Shadow Shadow
كـل الأخبار

بعد ظهوره خلال أزمة ميناء الفاو .. عبدالمهدي يترأس اجتماعاً لخلية الأزمة!

2020.03.10 - 10:47
بعد ظهوره  خلال أزمة  ميناء الفاو .. عبدالمهدي يترأس اجتماعاً لخلية الأزمة!
بغداد- ناس اتخذت خلية الازمة، الثلاثاء، مجموعة من القرارات للحيلولة دون تفشي فيروس كورونا، من بينها تكثيف حملات الوعي الصحي، والاستفادة من التجارب الدولية ومواكبتها. وقال المكتب الإعلامي لرئاسة الوزارء في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، اليوم (10 آذار 2020) إن "خلية الأزمة عقدت  اجتماعا برئاسة رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبدالمهدي ، وجرى بحث شامل للإجراءات الوقائية والاحترازية والجهود التي تبذل لمواجهة فايروس كورونا ومنع تفشيه وآخر التطورات عن الاصابات وحالات الإستشفاء، وتنفيذ القرارات السابقة الصادرة عنها". وأضاف "التعاون الجاري مع بقية دول العالم لتفادي هذا الخطر والاستفادة من التجارب الدولية ومواكبتها". وأكد "رئيس مجلس الوزراء على ضرورة الالتزام بمقررات خلية الأزمة وتنفيذها لتجنيب المواطنين في عموم البلاد خطر الاصابة بهذا الفايروس والمضي بإتخاذ الإجراءات التي تراها الخلية ضرورية وتكثيف حملات الوعي الصحي". ووجه " الجهات كافة بتوفير كل اسباب الدعم والمساندة لهذه الجهود وتمكين ملاكات وزارة الصحة والبيئة والفرق الصحية والجهات الساندة من أداء واجباتها وتسهيل مهمتها وفقا للقانون والمصلحة العامة". وفي وقت سابق من اليوم هاجم مدير صحة الكرخ جاسب الحجامي عدداً من دوائر وزارة الصحة، بسبب ما وصفه بـ”الأداء الهزيل” في التصدي لفيروس كورونا. وقال الحجامي في بيان تلقى “ناس” نسخة منه، اليوم (10 اذار 2020)، إنه “لا يختلف اثنان على الأداء الهزيل جداً لاعلام وزارة الصحة الذي ضم اليه قسم تعزيز الصحة وأجهز عليه وأنهى دوره تماماً، بعد ان كان سابقاً من الاقسام الفعالة يشهد له بذلك القاصي والداني (اقصد قسم تعزيز الصحة سابقاً)”. وتابع الحجامي، أنه “اعتقد الجميع أن الإعلام سيشهد اصلاحات مهمة بعد تسريبات ما يجري خلف الكواليس لاجتماعات خلية الأزمة والتي أوقعتها في حرج شديد لكن الأمور جرت بشكل طبيعي ولم يحصل أي تعديل على عمل الإعلام”. وأضاف، “لقد أصبحت الفجوة بين الناس والوزارة كبيرة جداً بعد الاداء الفاشل لبعض المفاصل المهمة في الوزراة ومنها الاعلام  ودائرة الصحة العامة المعنية بالدرجة الاولى بالتصدي لمرض كورونا حاله حال باقي الامراض المعدية والاوبئة، واذا كنا نحن المدراء العامون لانثق بما يصدر من الاعلام ودائرة الصحة العامة فماذا يفعل المواطن؟!”. وبين، “نحن في دائرة صحة الكرخ تحمّلنا بنفسنا مسألة الاعلام والتثقيف الصحي لعلمنا بالفشل التام للوزارة، وأظن أنه لا زال في الوقت متسع لتدارك الفشل وإلا فستكون العواقب وخيمة، وربما سنتحدث لاحقاً عن الاداء الهزيل جدا أو المختفي تماما لدائرة الصحة العامة”.