Shadow Shadow
كـل الأخبار

خلية الخبراء تنفي تعرض لواء علي الأكبر للقصف: مقار الفصائل كانت فارغة!

2020.03.13 - 03:33
خلية الخبراء تنفي تعرض لواء علي الأكبر للقصف: مقار الفصائل كانت فارغة!
بغداد - ناس كشفت خلية الخبراء التكتيكية جانباً مع المعلومات بشأن العملية الجوية التي نفذتها القوات الأميركية ضد "عدد من مقار الفصائل"، وفقاً للبنتاغون، بينما تحدث الجانب العراقي عن شمول مقار للجيش العراقي بالقصف. وجاء في بيان تابعه "ناس" فجر الجمعة (13 آذار 2020) أصدرته الخلية (وهي تجمع يضم عدداً من الضباط العراقيين ويُعنى بتقديم تحليلات عسكرية) إن "إسم العملية هو (صقر الانتقام) وشمل مناطق بابل، حيث تم قصف مقرات كتائب حزب الله في جرف الصخر، دون معلومات مفصلة عن الخسائر البشرية". ورجحت الخلية أن تكون "الخسائر طفيفة نتيجة  لإخلاء المقرات منذ أيام استعداداً للضربة المتوقعة". وفي كربلاء،  نفت الخلية "الأنباء حول قصف مقر لواء علي الاكبر وقيادة عمليات الفرات الاوسط  في منطقة فريحة" مؤكدة أن الأصوات التي سمعت ناتجة عن قصف جرف الصخر" والتي تبعد أقل من 100 كم عن وسط كربلاء. وأكد بيان الخلية وجود غارة على مطار كربلاء الذي تتولى إنشاءه شركة تابعة للعتبة الحسينية دون تأكيد وجود ضحايا. ولفتت الخلية إلى أن "اغلب مقرات الحركات المناوئة للولايات المتحدة في الحشد الشعبي تم اخلاؤها منذ مدة ترقباً لهكذا ضربات وهو ما قد يفسر محدودية الخسائر".
وأصدرت خلية الإعلام الأمني بياناً بشأن القصف الأميركي الذي استهدف مقار لفصائل مسلحة، مؤكدة أن مقار للجيش تعرضت بدورها للقصف. وجاء في بيان الخلية الذي تلقى "ناس" نسخة منه، فجر الجمعة (13 آذار 2020) "في تمام الساعة الواحدة والربع فجر هذا اليوم حصل  اعتداء  امريكي من خلال  قصف جوي على  مناطق  (جرف النصر،  المسيب، النجف، الاسكندرية)  على مقرات تابعة للحشد الشعبي وأفواج الطوارئ ومغاوير الفرقة التاسعة عشر جيش".
وأفادت مصادر محلية في محافظة كربلاء بمقتل عامل في مشروع مطار كربلاء (قيد الإنشاء) بنيران القصف الأميركي الذي طال عدداً من مقار الفصائل في بابل. ونقلت المصادر عن مسؤول في إعلام المطار تصريحاً تلقى “ناس” نسخة منه، فجر الجمعة، جاء فيه إن “قصف طيران التحالف استهدف مطار كربلاء الذي هو قيد الانشاء بثلاث صواريخ مما أدى الى استشهاد احد العمال، المطار يقع على المنطقة الحدودية مع محافظة النجف قرب ناحية الحيدرية”.
وأصدرت وزارة الدفاع الأميركية بنتاغون بياناً عقب عملية القصف التي تعرضت لها مقار عدد من الفصائل المسلحة في جرف الصخر بمحافظة بابل ومناطق أخرى داخل العراق. نص بيان وزارة الدفاع الأميركية “في وقت سابق من هذا المساء ، شنت الولايات المتحدة ضربات دفاعية دقيقة ضد منشآت كتائب حزب الله في جميع أنحاء العراق.  استهدفت هذه الضربات خمسة مرافق لتخزين الأسلحة لتقليل قدرتها بشكل كبير على شن هجمات في المستقبل ضد قوات تحالف عملية الحل المتأصل  تشمل مرافق تخزين الأسلحة هذه مرافق تحتوي على أسلحة تستخدم لاستهداف القوات الأمريكية وقوات التحالف”. كانت هذه الضربات دفاعية ونسبية واستجابة مباشرة للتهديد الذي تشكله الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران (SMG) التي تواصل مهاجمة القواعد التي تستضيف قوات التحالف التابعة لمنظمة OIR. أسفر هجوم أمس على معسكر التاجي عن مقتل جنديين أمريكيين وأحد جنود المملكة المتحدة وإصابة 14 آخرين.  وكانت هذه أحدث حلقة في سلسلة الهجمات الصاروخية التي شنتها SMG المدعومة من إيران ضد القوات الأمريكية وأفراد التحالف – مما أسفر عن مقتل خمسة وإصابة العشرات ، بما في ذلك قوات الأمن العراقية. وقال وزير الدفاع مارك إسبر  “إن الولايات المتحدة لن تتسامح مع الهجمات ضد شعبنا أو مصالحنا أو حلفائنا، كما أظهرنا في الأشهر الأخيرة، سنتخذ أي إجراء ضروري لحماية قواتنا في العراق والمنطقة، وأثناء المناقشات مع كبار المسؤولين العراقيين، أعادت الدائرة التأكيد على التزامها بحماية أعضاء خدمة التحالف ومنع هجمات SMG على قوات التحالف”. وختم “يجب على هذه الجماعات الإرهابية أن توقف هجماتها على القوات الأمريكية وقوات التحالف أو تواجه عواقب في الزمان والمكان الذي نختاره، ولا تزال الولايات المتحدة والتحالف ملتزمين بهزيمة داعش وأمن العراق واستقراره وسيادته على المدى الطويل، كما سيتم تقديم معلومات إضافية بشأن ضربات الليلة في إحاطة يقدمها الجنرال كينيث ف.ماكينزي جونيور ، قائد القيادة المركزية الأمريكية في الساعة 8:30 صباحًا في غرفة إحاطة البنتاغون”.
وأعلن مسؤولون أميركان فجر الجمعة، بدء الضربات الإنتقامية في أعقاب مقتل أميركيين وبريطاني بقصف قاعدة التاجي العسكرية شمال بغداد فجر امس الخميس. ونقلت رويترز تصريحات مقتضبة عن مسؤولين أميركيين، تابعها “ناس” فجر الجمعة (13 آذار 2020) إن ” الضربات الانتقامية الأمريكية جارية في العراق في أعقاب هجوم قاتل على القوات الأمريكية والبريطانية”. ونشرت وسائل إعلام عربية وأميركية معلومات عن مصادر أمنية أكدت فيها تعرض معسكرات تابعة لفصيل كتائب حزب الله إلى قصف جوي. ووفقاً لمعلومات مقتضبة نقلتها وسائل إعلام أميركية وعربية واطلع عليها “ناس” فجر الجمعة (13 آذار 2020) فإن “قصفاً عنيفاً استهدف معسكرات تابعة لكتائب حزب الله في منطقة جرف الصخر شمال محافظة بابل”.