Shadow Shadow

الإعلام الأمني يصطحب وفداً صحفياً في جولة داخل عين الأسد

2020.01.18 - 18:37
الإعلام الأمني يصطحب وفداً صحفياً في جولة داخل عين الأسد
ناس – بغداد أعلنت خلية الإعلام الأمني أنها نظمت زيارة إلى قاعدة عين الأسد الجوية، السبت، برفقة مجموعة من القنوات الفضائية، وممثل عن خلية الإعلام الحكومي. وذكر بيان للخلية تلقى "ناس" نسخة منه، اليوم(18 كانون الثاني2020)، أنه "بهدف إحاطة الرأي العام العراقي بالحقائق، وللإطلاع ميدانياً على الأحداث، فقد نظمت خلية الإعلام الأمني زيارة الى قاعدة الأسد الجوية اصطحبت خلالها وفد مشكل من مجموعة من القنوات الفضائية العراقية وممثل عن خلية الإعلام الحكومي". وأضاف البيان أن " الزيارة شملت جميع دوائر قاعدة عين الأسد، من بينها قسم التحالف الدولي، وزيارة الفرقة السابعة والامريات وصنوف القيادة، وفوج الانبار لمكافحة الإرهاب، وآمرية موقع الانبار الثانية، وفوج حماية وحراسة القاعدة التابع الى امرية المواقع وقاعدة الاسد الجوية التابعة لقيادة القوة الجوية". وتابع "كما تضمنت هذه الزيارة مجموعة من اللقاءات الصحفية والتحقق الميداني". وأقرّ الجيش الأميركي بإصابة 11 جندياً من قواته، شكوا من أعراض ارتجاج الدماغ نتيجة الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدة عين الأسد، التي تتمركز فيها قوات أميركية في العراق. وقال المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية بيل أوربان في بيان اطلع عليه “ناس”، أمس، (17 كانون الثاني 2020)، إن “هؤلاء الجنود نقلوا للعلاج إلى مركز لاندستول الطبي الإقليمي في ألمانيا، وتم إرسال آخرين إلى الكويت لإجراء مزيد من الفحوص”. وأوضح “بينما لم يقتل أي عسكري أميركي في الهجوم الإيراني يوم 8 كانون الثاني على قاعدة عين الأسد الجوية في العراق، إلا أنه عولج العديد من الجنود من أعراض ارتجاج بالمخ بسبب الانفجارات ولا تزال حالاتهم قيد التقييم”. وقال مصدر آخر لم يكشف عن اسمه، إن بعض الجنود أصيبوا بارتجاج أثناء الهجوم الإيراني. وأضاف “بعد حوالي أسبوع من الهجوم، ما زال بعض الأفراد العسكريين يعانون من بعض أعراض الارتجاج”. وأشار إلى أن هذا أصبح معروفا فقط خلال الـ 24 ساعة الماضية. وبعد أقل من أسبوع على مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني في غارة أميركية على موكبه قرب مطار بغداد، شنت إيران في الساعات الأولى من صباح يوم 8 من كانون الثاني الجاري هجوما استهدف قاعدة “عين الأسد” الأميركية في العراق، قبل ساعات قليلة من دفن سليماني.