Shadow Shadow

أميركا ستخرج من المنطقة بالقوة ..

حزب الله مستشهداً بقصف عين الأسد في الأنبار: صواريخ إيران جاهزة لأي رد

2020.02.10 - 08:28
حزب الله مستشهداً بقصف عين الأسد في الأنبار: صواريخ إيران جاهزة لأي رد
بغداد – ناس قال رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله هاشم صفي الدين، ان الولايات المتحدة الاميركية ستخرج من المنطقة بالقوة والسلاح. وصرح صفي الدين خلال تصريحات بمدينة قم الايرانية، خلال مراسم جرت بعنوان "شباب المقاومة"، تابعها "ناس"، اليوم، (10 شباط 2020)، ان "أميركا إن لم تخرج من المنطقة، فإنها ستخرج بالقوة والسلاح". وأضاف ان "ضربة قاعدة عين الأسد تؤكد أن صواريخ إيران جاهزة على أي رد"، معتبرا "تصاعد قوة المقاومة بفضل قاسم سليماني". وأكد صفي الدين ان "ما تعيشه المقاومة من عز وفخر في المنطقة هو بفضل الثورة الإسلامية الإيرانية، التي هي أعظم من الثورة الفرنسية والبلشفية وكل ثورات العالم المعاصر". وأشار الى ان "إيران بقيت بنفس منطلقاتها منذ اليوم الأول للثورة"، مبيناً انه "منذ اليوم الأول لإنتصار الثورة الإسلامية أصبح للمستضعفين في العالم من يدافع عنهم". ومؤخراً، كشف السفير الإيراني في العراق ايرج مسجدي، عن مضمون الرسالة التي كان يحملها قائد فيلق القدس السابق الفريق قاسم سليماني قبل مقتله. ونقلت وكالة الأنباء الرسمية تصريحاً عن مسجدي تابعه “ناس”، إن “سبب مجيئ سليماني الى العراق هو لإيصال رسالة تمثل موقف طهران من مبادرة العراق”، لافتاً الى أن “الرسالة كانت تتضمن رؤية إيران في محاربة الإرهاب ونشر السلام والأمان والمحبة وتحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة”. وتابع أن “طهران ترحب بدور العراق الساعي لحلحة القضايا العالقة بين إيران والسعودية وقضايا المنطقة”، مبيناً أن “الحكومة العراقية لعبت دوراً بناءً في المنطقة ونرحب بأي جهد لخفض التوتر”. وأشار مسجدي الى رغبة بلاده بـ”تسوية الخلافات والتحديات بين إيران والإمارات والسعودية بأسرع وقت ممكن”، لافتا الى أن طهران “ترحب بأي جهد لحل تلك المشكلات سواء من العراق أو أي دولة أخرى في المنطقة”. وأوضح مسجدي أن “استهداف القوات الاميركية في قاعدة عين الأسد جاء رداً بالمثل، لأن الولايات المتحدة اغتالت سليماني والمهندس على الأراضي العراقية باستخدام قواعدهم الموجودة على مستوى المنطقة”، مؤكداً أن “اختيار قاعدة عين الأسد كهدف للرد لا يعني انتهاك السيادة العراقية”. وأضاف أن “القواعد الأميركية الموجودة في العراق كان لها دور بجريمة اغتيال سليماني”، مبيناً أن “الطائرات التي استهدفت سليماني والمهندس لم تنطلق من أميركا، بل من قواعد موجودة ضمن المنطقة، واختارت الأراضي العراقية لارتكاب هذه الجريمة”. واعتبر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، “الجزار الذي وظفه النظام الإيراني لقتل الأبرياء”. وقال ترامب خلال خطاب حالة الاتحاد أمام الكونغرس الأميركي، تابعه “ناس”، (5 شباط 2020)، إن “الجنرال الإيراني قاسم سليماني أكبر إرهابي في العالم، وأكثر جزاري النظام الإيراني قسوة”. كما وصف الرئيس الأميركي الجنرال الإيراني سليماني، “بأنه وحش قتل وجرح الآلاف من أفراد القوات الأميركية في العراق”. وذكر ترامب أنه “كان يخطط بنشاط لهجمات جديدة، كما قام بتدبير مقتل عدد لا يحصى من الرجال والنساء والأطفال، لذلك كانت أوامري واضحة بقتل قاسم سليماني وقد تم ذلك في عملية دقيقة”. وتابع ان “رسالتنا لإرهابيي العالم واضحة: لن تفلتوا من العدالة أبداً”.