Shadow Shadow
كـل الأخبار

تحدثت عن افتتاح وشيك للمنافذ مع إيران

منظمة الصحة العالمية عن اجراءات العراق ضد كورونا: ليست على الوجه الأمثل!

2020.02.22 - 22:41
منظمة الصحة العالمية عن اجراءات العراق ضد كورونا: ليست على الوجه الأمثل!
ناس – بغداد حذّر ممثل منظمة الصحة العالمية في العراق أدهم إسماعيل، السبت، من عدم مضي الاستعدادات لمواجهة كورونا على الوجه الأمثل، واقتصارها على الامكانيات المتاحة، فيما كشف عن تزويد المنظمة للعراق باللوازم المختبرية ومعدات الحماية. وقال إسماعيل في مقابلة متلفزة تابعها "ناس"، اليوم (22 شباط 2020)، إن "المفاجأة الكبرى كانت بظهور الفيروس القاتل في ايران، الأمر الذي دعانا إلى تنظيم اجتماع جمعنا بوزارة الصحة العراقية، وتقرر اغلاق المنافذ المشتركة مع إيران والتي يبلغ عددها 21 منفذاً، خاصة مع قرب موسم الزيارات الدينية". وأضاف أن "قرار غلق المنافذ يسري بصورة مؤقتة لمدة ثلاثة أيام لحين التأكد من سلامة الإجراءات"، لافتاً إلى أن "اجتماعاً سيعقد غداً بين وزارتي الصحة العراقية والإيرانية للحديث عن ملف الزيارات المرتقبة، وتحديد الاجراءات، وضمان سلامة الوافدين الايرانيين والعراقيين على حد سواء". ولفت إسماعيل بالقول "لا نستطيع القول ان الاستعدادات لمواجهة كورونا في العراق تجري على الوجه الأمثل لكننا نعمل بالامكانيات المتاحة"، مشيراً إلى أن "العراق مر بحروب عدّة أثرت على الواقع الصحي، ونحن نعترف بالتدهور الحاصل في النظام الصحي العراقي، وهو ما يعترف به جميع وزراء الصحة الذين مروا على البلاد بعد الفين وثلاثة، ونعمل على تحسينها، لأنها رغم كل شيء ليست سيئة". وكشف عن تزويد منظمة الصحة العالمية العراق بـ" معدات الحماية ، والإجراء المختبري، فضلا عن جهود التوعية وخاصة في المطارات". وأشار أيضاً إلى أن "حرارة الأجواء في صيف العراق والمعدلات القياسية التي تبلغها درجات الحرارة في الصيف، قد تقلل من قلقنا بدخول الوباء إلى البلاد".
ونفى الناطق باسم وزارة الصحة سيف البدر “مجدداً” تسجيل اصابات بفايروس كورونا داخل العراق، داعياً صفحات التواصل إلى التوقف عن بث الشائعات، وذلك بعد ساعات على نشر وكالات تركية وإيرانية أنباء عن تسجيل العراق اصابة بالفايروس. وقال البدر في تصريح مقتضب تابعه “ناس” (2 شباط 2020) إن “كوادر الوزارة مازالت تواصل الليل بالنهار من أجل مراقبة ما يجري، واتخاذ الاجراءات اللازمة، لكن كمية الشائعات اصبحت اكبر من أن يُمكن الرد عليها”. وأضاف “بشأن الاتهامات التي يتم توجيهها للوزارة باخفاء وجود اصابات أقول، إن ليس من مصلحة الوزارة او اي طرف حكومي اخفاء اي اصابات بل الواجب هو اعلانها خاصة حين يتعلق الأمر بمرض وبائي، وهو ما سنقوم به فوراً في حال تسجيل أي اصابة لا سمح الله”.
من جانب آخر، حذفت وكالة الاناضول خبراً نشرته بنسختها الانجليزية، تحدث عن تسجيل اول اصابة بالفايروس في العراق، فيما نشرت خبراً جديدة في القسم العربي تحدث عن “حالة مشتبه بها” وهو ما سبق ان اكدت المصادر الطبية العراقية انه يتعلق بطالب وافد من قم الايرانية إلى محافظة ذي قار، وأنه يخضع للفحوصات الاحترازية. وفي المواقع المتخصصة برصد تسجيل حالات الاصابة بالفايروس في مختلف الدول، لم تشر اي مواقع رصينة حتى الآن إلى تسجيل إصابة في العراق.