Shadow Shadow

قدم مقترحاً لتشكيل حكومة متظاهرين

رجل دين يكشف نص حوار أجراه مع المهندس عن علاقة السفارات بالتظاهرات

2020.01.21 - 23:23
رجل دين يكشف نص حوار أجراه مع المهندس عن علاقة  السفارات بالتظاهرات
بغداد – ناس نقل رجل الدين وعضو ائتلاف دولة القانون حيدر اللامي مضمون حوار قال إنه أجراه مع نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي جمال جعفر (ابو مهدي المهندس) قبل مقتله في عملية أميركية قرب مطار بغداد، فيما قدم مقترحاً لحل أزمة اختيار مرشح لرئاسة الوزراء. وقال اللامي في تصريح لبرنامج "القرار لكم" الذي تقدمه الزميلة سحر عباس، تابعه "ناس" (21 كانون الثاني 2020) إنه "أجرى حواراً مع المهندس، وطلب منه مصارحته بشأن وجود معلومات عن دعم خارجي يتلقاه المتظاهرون" مضيفاً "قلت للمهندس أنا رجل دين وعليّ التحقق من المعلومات التي اسمعها لأني دائم الظهور في الفضائيات". وبيّن "أكد لي ابو مهدي المهندس أن هناك سفارات معروفة تشترك في القضية، من بينها الأميركية والبريطانية وسفارات خليجية". ورداً على مداخلة للباحث ابو فراس الحمداني هاجم فيها السلطات العراقية بعد عرضها صور أطفال على صدورهم أوراق اتهام تحوي معلوماتهم الشخصية، قال اللامي "لا يمكن ان ننفي وجود مندسين، هناك مندسون أحرقوا صورة ابو مهدي المهندس وقاموا بالتخريب، كما أنه من غير الممكن الركون إلى ما يريده المتظاهرون فقط، فهناك محافظات لم تتظاهر مثل الانبار ونينوى وصلاح الدين، كما أن هناك شخصيات كبيرة لها مكانة في قلوب الناس، مثل نوري المالكي الذي حصد نحو 700 ألف صوت في الانتخابات". وبشأن امتناع السلطات العراقية عن كشف قتلة المتظاهرين وعرضهم على الإعلام وتقديمهم للمحاكمات على غرار الأطفال المُتهمين بحرق الإطارات، قال اللامي" دماء المتظاهرين عزيزة علينا.. وعلى جميع العراقيين أن يبحثوا عن قتلة المتظاهرين". وعبّر اللامي عن رفضه لاتهام القوى السياسية الحالية بالوصول إلى السلطة عبر الدعم الأميركي بعد العام 2003. وأكد أن"الاحزاب الاسلامية موجودة في كثير من الدول، وأن اميركا لم تأتي بالقوى السياسية، بل إن هذه القوى السياسية كانت مجاهدة في الاهوار وموجودة في سوريا". واقترح اللامي "تشكيل حكومة وفق إحدى صيغتين، إما رئيس وزراء من القوى السياسية، ونواب لرئيس الوزراء من المتظاهرين، على أن تُسند المهام الوزارية إلى نواب رئيس الوزراء، على طريقة نائب رئيس وزراء للشؤون الخارجية، وآخر لشؤون الأمن ..إلخ. أو أن يكون رئيس وزراء من المتظاهرين مع كابينة من القوى السياسية".   من جانبه رد الناشط والباحث كاظم السهلاني على اللامي متهماً الأطراف السياسية بدس عناصر في التظاهرات للتشويش على حقيقة مقتل المئات من الشبان. وقال السهلاني "تمزيق الصور أو غيرها من الاعمال التخريبية التي لم ترد في ما اتفق عليه المتظاهرون من اجراءات تصعيدية هي أعمال من فعل مرتبطين بالسلطة، كما أن اغتيال النشطاء والصحفيين في البصرة ( احمد عبد الصمد وصفاء غالي وقبله الناشط حسين عادل وزوجته) تمت بتواطئ من السلطات ممثلة بمحافظ البصرة أسعد العيداني الذي اتهم المتظاهرين بالمسؤولية عن مقتل الشبان وحملهم مسؤولية حماية النشطاء".