Shadow Shadow

أحدث ضجة واسعة..

بالوثيقة.. رئيس المفوضية السابقة وكيلاً لوزارة التربية

2020.01.23 - 08:27
بالوثيقة.. رئيس المفوضية السابقة وكيلاً لوزارة التربية
بغداد – ناس تسنم رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات السابق، معن الهيتاوي، منصب وكيل وزارة التربية. وبحسب وثيقة، حصل "ناس"، على نسخة منها، اليوم، (23 كانون الثاني 2020)، فقد اصدر "وكيل وزير التربية للشؤون الادارية"، معن عبد حنتوش الهيتاوي، أمر احالة مدير عام العلاقات الثقافية في الوزارة حسنين فاضل عباس معلّه، الى التقاعد. وكانت وزارة التجارة، اصدرت ايضاحاً، الجمعة، حول حقيقة تعيين عضو المفوضية السابقة، غسان حميد المحمدي، في منصب وكيل الوزير، وذلك على وقع “الضجة” الشعبية التي أثارها هذا التعيين. ومنذ أيام يتداول ناشطون ومدوّنون على وسائل التواصل الاجتماعي، أنباء تعيين المحمدي، وهو عضو في المفوضية السابقة، بمنصب وكيل وزير التجارة، وسط تساؤلات عن طبيعة هذا التعيين، وسبب منح المحمدي منصبًا آخر، بعد إقالة المفوضية، فيما واجه المسؤولون عن ذلك، اتهامات بالفساد والمحسوبية. وعلى إثر ذلك، قال المتحدث باسم وزراة التجارة، محمد حنون في تصريح لـ”ناس” (17 كانون الثاني 2020) إن “ما يحصل من نقاش وسجال، هو حالة، صحية، ولا يمكن لنا منع المواطنين من الإدلاء بآرائهم، حول السياسات والإجراءات، وهذا حق مكفول دستوريا”. وأضاف، أن ” الأنباء الواردة بشأن ذلك صحيحة، وتعيين المحمدي في هذا المنصب، جاء وفق الأطر الدستورية والقانونية، حيث كان المحمدي في درجة وكيل وزير، عندما كان في المفوضية، وهو الآن في نفس الدرجة والمخصصات المالية، المقرّة لها، حيث تم إرسال كتاب التعيين إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء، لاستكمال الإجراءات الأصولية”. وبشأن الضجة التي أحدثها، هذا التعيين في الأوساط الشعبية، أشار حنون إلى أن “الجميع يحق له الاعتراض والحديث والإشكال على ذلك، لكن في النهاية الإجراءات القانونية، هي الحاكمة، وإن كانت هناك مخالفات فالقانون يسري على الكل، دون تمييز”، لافتاً إلى أن “ذلك تم بموافقة دائرته السابقة”. وصوت البرلمان، على إقالة مفوضية الانتخابات السابقة، تحت ضغط الاحتجاجات الشعبية، التي يشهدها العراق، منذ أربعة أشهر، بسبب الاتهامات التي واجهتها بالفساد، والتلاعب في نتائج انتخابات عام 2018. كما صوت المجلس على قانون جديد للمفوضية، يقضي بتشكيل مفوضية جديدة من القضاة، وهو ما حصل لاحقًا.