Shadow Shadow

قوات الشغب تضيّق الخناق!

جولة جديدة من العنف.. قنابل الغاز تطارد المتظاهرين في الخلاني

2020.02.14 - 17:59
جولة جديدة من العنف.. قنابل الغاز تطارد المتظاهرين في الخلاني
ناس - بغداد استخدمت قوات مكافحة الشغب، الجمعة، قنابل الغاز المسيّلة للدموع ضد المتظاهرين في ساحة الخلاني لإبعادهم عن المكان. وقال مراسل "ناس" اليوم (14 شباط 2020) إن قوات مكافحة الشغب أطلقت قنابل الغاز المسيّلة للدموع صوب المتظاهرين في ساحة الخلاني وسط بغداد لإبعادهم عن الساحة. وأضاف المراسل، أن هذه القوات تسعى إلى إعادة المتظاهرين إلى ساحة التحرير وحصر الاحتجاجات هناك، وفق توجيهات من القيادة العامة للقوات المسلحة التي عبر عنها اللواء عبدالكريم خلف. وتسعى السلطات الأمنية في بغداد إلى حصر التظاهرات في ساحة التحرير وسط العاصمة فقط، بعد أن أعادت، مؤخراً، إفتتاح جسر السنك وأبعدت المتظاهرين عنه. وكانت قيادة عمليات بغداد قد أعلنت، أمس الخميس، تعرض القوات الامنية المكلفة بحماية المتظاهرين إلى هجوم بالقنابل عند الحاجز الفاصل بين ساحتي التحرير والخلّاني، وفيما أشارت إلى إصابة عدد من المنتسبين الأمنيين، دعت المتظاهرين إلى الابتعاد عن الاحتكاك والتزام مكان التظاهرات المخصص لهم في ساحة التحرير. وقال بيان للقيادة تلقى "ناس" نسخة منه، الخميس (13 شباط 2020)، إنه "في تطور خطير، تعرضت قواتنا الامنية المكلفة بحماية المتظاهرين قرب الحاجز بين الخلاني وساحة التحريرن الى الرمي بثلاث رمانات هجومية  من جهة المتظاهرين باتجاه قواتنا الامنية المتواجدة قرب الحاجز الفاصل بين ساحة التحرير وساحة الخلاني، مما ادى الى جرح عدد من قواتنا الامنية تم إخلاؤهم الى المستشفيات". وأضاف البيان أنه "مع استمرار قواتنا بواجباتها وهي تتعرض للوسائل  العنفية (مولوتوف، قطع حديدية، كرات معدنية)". وتابع بيان القيادة "نهيب بجميع المتظاهرين السلميين ان يبتعدوا عن الاحتكاك، ويلتزموا مكان المظاهرات المخصص لهم في ساحة التحرير، لان رمي الرمانات الهجومية يعد عملًا ارهابيا يستوجب الرد، وعلى  الجميع ان يفهم ان ضبط النفس العالي الذي تتحلى به القوات الامنية ليس ضعفا، بل التزاما امام ابناء شعبنا من المتظاهرين السلميين". وبعد ذلك، علق صالح محمد العراقي، المقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، على أحداث العنف الأخيرة التي دارت في ساحة الخلاني. وقال العراقي في رد على أنباء "تقدم مكافحة الشغب في ساحة الخلاني"، تابعه "ناس"، الخميس (13 شباط 2020)، "وهل قوات الشغب تستهدف السلميين ام المخربين والمنفلتين!؟؟؟، فان كانت تستهدف السلميين فنحن معكم لا معهم، وان كانت تستهدف المخربين والمنفلتين والمندسين فنحن معهم لا معكم". واضاف، "ارجو ان لا تدافعوا عن هؤلاء الثلة المخربة بل كونوا عونا للقوات الامنية لاعتقالهم وتخليص الساحات الطاهرة منهم". وجاء تعليق العراقي، بعد صدامات جديدة بين قوات مكافحة الشغب والمتظاهرين قرب ساحة الخلاني، أسفرت عن إصابة 15 متظاهراً على الأقل بعد استخدام القنابل الدخانية والرصاص المطاطي، وفق شهود عيان.