Shadow Shadow
قصصنا

الشبح المرعب يمد يده إلى المال

على وقع كورونا المرعب.. أصحاب شركة سفر وسياحة يتحدثون لـ ناس : نربح ألف دولار فقط!

2020.02.28 - 20:38
على وقع كورونا المرعب.. أصحاب شركة سفر وسياحة يتحدثون لـ ناس : نربح ألف دولار فقط!
ناس – بغداد بلال حسن إلى جانب الخسائر البشرية التي تسبب بها، ألحق فيروس كورونا خسائر كبيرة بالاقتصاد الدولي جراء وقف العديد من الدول أنشطة تجارية مع الدول الموبوءة أو حتى تلك التي سجلت إصابات قليلة بالفيروس، والعراق واحد منها. كورونا القادم من الصين، والذي ضرب إيران لينتقل منها إلى العراق، حيث سجّل حتى الآن 7 حالات إصابة مؤكدة تتوزع بين النجف وكركوك وبغداد، كبّد شركات السفر والسياحة في البلاد خسائر اقتصادية كبيرة للحد الذي أشعر أصحابها وموظفيها بخطر جدّي على أعمالهم ومصادر أرزاقهم. فبعد قرار السلطات العراقية وقفَ الرحلات الجوية إلى 9 دول بعضها في قائمة المفضلات بالنسبة للعراقيين، هي الصين وإيران واليابان وكوريا الجنوبية وتايلاند وسنغافورة وإيطاليا والبحرين والكويت، أعلنت السعودية المجاورة، مؤخراً، وقفَ أنشطة العمرة. https://www.nasnews.com/ "خسائر بمئات آلاف الدولارات" ويقول مدير فرع المنصور في شركة "نجمة الساحل للسفر" محمد ملا طلال في حديث لـ"ناس" اليوم (28 شباط 2020) إن شركته التي تعّد من "أكبر" الشركات في العاصمة بغداد و"إحدى أهم وكلاء شركة الخطوط الجوية العراقية"، تراجع عملها بنسبة كبيرة، فلو أنها كانت تحقق إيراداً شهرياً يقربه بنحو مليون دولار وتحصل شركته على نسبة 8% منه، ويذهب الباقي إلى شركة الخطوط العراقية، لأصبحت الآن إيرادتها تقل عن 400 ألف دولار بسبب فيروس كورونا. ويعمل وكلاء الخطوط الجوية العراقية - كما يوضح ملا طلال - بآلية الدفع الشهري للشركة، فهم لايدفعون لها أسعار التذاكر التي يقطعونها للزبائن بشكل يومي، بل في نهاية الشهر، الأمر الذي يتيح لهؤلاء إعادة أموال زبائنهم عند إلغاء الرحلات أو توقفها كما يحصل الآن، وألزمت به شركة الخطوط الجوية وكلاءها. وبحسب سنان النجار، وهو موظف الحجز في شركة "النجار للسفر والسياحة"، فإن صاحب أي شركة متواضعة في هذا القطاع يجب عليه دفع بدلات إيجار ورواتب لموظفيه، يُقدِرُ أقلَها بـ 3500 دولار في الشهر، لكن تأثير فيروس كورونا على عملهم جعل مردوداتهم لا تتجاوز 1000 دولار شهرياً، وهو ما قد يدفعهم إلى إغلاق بعض فروعهم أو تسريح موظفين إذا طال الأمر. وذلك خلال حديثه لــ"ناس". https://www.nasnews.com/ "بدائل يعطلها هول المشهد" خريطة انتشار فيروس كورونا ووجود مساحات لم يصل إليها بعد أتاح لشركات السفر والسياحة بدائل، فالدول التي لم تسجّل إصابات بالفيروس لاتزال الرحلات إليها مستمرة. وبعد توقف الرحلات العراقية إلى الدول التسع، باتت تركيا من بين أهم الوجهات التي يسافر إليها العراقيون حالياً، وفق أصحاب شركات السفر الذين تحدثوا لـ"ناس". لكن مشهد المطارات، سواءً التركية أو عموم مطارات العالم، في ظل الاجراءات الاحترازية المتبعة خاصة مع القادمين من دول لديها إصابات مؤكدة بالفيروس، ومنظر آلاف البشر من جنسيات مختلفة وهم يرتدون كمامات واقية يدفع كثير من الناس إلى تجنب السفر هذه الأيام، يقول محمد ملا طلال، المسؤول في شركة "نجمة الساحل". ومع إعلان توقف الرحلات الخارجية إلى دول عدة، نظر أصحاب شركات وخاصة ذات العمل المحدود، إلى إقليم كردستان كبديل يمكنهم الاعتماد عليه ولو مؤقتاً والاكتفاء بالرحلات الداخلية إليه وأخذ مجاميع من الناس للسياحة في مدنه بواسطة الحافلات، لكن سلطات الإقليم، التي وضعت حتى الآن أكثر من 800 شخص في الحجر بمدينة أربيل وحدها للتأكد من عدم حملهم الفيروس، دفعها التخوف إلى منع دخول المجاميع السياحية القادمة من بقية المحافظات، كما أغلقت الحدود مع إيران وعطلّت المؤسسات التعليمية لمدة شهر تقريباً، تجنباً لظهور الفيروس وتفشيه. هذه الضربة لشركات السفر في العراق سبقها تراجع نسبي في عملها لمدة 5 أشهر بسبب التظاهرات والأوضاع الأمنية التي رافقتها، كما تشير أبرار، موظفة الحجز في شركة "القمة". حتى الآن، بلغ عدد الإصابات الكلي بفيروس كورونا 80970 حالة إصابة، سجلّت الصين أكثر من 78 ألف حالة منها، فيما يقارب عدد الوفيات الـ3 آلاف. وقال مدير عام منظمة الصحة العالمية، تيدروس غيبرييسوس، إن تفشي فيروس كورونا قد وصل إلى "مرحلة حاسمة" وهناك "احتمالات أن يتحول إلى وباء شامل".