Shadow Shadow
كـل الأخبار

تعطل الحياة في دول عدة

بعد تحولها بؤرة لكورونا.. 100 مليون شخص يخضعون للحجر الصحي في أوروبا

2020.03.15 - 18:45
بعد تحولها  بؤرة  لكورونا.. 100 مليون شخص يخضعون للحجر الصحي في أوروبا
ناس - بغداد  أفادت صحيفة "غارديان" البريطانية، الأحد، بأن أكثر من 100 مليون شخص في أوروبا يخضعون للحجر الصحي في ظل تفشي فيروس "كورونا"، الذي حوّل القارّة إلى "بؤرة". وقالت الصحيفة في تقرير تابعه "ناس" اليوم (15 آذار 2020) إن "عدد المواطنين الذين وضعوا قيد الحجر الصحي في أوروبا قد تجاوز 100 مليون شخص"، مبينةً ان "هذه الحصيلة شهدت ارتفاعا حادا إثر إعلان إسبانيا، البؤرة الثانية للفيروس في القارة العجوز بعد إيطاليا، عن فرض حظر التجول في عموم أراضي البلاد لمدة 15 يوما، في محاولة لاحتواء الأزمة". ومن المتوقع، بحسب وسائل إعلام أجنبية، أن تتخذ دول أخرى في القارة العجوز خطوات مماثلة، ستظهر الأسابيع القليلة القادمة ما إذا كانت هذه الإجراءات غير المسبوقة من حيث صرامتها ستؤتي ثمارها وستنجح في ردع تفشي الفيروس. وعلى الرغم من احتفاظ الصين بالصدارة في قائمة أكثر دول العالم تضررا بكورونا، تحولت أوروبا في مؤخرا إلى أكبر بؤرة للوباء على مستوى العالم من حيث وتيرة انتشاره، حيث تضم قائمة الدول العشر الأكثر تضررا بالفيروس ثلاث دول فقط غير أوروبية. وتتزايد الإجراءات في ضوء تصنيف أوروبا كبؤرة وباء عالمية لانتشار الفيروس، وبداخلها تتفاوت درجات الخطورة بدءا من إيطاليا ثم إسبانيا ففرنسا وبلدان أخرى وأحدث تلك الإجراءات في النمسا فيما أعلنت المجر عن وفاة أول مريض بفيروس كورونا. فقد ذكرت وكالة الأنباء الرسمية المجرية أن مركز الإعلام التابع للحكومة أكد اليوم الأحد (15 آذار 2020) رسميا وفاة أول مصاب بفيروس كورونا في الدولة الواقعة في وسط أوروبا. وفي المجر 32 حالة إصابة مؤكدة بالمرض و159 شخصا في الحجر الصحي طبقا للأرقام الحكومية. وأغلقت الحكومة جميع المدارس هذا الأسبوع وفرضت قيودا على التجمعات.
قيود جديدة على الحياة اليومية والتجمعات في النمسا أصبحت النمسا أحدث دولة أوروبية تفرض قيودا صارمة على الحياة اليومية، حيث فرضت حكومات من الدول الاسكندينافية إلى البلقان قيودا لمحاربة فيروس كورونا، طبقا لما ذكرته وكالة "بلومبرغ" للأنباء اليوم الأحد (15 مارس/آذار 2020).. وذكر المستشار النمساوي، سيباستيان كورتز أن بلاده توسع القيود لمنع جميع التجمعات العامة التي تضم أكثر من خمسة أشخاص. وتابع في تغريدة له على موقع (تويتر) "إننا ندرك أنها  قيودا ضخمة، لكنها ضرورية.". وطلب كورتز من النمساويين عزل أنفسهم وعدم إجراء أي اتصالات اجتماعية خارج أسرهم.. وقفز عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في النمسا إلى 800 اليوم الأحد من 602 حالة أمس السبت.
إجراءات مشددة في فرنسا وإسبانيا مع تخطي الإصابات بكورونا 150 ألف حالة فرضت إسبانيا وفرنسا إجراءات مشددة لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد على أراضيهما، في حين تأكدت فيه إصابة أكثر من 150 ألف شخص في العالم.
