Shadow Shadow

بعد نجاح العملية الجراحية

السيستاني يغادر مستشفى الكفيل متوجهاً إلى النجف

2020.01.17 - 14:26
السيستاني يغادر مستشفى الكفيل متوجهاً إلى النجف
بغداد - ناس  غادر المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني، الجمعة، مستشفى الكفيل في محافظة كربلاء، وذلك بعد إجراء عملية جراحية له.  وقالت قناة العراقية في خبر عاجل تابعه "ناس" (17 كانون الثاني 2020) إن "المرجع آية الله علي السيستاني، غادر مستشفى الكفيل، متوجهاً إلى محافظة النجف، بعد نجاح العملية الجراحية التي أجريت له". ويوم أمس، كشف الفريق الطبي الذي يشرف على علاج السيستاني، أن العملية الجراحية التي خضع لها المرجع استغرقت نصف ساعة فقط في مستشفى الكفيل. وذكر الفريق الطبي، وفق وكالة الأنباء الرسمية، أن “العملية الجراحية التي خضع لها المرجع الأعلى تكللت بالنجاح”، مبيناً أن “العملية الجراحية استغرقت نصف ساعة فقط”. وأضاف الفريق، أن “المرجع خضع لتداخل جراحي بسيط تم بعد تخدير موضعي”، مبيناً أن “الكسر أصاب الجزء الأعلى من عظم الساق وقد تم تثبيته بقضيب معدني”، فيما أشار إلى أن “المرجع الأعلى يحتاج إلى بضعة أيام ليتماثل للشفاء”. من جانبه قال ممثل المرجعية الدينية في كربلاء أحمد الصافي، إن “الوضع الصحي للسيستاني مستقر”، مؤكداً أن “المرجع بكامل حيويته”. وأضاف الصافي، أن “المرجع السيستاني كان يدعو لجميع العراقيين بالخير، أثناء العملية الجراحية التي خضع لها”. وبعد إعلان نجاح العملية الجراحية التي خضع لها، ظهرت لقطات أولى للمرجع الأعلى علي السيستاني داخل صالة العمليات، وثقتها كما يبدو كاميرات هواتف الأطباء. وأظهرت الصور المرجع الشيعي الأعلى، وقد أحاط به الأطباء من كل جانب، كما أظهرت الساق اليسرى التي تعرضت للإصابة. وبعث رئيس الجمهورية برهم صالح، الخميس، برقية إلى المرجع الديني الأعلى علي السيستاني، أبدى فيها استعداد الرئاسة الاتصال بالجهات الطبية المختصة لتقديم الرعاية اللازمة للمرجع. وذكر المكتب الإعلامي في رئاسة الجمهورية في بيان تلقى “ناس” نسخة منه اليوم (16 كانون الثاني 2020)، أن “رئيس الجمهورية برهم صالح، بعث، برقية إلى المرجع الأعلى سماحة السيد علي السيستاني للأطمئنان على صحته بعد تعرضه الى وعكة صحية”.