Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

أول تعليق من محمد الخالدي بعد فشل مهمة المُكلف علاوي

2020.03.02 - 10:44
App store icon Play store icon Play store icon
أول تعليق من محمد الخالدي بعد  فشل  مهمة المُكلف علاوي

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

بغداد-ناس أكد النائب المقرب من محمد توفيق علاوي، الاثنين ، أن انسحاب الأخير من مهمة تشكيل الحكومة أدخل الكتل السياسية في مأزق جديد.  وقال الخالدي في تصريح أوردته صحيفة “الشرق الأوسط” وتابعه "ناس " ( 2 آذار 2020) إن "الكتل السياسية دخلت الآن في مأزق جديد عبر عدم تمريرها كابينة محمد توفيق علاوي"، مضيفاً أن "البديل سيكون أصعب ، خاصة وأن وضع البلاد لم يعد يتحمل المزيد." وكان رئيس الوزراء، المكلف محمد توفيق علاوي، أعلن في وقت متأخر من مساء أمس الأحد، انسحابه من مهمه تشكيل الحكومة العراقية المؤقتة، على وقع الاخفاق الحاصل في تمرير تشكيلته الوزارية. فيما حمّل النائب عن الجماعة الاسلامية الكردستانية أحمد حمه رشيد، الاثنين، البيت الشيعي المسؤولية الأكبر في إخفاق تشكيل الحكومة، واصفاً اعتذار علاوي عن تشكيل الحكومة بـ” المخيب للآمال”. وقال رشيد لـ”ناس” اليوم ( 2 آذار 2020) إن ”انسحاب رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي مخيب للامال، وكان من الممكن الخروج من المحاصصة الحزبية المقيتة، التي أدت إلى تفكك المنظومة السياسية في العراق”، مبيناً أن “الكتل السياسية بانتظار مرشح جديد خلفاً لعلاوي”. وأضاف أن “جميع الكتل السياسية تتحمل مسؤولية الاخفاق بتشكيل الحكومة، لكن البيت الشيعي يأتي بمقدمة تلك الكتل”، موضحاً أنه “كان بإمكان الكتل الشيعية تمرير الكابينة الوزارية كما مررت قرار إجلاء القوات الأجنبية من العراق، خصوصاً وأنه يمتلك الأصوات الكافية لذلك “. واشارإلى أن ” البيت الشيعي منقسم على نفسه خصوصاً كتلتي الفتح وسائرون، حيث لم يتمكنوا من الاتفاق على تمرير الكابينة الوزارية”، لافتاً إلى أن ” الجزء الآخر من المسؤولية يتحمله الشركاء الآخرون، وهم الكتل السنية والكردية،  والتي أفشلت مخطط تشكيل الحكومة”، نافياً ” طرح أي اسم بديل عن علاوي في الوقت الحاضر”. وأكد رشيد أن”رئيس الجمهورية برهم صالح سيدير المنصب لمدة 15 يوم لحين تكليف مرشح جديد”.