Shadow Shadow
كـل الأخبار

ائتلاف النصر: تكليف الزرفي جاء في ضوء مواصفات الكتل رغم صراعاتها

2020.03.17 - 19:05
ائتلاف النصر: تكليف الزرفي جاء في ضوء  مواصفات  الكتل رغم صراعاتها
بغداد – ناس اكد ائتلاف النصر، الثلاثاء، ان تكليف النائب عدنان الزرفي لرئاسة الوزراء، جاء على ضوء المواصفات التي حددتها الكتل، رغم "الصراعات الكتلوية الحادة". وقال الائتلاف في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه اليوم (17 اذار 2020)، ان " تكليف عدنان الزرفي لرئاسة الوزراء جاء على ضوء المواصفات التي حددتها الكتل وبسبب وسطية المنهج السياسي الذي ينتمي اليه ويتبعه، رغم الصراعات الكتلوية الحادة". وشدد النصر على ان "مهام المرحلة الانتقالية هي الاساس بنجاح التكليف، وفي طليعتها تحقيق انتخابات نزيهة وضمان ادارة ناجحة وقوية للدولة بعيدا عن الفساد ومصالح المحاصصة وفوضى السياقات". وعبر ائتلاف النصر عن رؤيته بالقول، ان "الاصلاح الذي يطالب به الشعب رهن حكومة نزيهة وفعّالة ومتضامنة مع جمهورها وقواها الخيّرة"، مبيناً انه "كما حدث ابان سنوات الحكم 2014-2018 والتي استطاعت بها الحكومة والشعب والقوى الخيرة من تحقيق النصر بمعارك التحرير وتوحيد البلد والسيادة ومعالجة الازمة المالية" واضاف البيان "نأمل وبتضامن وطني جاد من تحقيق اهداف مرحلة انتقالية صالحة ومؤسسة لغد افضل لشعبنا ودولتنا". واعلنت جبهة الانقاذ والتنمية، الثلاثاء، عن دعمها لرئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي، داعية الكتل السياسية الى إنجاح مهمة رئيس مجلس الوزراء المكلف، والاسهام جدياً بتفكيك الأزمات والمشاكل. وقالت الجبهة في بيان، تلقى “ناس” نسخة منه، اليوم (17 اذار 2020)،  انها “تهنئ الزرفي على الثقة التي نالها عبر التكليف، ويحدوها الأمل في أن يكون السيد رئيس الوزراء المكلف قادرا على تشكيل حكومة نزيهة”. واضاف البيان ان “الجبهة تتطلع تشكيل حكومة مؤهلة على مواجهة الفساد، وذات برنامج يقود إلى حصر السلاح بيد الدولة، وتضع نصب عينيها مطالب المتظاهرين العادلة، وتقديم قتلتهم إلى القضاء، وأن تعمل على وفق منهج وطني مضاد للطائفية، وتعيد للهوية الوطنية قيمتها ودلالاتها العميقة، وتشرع في تحديد موعد نهائي لإجراء الانتخابات المبكرة باعتماد البطاقة البايومترية”. وتابع البيان ان ” الحكومة المقبلة يجب ان تبعد العراق عن أي صراع اقليمي أو دولي وبخاصة ما يتعلق بالصراع الايراني الأميركي، فضلاً عن تقديم برنامج حكومي مؤهل لإنهاء أزمات النازحين والمخفيين قسرا ، وبناء المدن المحررة “. واشارت الجبهة الى انها “إذ تعيد التذكير بالنقاط أعلاه فإنها تنطلق من الحرص الشديد على إنجاح مهمة السيد رئيس مجلس الوزراء المكلف، والاسهام جديا بتفكيك الأزمات والمشاكل باتجاه حلول تضمن للعراق وشعبه الكريم حقوقه الأساسية وتطلعاته المشروعة”. واكدت جبهة الانقاذ والتنمية على إن “طبيعة الظروف، وما يعانيه العراق من أزمات وإخفاقات على مختلف الصعد، تشكل حافزا للوطنيين الحقيقيين للعمل على وفق مناهج مبتكرة قوامها التضحية والعطاء وإعلاء القيم النبيلة التي اتصف بها العراقيون عبر التاريخ”. وعلّق المكلف السابق بتشكيل الحكومة محمد توفيق علّاوي، الثلاثاء، على تكليف عدنان الزرفي بمهمة تشكيل الحكومة المؤقتة الجديدة. وقال علاوي في تدوينة اطلع عليها “ناس”، اليوم (17 آذار 2020)، “الآن تم تكليف السيد عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة؛ والحقيقة فإنه امام امتحان صعب، إما ان يرضى بالمحاصصة وتقسيم الوزارات بين احزاب الطبقة السياسية انطلاقاً من مبدأ المحاصصة السياسية، وبالتالي تستمر عملية حلب الوزارات والفساد من دون تحقيق انجاز ملموس على الارض والذي قد يؤدي الى انهيار اقتصاد البلد خلال فترة لا تتجاوز سنة إن بقيت اسعار النفط على ما هي عليه الآن، وفي هذه الحالة سيتمكن من تمرير كابينته الوزارية؛ اما أن يعين وزراء اكفاء ونزيهين من دون تدخل الاطراف السياسية والحزبية وفي هذه الحالة سيدخل في صراع مع الطبقة السياسية والتي قد ترفض تمرير كابينته الوزارية”. ‏ وأضاف علاوي متسائلاً “هل هناك طريق ثالث؟ الايام القادمة ستكشف الطريق الذي سيتجه اليه البلد، نسأل الله ان يحفظ بلدنا ومواطنينا الاعزاء وأن يوفق رئيس الوزراء المكلف لاختيار الخيار الصحيح والنجاح لإنقاذ البلد من مستقبل مخيف ومجهول”.