Shadow Shadow
كـل الأخبار

القضاء العراقي يصدر حكماً بـ حجي حمزة الشمري

2020.02.25 - 13:43
القضاء العراقي يصدر حكماً بـ حجي حمزة الشمري
ناس - بغداد أصدر القضاء العراقي، الثلاثاء، حكمين يقضيان بسجن "حجي" حمزة الشمري 14 سنة بعد ادانته بجريمتي انتحال صفة ضابط وحمل هويات منسوبة للحشد الشعبي. وقال المركز الإعلامي لمجلس القضاء الأعلى، في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه اليوم (25 شباط 2020) إن "الهيئة الثالثة في محكمة جنايات الكرخ أصدرت حكمين بالسجن المؤقت لمدة سبع سنوات ضد المدان حمزة علي علوان حسين". وأوضح أن "الحكمين جاءا وفقا لأحكام القرار 160 / أولا لسنة 1983 وذلك عن جريمة انتحال صفة ضابط في هيئة الحشد الشعبي مرتين وحمله باجين اثنين يعودان للمؤسسة نفسها". وقررت المحكمة، وفق البيان، أن "تنفذ العقوبات بالتعاقب استنادا إلى أحكام المادة 143 من قانون العقوبات كون الجرائم غير مرتبطة ببعض".
ونفذت مديرية أمن الحشد الشعبي، الاثنين (5 آب 2019)، حملة وصفتها بـ “الأكبر في تاريخ العراق” لملاحقة مافيات الروليت وصالات القمار وتجار المخدرات وبيع وشراء النساء في العاصمة بغداد.  وقالت المديرية في بيان تلقى “ناس” نسخة منه، إن “أمن الحشد الشعبي نفذ عملية نوعية أسفرت عن إلقاء القبض على المدعو حجي حمزة الشمري زعيم المافيا الأكبر في العراق والمسيطرة على جميع أماكن لعب القمار والدعارة وتجارة المخدرات، فضلا عن اعتقال ٢٥ آخرين من اتباعه ومسؤوليه الذين كانوا يدعون انتماءهم للحشد الشعبي ويمتلكون هويات مزورة والذين فتكوا ببعض الشباب العراقي من خلال توريطهم بتعاطي المخدرات وزجهم في صالات القمار من اجل كسب ملايين الدولارات يوميا”. وجاء في البيان أنه “من خلال الحملة تم مصادرة عدد كبير من آلات القمار والمواد المخدرة وبعض المقتنيات، وجاء ذلك وفق مذكرات قضائية أصولية”. وأضاف أنه “بعد تنفيذ العملية النوعية بنجاح تم تسليم المطلوبين مع ما تم مصادرته من مواد مخدرة الى الامن الوطني من اجل التحقيق معهم وعرضهم على القضاء لينالوا جزاءهم العادل”، مشيرا الى ان “الحملة جاءت بتوجية من القائد العام للقوات المسلحة”.
وكشف مدير إعلام الحشد الشعبي، مهند العقابي، الاربعاء (7 آب 2019) ، جانباً من تحضيرات اعتقال “حمزة الشمري” المعروف بـ “حجي حمزة” والذي اتهمه بيان الحشد بالاتجار بالنساء والمخدرات. وقال العقابي في حديث للتلفزين الرسمي، تابعه “ناس”، إن “رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي وجه هيئة الحشد الشعبي شخصياً بمتابعة الملف، لتقوم الهيئة بتوجيه جهاز الامن الخاص في الحشد، لتنطلق القوة”. وأضاف العقابي في رد على سؤال، حول سبب اختيار الحشد الشعبي لتنفيذ المهمة، عوضاً عن اجهزة الدولة الاخرى، بالقول “كان التكليف مباشراً من رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، وهو كان مُتابعاً أولاً بأول لتفاصيل القضية، حتى أنه كان يتصل بشكل يومي، واحياناً 3 مرات في اليوم، منذ تسليم الملف لأمن الحشد وحتى لحظة اعتقال الشمري بعد 3 أيام من تسليم الملف” وعبّر العقابي عن استيائه من بعض التصريحات التي اعتبرت “حجي حمزة” منتسباً للحشد الشعبي مؤكداً أن “هناك فرقاً كبيراً بين “مدّعي الانتماء وبين منتسبي الحشد”.
وقال القيادي في الحشد الشعبي، أبو مهدي الكرعاوي، الأحد (11 آب 2019) ، إن الجميع يعلم إن “عصابات المتاجرة بالنساء، وأصحاب صالات الروليت والقمار، والمتاجرين بالأعضاء، والمخدرات وما يُماثل هذه العناوين تريد إفساد المجتمع العراقي”. ووصف الكرعاوي، في لقاء مرئي تابعه “ناس” هذه العصابات بأنها “الوجه الآخر لداعش”. مضيفا أنها “قد تكون أخطر من داعش؛ لأنها تتخفى بغطاء سياسي، أو تحت عناوين قانونية”. وذكر أن “المنظمات الدولية طالبت العراق بمحاسبة أو معاقبة أو اعتقال تلك العصابات التي خرجت من الإطار المحلي إلى الدولي، لأنها تؤثر على العراق ماديا”. وأوضح الكرعاوي “أن القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي يعرف جيدا خطر هذه العصابات لذلك أوكل المهمة للحشد الشعبي ومديرية الأمن وبالذات وحدة العمليات الخاصة”.