إصابة زوجة رئيس الوزراء الإسباني بكورونا ,ذكرت صحيفة "ال بايس" الإسبانية أن زوجة رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز أُصيبت بفيروس كورونا. وكانت إسبانيا قد أعلنت أمس السبت حالة الطوارئ لمدة 15 يوماً بسبب فيروس كورونا، حسبما قال سانشيز في كلمة متلفزة. وأضاف سانشيز عقب اجتماع لمجلس الوزراء استغرق سبع ساعات أن إعلان الطوارئ يهدف للحد من التحركات بهدف المساعدة في السيطرة على انتشار الفيروس، حسبما نقلت وكالة "بلومبرغ" للأنباء. وكانت وزارة الصحة الإسبانية أفادت بأن حالات الإصابة بالفيروس قفزت إلى 5753 أمس السبت مقارنة بـ 4231 مساء أمس الأول الجمعة.
فرنسا: إغلاق المطاعم والمحال التجارية أمرت فرنسا في الأثناء بإغلاق المطاعم والحانات وصالات السينما والنوادي الليلية، لكن أبقت على متاجر الطعام والصيدليات والمصارف ومحلات بيع التبغ مفتوحة. وبعد إيطاليا، فرضت إسبانيا السبت إغلاقاً شبه تام في كافة أنحاء البلاد مع منع الناس من الخروج من بيوتهم إلا للعمل أو تلقي العناية الطبية أو شراء الطعام. وتوفي 196 شخصاً حتى الآن في إسبانيا التي باتت البلد الثاني الأكثر تضرراً من الفيروس في أوروبا بعد إيطاليا. وفيما وخلت الساحات والشوارع من ميلانو إلى مدريد السبت من المارة في ظلّ دعوات الحكومات للناس إلى البقاء في بيوتهم. وشهدت إيطاليا أعلى ارتفاع في الوفيات خلال 24 ساعة، مع 175 حالة.
"فيراري" تعلق إنتاجها لأسبوعين في غضون ذلك، أعلنت شركة "فيراري" الإيطالية للسيارات الفاخرة أنها ستعلق إنتاجها لأسبوعين بسبب الإغلاق. ومع ضغط التدهور الاقتصادي، تواجه الحكومات معضلة متعلقة بالصحة العامة، ترتبط بمعرفة ما إذا كان عليها اتخاذ إجراءات مشددة لمكافحة المرض، أو محاولة إدارة انتشاره في إيطاليا.
قداس عيد القيامة من دون جمهور قال الفاتيكان الأحد (15 آذار/ مارس 2020) إن أي قداس سيترأسه البابا فرنسيس بمناسبة عيد القيامة الشهر المقبل سيجري دون جمهور بسبب تفشي فيروس كورونا، في خطوة يعتقد أنه لم يسبق لها مثيل في العصر الحديث. وعادة ما تجذب القداديس التي تستمر أربعة أيام من خميس العهد إلى عيد القيامة، عشرات الآلاف من الأشخاص إلى مواقع في روما والفاتيكان. كما ذكر إخطار على الموقع الإلكتروني لمكتب البابا أنه حتى عيد القيامة يوم 12 أبريل/ نيسان المقبل، ستستمر لقاءات البابا الجماهيرية يوم الأحد عبر الإنترنت والتلفزيون دون مشاركة عامة.
مسؤولة ألمانية: الوقت لم يحن بعد لإلغاء الأولمبياد وسلامة الرياضيين أولاً وأكدت فيرونيكا روكر الرئيس التنفيذي للاتحاد الألماني للرياضات الأولمبية أن الوقت لم يحن بعد لاتخاذ القرار بشأن إلغاء دورة الألعاب الأولمبية القادمة (طوكيو 2020). وأوضحت روكر في تصريحات إعلامية: "إنه أمر غير مهم أن نتحدث الآن عن حدث رياضي سيكون في الصيف". وأشارت روكر: "التطورات تسير بشكل سريع للغاية فما يتعلق بانتشار فيروس كورونا. الأسابيع القليلة المقبلة ستظهر إلى أين ستذهب الرحلة". وأوضحت روكر أن صحة البعثة الألمانية تأتي في المقام الأول وأن البعثة لن تسافر إلى طوكيو للمشاركة في الأولمبياد إلا بموافقة الأطباء.