Shadow Shadow

طائرات تحمل معدات ..

خبير يكشف عن دخول قوات أميركية معسكراً شمالي بغداد

2020.01.07 - 09:15
خبير يكشف عن دخول قوات أميركية معسكراً شمالي بغداد
بغداد – ناس أفاد الخبير الأمني هشام الهاشمي، الثلاثاء، بدخول دخول قوات أميركية معسكراً شمالي العاصمة بغداد. وقال الهاشمي في تدوينة تابعها "ناس"، (7 كانون الثاني 2020)، انه "بينما الكل منشغل بنقاش رسالة القوات الإمريكية الى القيادة المشتركة العراقية مسودة الانسحاب الصحيحة وغير الدقيقة وغير مأذون بها للنشر، كما يزعم وزير الدفاع الأمريكي، دخلت عدة قوافل أمريكية معسكر التاجي شمال بغداد وهبطت طائرات الشحن بمعدات إضافية". يشار الى أن رئيس هيئة الأركان الأمريكية مارك ميلي قال إن “الرسالة التي تشير إلى أن الولايات المتحدة ستسحب قواتها من العراق قد تم إصدارها عن طريق الخطأ وبصيغة سيئة الصياغة”، مؤكداً للصحفيين إن هذا ليس ما يحدث على الأرض”. ونقلت سي أن أن عن ميلي قوله “هذه الرسالة عبارة عن مسودة، لقد كان خطأ، لم يتم توقيعها، وكان يجب عدم كشفها، لقد كانت سيئة الصياغة وتعني الانسحاب، وهذا ليس ما يحدث”. وأضاف “إنه خطأ صريح.. لا ينبغي إرساله”. وقبل دقائق من تصريح ميلي، نقلت وكالة رويترز تصريحاً عن وزير الدفاع الأميركي مايك إسبر أكد فيه إن بلاده “لا تخطط للإنسحاب من العراق”. وأضاف في تصريح تابعه “ناس” (7 كانون الثاني 2019) “فريقي يحاول معرفة مزيد من المعلومات حول المذكرة المتداولة بشأن الانسحاب من العراق”. ويأتي تصريح إسبر بعد ساعات على ضبابية وتضارب في الأنباء أطلقتها وثيقة منسوبة إلى وزارة الدفاع الأميركية تحدثت عن “بدء القوات الأميركية المنضوية في التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب بإجراءات الإنسحاب من العراق بناءً على الطلب العراقي”. وفي وقت سابق، نقلت مصادر صحفية عن مصدرين في وزارة الدفاع الأميركية، والعمليات المشتركة العراقية، عدم إمكانية تأكيد الوثيقة الصادرة من قوة مهام العزيمة والصلب، بشأن الانسحاب من العراق. يأتي ذلك، بعد  أن تسرب وثيقة منسوبة للعميد في قوات مشاة البحرية الامريكية (المارينز)، ويليام سيلي، يخاطب فيها نائب قائد العمليات المشتركة العراقية الفريق اول الركن عبد الامير يارالله، بالقول “احتراما لسيادة العراق، وحسب ما طلب من قبل البرلمان العراقي ورئيس الوزراء، ستقوم قيادة قوة المهام المشتركة – عملية العزم الصلب، باعادة تمركز القوات خلال الايام والاسابيع المقبلة”.