Shadow Shadow
كـل الأخبار

أسعار قياسية والصيادلة يعلنون براءتهم

أخبار بورصة الكمامات من الناصرية إلى الأنبار فالسليمانية: اختفاء تام في النجف!

2020.02.24 - 20:56
أخبار  بورصة الكمامات  من الناصرية إلى الأنبار فالسليمانية: اختفاء تام في النجف!
بغداد - ناس ارتفع سعر الكمامات في العراق، الاثنين، بشكل ملفت بعد أن أعلنت السلطات المعنية عن أول إصابة بفيروس كورونا في العراق، بمدينة النجف. وقال مراسل "ناس"، اليوم (24 شباط 2020)، إن "سعر علبة الكمامات الواحدة التي تحتوي على (٥٠ كمامة) ارتفع من ٤ الاف دينار عراقي إلى ١٠ آلاف دينار عراقي في الناصرية". وفي الأنبار قال مراسلنا أن "سعر علبة الكمامات قد اترفع في مدينة الرمادي منذ أمس إلى 10 آلاف دينار عراقي"، وتابع أن " أصحاب الصيدليات يدعون أنهم غير مسؤولين عن هذه الارتفاع، مؤكدين على أن المذاخر التي تجهز الصيدليات بهذه المواد هم من رفعوا أسعارها". وذكر مراسل "ناس" في مدينة النجف أن "الناس يستغيثون لتوفير الكمامات بعد اختفائها بشكل تام من صيدليات المدينة، خاصة وأن اهالي مدينة النجف هم الأكثر تعرضا للخطر بعد الإعلان عن أول إصابة بفيروس كورونا داخل مدينتهم". وشهدت السليمانية منذ أيام الأمر ذاته، بعد أن هرع معظم الناس الى شراء الكمامات الطبية نتيجة الإعلان عن إصابات بفيروس كورونا داخل إيران، مما أدى الى إرتفاع سعر الكمامة الطبية الواحدة من 750 دينار عراقي الى 4000 دينار عراقي". وكان محافظ النجف، لؤي الياسري، قد اتهم السبت، تجاراً ومنتفعين من خارج المحافظة، بالتسبب برفع أسعار الكمامات في المحافظة. وقال بيان صادر عن مكتب محافظ النجف لؤي الياسري، تلقى “ناس”، نسخة منه، (22 شباط 2020)، انه “وجه قسم التفتيش في دائرة صحة النجف بمحاسبة بعض الصيدليات التي رفعت اسعار الكمامات ومواد التطهير، وكذلك يدعو نقابة الصيادلة في المحافظة بمتابعة المذاخر ومحال الصيادلة ومحاسبة المقصر وفق القانون خدمة للمصلحة العامة وابناء المحافظة”. وتابع البيان “وجه المحافظ قيادة شرطة المحافظة وخصوصاً السيطرات الخارجية، بمنع خروج المواد اعلاه خارج المحافظة في الوقت الحاضر وذلك لردع بعض التجار المنتفعين من خارج النجف الذين يزيدون الطلب على المواد أعلاه”، مؤكدا ان “المحافظة لا يوجد بها اي اصابة بالفايروس ولا حاجة للطلب المتزايد، وهناك من يخلق ازمة للمنفعة الشخصية وابناء النجف الغيارى سيتصدون لهؤلاء المنتفعين”. وأعلن مدير عام صحة النجف الدكتور رضوان الكندي،الاثنين، عن أول حالة إصابة بكورونا لأحد الطلبة القادمين من إيران. وقال الكندي في بيان تلقى “ناس” نسخة منه، اليوم ، “تود دائرة صحة النجف الاشرف أن توضح أن نتائج الفحوصات المختبرية التي اجريت اليوم اظهرت إصابة احد طلبة العلوم الدينية من الجنسية الايرانية ممن كانوا قد دخلوا إلى العراق قبل قرار خلية الازمة الوزارية بمنع دخول المواطنين الايرانيين  بفايروس كورونا”. وأضاف، أنه “تم الكشف عن الحالة  لدى قيام الفرق الصحية بالتحري على الزائرين والطلبة  في محلات سكناهم  ووجدوا شكوكا لدى هذا الطالب فتمت إحالته للمستشفى، وأرسلت مسحات منه للفحص المختبري مع وضعه في ردهات العزل وقد أظهرت نتائج التحليل أنه حامل للفايروس”. و كتب الطالب الايراني سهيل الاميري المصاب بفيروس كورونا في العراق، اليوم، رسالة على حسابه الشخصي، تابعها “ناس”، جاء فيها: “نحمد الله على كل حال في مرضنا و في صحتنا، هو الذي برحمته يخلقنا و يعطي صحة و يأخذه كما هو الحكيم. انا مصاب بفيروس كورونا، وأن الشفاء و الصحة و الحياة و الموت بيد الله. اتمنى أن الشعب العراقي و انا من ضمنهم (لأني هاجرت بلدي ايران، متوجهاالى النجف الاشرف لطلب العلم و خدمة الحسين عليه السلام، وما كان عندي نية الرجوع ابدا، و اخترت العراق ليكون بلدي والنجف مدينتي والشعب العراقي شعبي)، يكون سالما من كل البلايا. ربي هو الشاهد اني ما خفت على نفسي ابدا، ولكن خفت على الشعب العراقي الكريم، و كل دعائي بأن الله يحفظ العراق من كل بلاء و السوء الخاص بهذا المرض. ارجوا دعواتكم لحفظ الشعب العراقي من كل بلوى و سوء. اللهم احفظ العراق و اهله و الشعب العراقي و علمائنا و طلبة العلوم الدينية، وبالأخص سماحة المرجع الاعلى السيد علي السيستاني حفظه الله”.