Shadow Shadow

خلافات بين الديمقراطيين والجمهوريين بشأن محاكمة ترامب

2020.01.21 - 22:06
خلافات بين الديمقراطيين والجمهوريين بشأن محاكمة ترامب
بغداد- ناس تبدأ اليوم أولى جلسات المحاكمة البرلمانية للرئيس الأميركي دونالد ترامب في مجلس الشيوخ، وينتظر أن يبدأ المجلس أولى جلساته بالتصويت على قرار تنظيمي يحدد قوانين المحاكمة وأطرها. ويطالب الديمقراطيون بأن تشمل حزمة القوانين السماح باستدعاء الشهود، لكي يضيفوا إلى ما جمعه مجلس النواب من أدلة قبل هذه المحاكمة. وقبيل انطلاق المحاكمة البرلمانية، اتهم رئيس فريق الادعاء آدم شيف الجمهوريين بوضع أسس غير عادلة للمحاكمة عبر تغييب الشهود والأدلة. وقال شيف في مؤتمر صحفي إن السبب الوحيد لمعارضة الجمهوريين استدعاء شهود هو الخوف مما سيكشفونه، مشيرا إلى أنه من دون تقديم الوثائق المطلوبة لا يمكن توجيه الأسئلة المفيدة للشهود. وأضاف أن الجمهوريين يريدون تسريع وقت المحاكمة وهذا لا يضمن محاكمة نزيهة، مشددا على أن الأسس التي وضعها الجمهوريون للمحاكمة تجعلها غير عادلة. من جانبه، اعتبر زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر أن أي محاكمة دون أدلة ليست محاكمة، وإنما هي للتستر على الجريمة. وقال شومر في مؤتمر صحفي إن زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل قرر إجراء محاكمة ترامب ليلا حتى لا يتابعها الأميركيون، مشددا على أن "الرئيس أساء استخدام السلطة وهذه جريمة ضد الديمقراطية". وأضاف شومر "لا أتخيل رئيسا آخر يقوم بابتزاز دولة أجنبية بمساعدات مخصصة لها". وأكد شومر أن الشهود الذين طلبوهم هم رجال الرئيس ولا يعملون لمصلحة الديمقراطيين، معتبرا أنه من غير المنطقي الاستماع للمرافعات من دون وجود الشهود. من جهتها، قالت رئيسة مجلس النوب الأميركي نانسي بيلوسي إن خطة ماكونيل لعقد محاكمة برلمانية تحت جنح الظلام، تؤكد أنه اختار التستر لصالح الرئيس ترامب بدلا من الوفاء بيمينه الدستورية. وأضافت بيلوسي -في بيان- أن إجراءات مكونيل للمحاكمة مصممة لإخفاء الحقيقة عمدا عن مجلس الشيوخ وعن الشعب الأميركي، "لأنه يعلم أن خطأ الرئيس لا يمكن الدفاع عنه ويتطلب عزله". كما قالت بيلوسي إن الرئيس ترامب قوّض الأمن القومي الأميركي وعرّض سلامة الانتخابات للخطر وانتهك الدستور لمصلحته الشخصية والسياسية. في المقابل، قال ماكونيل إن مجلس النواب أتم تحقيقاته دون استدعاء شهود وكان لديه الوقت لذلك. ودعا ماكونيل كل أعضاء مجلس الشيوخ لدعم مشروع القرار الذي يضمن محاكمة عادلة للرئيس ترامب مثل محاكمة الرئيس الأسبق بيل كلينتون. مجرد خداع ورد ترامب -أثناء وجوده في سويسرا لحضور اجتماعات مؤتمر دافوس الاقتصادي- بقوله إن محاكمته برلمانيا ليست سوى خدعة، موضحا أن "من يحاولون محاكمته لن يصلوا إلى شيء". وأضاف "كل ما قمنا به هو عمل رائع، فلدينا أقوى بلد في العالم وبفارق كبير، لدينا أقوى اقتصاد في تاريخ بلدنا، وأنا الآن في أوروبا لجلب مزيد من المستثمرين من أجل خلق ملايين الوظائف، إذن فالأمر كله مجرد خدع". في غضون ذلك، قدم الفريق القانوني للرئيس ترامب مذكرته القانونية المؤلفة من 110 صفحات للاعتراض على اتهامه، وقال الفريق "إن موكلهم هو ضحية عملية تلاعب بدافع سياسي، وإنه لم يرتكب أي مخالفة". وسبق أن اقترح زعيم الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ الأميركي القواعد الإجرائية التي ستُعتمد لمحاكمة ترامب. وبحسب الإجراءات المقترحة، فإن ماكونيل سيمنح كلا من مستشاري البيت الأبيض وممثل الادعاء من مجلس النواب مدة 24 ساعة على مدار يومين لتقديم مرافعات افتتاحية. يتلو ذلك 16 ساعة من الأسئلة والإجابات، تتبعها جلسة نقاش تستمر أربع ساعات، ثم التصويت بشأن إذا كان الاستماع إلى الشهود ضروريا، أو طلب معلومات جديدة. ويواجه الرئيس ترامب اتهاما بإساءة استغلال السلطة من أجل الضغط على أوكرانيا لفتح تحقيق بشأن أنشطة نجل جو بايدن في أوكرانيا، في خطوة يمكن أن تساعد حملة ترامب الانتخابية لإعادة انتخابه. الجزيرة