشترك “وذلك ما يقلقنا من ان حامي الدستور يعلن مخالفته الدستورية على الملأ، وقيامه اخيرا بتكليف مرشح اخر دون موافقة اغلبية الكتل المعنية بذلك”. وتابع البيان “وعليه فإننا نعلن رفضنا الواضح لهذا المسار وما نتج عنه من تكليف، وسنستخدم جميع الطرق والوسائل القانونية والسياسية والشعبية لإيقاف هذا التداعي الذي ان استمر لا سامح الله فانه سيهدد  السلم الاهلي ويفكك النسيج الوطني”. ودعا البيان المشترك ” الشركاء في الوطن الى الوقوف موقفا وطنيا واضحا وصريحا لمنع هذه التجاوزات وما ينتج منها، واعادة الامور الى نصابها الدستوري حفاظا على الشراكة الوطنية ومصلحة الجميع ولكي ينعم العراق والعراقيون بالأمن والاستقرار”.
وأعلن تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، فجر الأربعاء، تحفظه على “الآلية” والطريقة التي تم من خلالها تكليف النائب عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة الجديدة. وذكر بيان للمكتب السياسي لتيار الحكمة تلقى “ناس”، نسخة منه اليوم (18 آذار 2020)، أنه “في الوقت الذي يؤكد تيار الحكمة حرصه الكامل على تجاوز المنعطف الذي تشهده البلاد في ظرفٍ دقيق، وسعيه الحثيث الى لملمة المواقف وإنضاجها وتقريب الوجهات باتجاه الخروج من الأزمة السياسية القائمة، فإنه يؤكد في الوقت نفسه على أهمية احترام المباني الأساسية التي يقوم عليها الدستور والعملية السياسية في العراق، والالتزام بما يعزز التلاحم ويعقد الشَمل الوطني”. وأضاف البيان “وحيث تابع تيارنا الآلية التي اعتمدها فخامة رئيس الجمهورية في التكليف الجديد لمهمة تشكيل الحكومة الانتقالية القادمة، فإننا نبدي اعتراضنا على تلك الآلية وتحفظنا على الطريقة التي اعتمدت في هذا التكليف بنحوٍ يعكس عدم الاكتراث لعدد مهمٍ من القوى الأساسية في الساحة السياسية، على الرغم من ثقتنا بحسن النوايا وتقدير المصلحة العامة”. ودعا البيان جميع الأطراف إلى “رأب التصدعات والالتزام بالدستور ومراعاة السياقات الوطنية التي بُنيت على أساسها العملية السياسية وحكوماتها المتعاقبة، والمضي في مشوار الإصلاح”.