Shadow Shadow
كـل الأخبار

الديوانية تعلن آخر التطورات بشأن كورونا.. أموال خلية الأزمة لم تصل!

2020.03.12 - 16:39
الديوانية تعلن آخر التطورات بشأن كورونا.. أموال خلية الأزمة لم تصل!
بغداد – ناس أكدت دائرة صحة محافظة الديوانية، الخميس، عدم تسجيل أية إصابة بفيروس كورونا، وأن جميع الحالات المشتبه بها كانت نتائجها سالبة. وقال مدير شعبة الأمراض الانتقالية في صحة الديوانية مكي بريبر ، لـ"ناس" اليوم (12 آذار 2020)، إن " المحافظة خالية من أي إصابة لحد الآن، وأن ١١ حالة مشتبه بها اثبتت التحاليل المختبرية أنها سالبة وغير حاملة للفيروس ". وأضاف، أن " الأموال التي خصصتها خلية الازمة لمواجهة كورونا والحد من انتشاره لم تصل إلى المحافظة رغم الإعلان عنها، وهو ما يشكل صعوبة لدى دائرتنا في توفير العلاجات و المستلزمات الطبية وتهيئة الأماكن الخاصة لعزل المصابين ورعايتهم بشكل جيد لأنها تعتمد على الأموال المتوفرة لديها والتي لاترتقي لحالات الطوارئ ". وأضاف بريبر، أن "العمل في الوقت الحالي مستمر بإمكانات ذاتية وبما متوفر لدينا، وأن الاعتماد فقط على أجهزة الفحص الحراري لا يكفي لاكتشاف الاصابة، لكون الفيروس قد يكون في فترة الحضانة وهذا لا يظهر إلا عن طريق الكشف المختبري والفحوصات السريرية الأخرى". وبين، أن " المفارز الصحية تواصل عملها وبشكل مستمر في مداخل المحافظة لفحص المواطنين القادمين إليها، إضافة لقيامها بعمليات تعفير الأماكن العامة و التثقيف للوقاية من كورونا التي تعد من العوامل المهمة للحد من انتشاره". يذكر أن الديوانية تعد المحافظة الوحيدة من محافظات الوسط والجنوب التي لم تسجل أية إصابة بفيروس كورونا المستجد والذي بلغ ٦٨ إصابة مؤكدة  و ١٥ حالة شفاء  إضافة إلى ٨ حالات وفاة على مستوى العراق، بحسب بيان لوزارة الصحة العراقية امس الأربعاء. قبل ذلك، أصدرت وزارة الصحة، الخميس، بياناً جديداً بشأن طبيعة تعاطيها مع أزمة فيروس “كورونا” في البلاد، داعية إلى اتخاذ سلسلة من طرق الوقاية والتدابير اللازمة للحد من انتشاره. ودعا بيان الوزارة الذي تلقى “ناس”، نسخة منه اليوم (12 آذار 2020)، المواطنين والجهات الحكومية وغير الحكومية إلى “أخذ الحيطة والحذر وتطبيق كافة التوصيات الصادرة عن وزارة الصحة ولجنة الأمر الديواني، وعدم التهاون بها لحماية أهلنا في العراق”. وحذّر البيان من أن “التهاون في تطبيق التوصيات قد يؤدي إلى كارثة صحية لا تحمد عقباها كما حدث في بعض الدول”، ولوّحت الوزارة بـ”عقوبات قانونية تطال المخالف”. نعمل ليل نهار الثلاثاء، قال وزير الصحة العراقي جعفر علاوي، إن العراق يعمل ليل نهار على ايجاد لقاح للمرضى الذين شفوا من فيروس “كورونا” ونجح باستخدام علاج للفيروس يستخدم لمرضى الإيدز والملاريا، وهو لحد الان العلاج الشافي والمتبع. وذكر علاوي في مقابلة متلفزة، تابعها “ناس”، (10 آذار 2020)،أن “حصيلة المصابين بفيروس كورونا المستجد في البلاد ارتفعت إلى 71 حالة، والوفيات الى 4 وحالات الشفاء 9 حالات”. وأضاف وزير الصحة أننا ” وجهنا اوامر الى شعبة الامراض الفيروسية في وزارة الزراعة لدراسة موضوع الحصول على لقاح وبدا العمل به عبر تجارب على الحيوانات”.مشيراً إلى أن الوزارة “تستعين بكوادر عراقية لإيجاد لقاح ضد كورونا يستخدم ايضاً لحالات الشفاء لمنع عودة المرض اليهم”. مشدداً على أن “العراق يستخدم علاجاً يستخدم ضد مرض الايدز والملاريا، وقد ثبت نجاح استخدامه ضد حالات مصابة بكورونا وهو مرخص من منظمة الصحة العالمية”. وتابع الوزير أن “العراق نجح  في مواجهة كورونا قياسا ببريطانيا وفرنسا وإيطاليا”، مشيراً إلى أن “المرض تفشّى بايران، والعراق رغم ضعف قدراته نجح بالتعامل مع المرض، مع ملايين من الداخلين عبر ايران التي تفشى فيها الفيروس، ونجحنا نجاحاً باهراً في التعامل معه”. وكشف وزير الصحة: “بعثت برسالة الى المرجعية الدينية العليا في النجف وقد استجابت بسرعة ووجهت بوقف صلاة الجمعة لمنع تفشي كورونا”، لافتاً إلى أنه “لدي موعدا للقاء السيد حسين الصدر بالكاظمية السبت المقبل للحديث عن الزيارة الرجبية وضرورة ان يجري التعامل بالاختلاط فيها بحذر”. وتحدث علاوي عن أن “الصين قدمت مساعدات كبيرة للعراق وفتحت خطا جويا وارسلت ادوية ومعدات، فيما قدمت الولايات المتحدة للعراق 37 مليون دولار للمساعدة بدرء خطر فيروس كورونا”.