Shadow Shadow
كـل الأخبار

بحضور عدة شخصيات

عدنان الزرفي يتسلم كتاب التكليف من رئيس الجمهورية

2020.03.17 - 11:53
عدنان الزرفي يتسلم كتاب التكليف من رئيس الجمهورية
ناس - بغداد كلّف رئيس الجمهورية برهم صالح، الثلاثاء، النائب عدنان الزرفي رسمياً بتشكيل الحكومة الجديدة. وأظهرت صور، حصل عليها "ناس" اليوم (17 آذار 2020) لحظة تسليم صالح كتاب التكليف إلى الزرفي في قصر السلام ببغداد. وجرت مراسم التكليف بحضور عدة شخصيات سياسية وقضائية.
السيرة الذاتية لعدنان الزرفي: عدنان عبد خضير عباس مطر الزرفي(١٩٦٦)، هو عراقي من أهالي محافظة النجف، حاصل على شهادة بكلوريوس من كلية الفقه- جامعة الكوفة، و دكتوراه من نفس الجامعة لنفس الاختصاص. إنتمى الزرفي لحزب الدعوة عام ١٩٨٣، وأسس حركة الوفاء العراقية ٢٠٠٤، وكان عضوا في  فريق هيئة الإعمار العراقي ٢٠٠٣-٢٠٠٤. انتخب محافظاً للنجف لثلاث دورات  في هذه السنوات : (٢٠٠٤ -٢٠٠٥)، (٢٠٠٩- ٢٠١٣)، (٢٠١٣- ٢٠١٥). وفي (٢٠٠٦-٢٠٠٩) أصبح الزرفي وكيل مساعد شؤون الاستخبارات في وزارة الداخلية، فيما يترأس حالياً كتلة ائتلاف النصر النيابية في البرلمان العراقي
وكانت حركة عصائب أهل الحق المنضوية في كتلة صادقون قد علقت، الثلاثاء، على أنباء تكليف عدنان الزرفي لتشكيل الحكومة. وقال القيادي في الحركة والمتحدث باسم كتلة صادقون محمود الربيعي في تدوينة تابعها “ناس”، اليوم (17 اذار 2020)، “واهم من يعتقد أن عراق الشهداء والمقاومين وبعد كل الانتصارات التي حققها ضد الارهابيين والمحتلين يمكن أن يسلم قيادُه لصبيان الامريكان والمستهترين”. ‏وتابع، أن “توجيهات المرجعية العليا ومطالب المتظاهرين السلميين وإرادة الشجعان والمخلصين هي خارطة طريق خلاص الوطن من مخططات الانتهازيين”.
من جانبه علق القيادي في حركة عصائب اهل الحق جواد الطليباوي بشأن تكليف عدنان الزرفي لرئاسة الوزراء
وقال الطليباوي في تدوينة تابعها “ناس”، “قلناها سابقا ونقولها اليوم لن يمرر أي شخص لرئاسة الوزراء خلافاً لارادة الشعب هناك مؤامرة تحاك في الظلام لكي تمرر بعض الاسماء ومنهم ( الزرفي ) وهذه خيانة لدماء الشهداء وتضحيات المجاهدين لن نسكت وسنقلب عاليها سافلها على الأسياد والعملاء والمتأمرين”
وعلق النائب عن تحالف الفتح مختار الموسوي، الثلاثاء، على انباء ترشيح عدنان الزرفي لرئاسة الحكومة المرتقبة. وقال الموسوي في بيان تلقى “ناس” نسخة منه، اليوم (17 اذار 2020)، إنه “الان وفي هذا الوقت الحرج يجب علينا ان نتخذ قرارا حاسما لما يقتضيه الموقف  ونختار الرجل المناسب في المكان المناسب، رجل برز واثبت شجاعته ومواقفه في ساحات المعارك وضد الدواعش وبذل الغالي والنفيس وسياسي ناجح ويحتاج الموقف الان ان نرشحه لرئاسة الوزراء لاننا في الوقت الراهن والعصيب نحتاج من يقودنا الى بر الامان”.