Shadow Shadow

بعد رسالة الكتائب إلى الحلبوسي

ترقب قبيل جلسة البرلمان حول القوات الأميركية.. وانتشار لقوات خاصة!

2020.01.05 - 12:30
ترقب قبيل جلسة البرلمان حول القوات الأميركية.. وانتشار لقوات خاصة!
ناس - بغداد وصل رئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي، إلى مبنى البرلمان، مع بدء توافد العشرات من النواب إلى مبنى المجلس، تمهيداً لعقد الجلسة الخاصة، بمناقشة التطورات الأخيرة.  وتسود أجواء من الترقب قبيل جلسة البرلمان التي من المتوقع أن تشهد قراراً ضد وجود القوات الأميركية في العراق، على خلفية اغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس وأبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي. وتدعو عدة أطراف إلى إقرار قانون إخراج القوات الأميركية رداً على قصف القائم ثم غارة مطار بغداد، أبرزها كتائب حزب الله، وحركة عصائب أهل الحق، والتي تمثلها في البرلمان كتلة صادقون، فضلاً عن كتلة سائرون بزعامة مقتدى الصدر. ويقول مصدر برلماني في حديث لـ "ناس"، (5 كانون الثاني 2020)، إن "الأجواء داخل البرلمان هادئة، في ظل تواجد محدود للنواب"، مشيراً إلى أن "البرلمان شهد عقد مجلس عزاء على قتلى الغارة الأميركية في مطار بغداد". ووجهت كتائب "حزب الله" في العراق السبت، رسالة إلى رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، طالبته فيها باتخاذ موقف حازم من وجود القوات الأمريكية في البلاد. وقال القائد العسكري لكتائب حزب الله ابو علي العسكري، في تغريدة بموقع “تويتر”، تابعها “ناس”، (4 كانون الثاني 2020)، “سلامنا للسيد الحلبوسي.. غداً وبعده عيوننا عليكم تراقب بدقة ما ستؤول اليه قراراتكم بخصوص وجود قوات الاحتلال الصليبية”. وأضاف “كنا نتابع اتصالاتكم الفيديوية مع سفارة الشر قبل يوم الصولة”، مردفاً “نشكركم لاعتراضكم على قتل اخوتنا في القائم، اكملوا هذا الموقف الوطني باقرار اخراج القوات الغازية”. وهددت استخبارات كتائب حزب الله في العراق، الأربعاء، بكشف أسماء وعناوين وصور النواب الذين يمتنعون عن التصويت على إخراج القوات الأميركية من البلاد. فيما طالب المكتب السياسي لحزب الله العراق، سابقاً بـ "إلغاء اتفاقية الإطار اﻻستراتيجي مع الولايات المتحدة"، مهدداً الرافضين للقرار بـ "تسجيل أسمائهم بمدادٍ أسودَ في سجلّ الخونةِ". من جهته قال سلام الشمري عضو مجلس النواب عن تحالف "سائرون" الذي يقوده زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في تصريح صحفي، إن "الأوضاع التي تمر بها البلاد والمنطقة تتطلب من ممثلي الشعب الحضور لجلسة اليوم. ما حصل فجر الجمعة أمر لا يمكن السكوت عليه أو تأجيل أي إجراء بخصوصه وأوله التصويت على خروج القوات الأمريكية من البلاد". أما النائب عن "تحالف الفتح" فالح الخزعلي فقال، إن "أقوى رد ضد الاعتداء الأميركي هو تشريع قانون لإخراجهم ورهاننا على المخلصين في مجلس النواب"، مضيفاً أن "الشهداء القادة المهندس وسليماني أنموذجا للقيادة الرسالية التي يجب أن تدرس وخاصة في الدفاع عن المظلومين وحضورهم كان مميزا في عمليات التحرير من عصابات داعش". لكن أطرافاً أخرى استبعدت نجاح البرلمان في الخروج بأي قرار ضد التواجد العسكري الأميركي في العراق. وقال المستشار الإعلامي في الحزب الديمقراطي الكردستاني في تصريحات متلفزة تابعها "ناس"، إن "البرلمان لن يوفق بإصدار قرار ينص على إنهاء التواجد العسكري الأميركي في العراق". فيما أبدت أطراف برلمانية أخرى امتعاضها، مما وصفتها "محاولات إجبار النواب على الحضور إلى البرلمان، والتصويت على قرار بشأن التواجد الأميركي العسكري في العراق". وفي آخر التطورات، قال مصدر برلماني لـ "ناس" إن "قوات من اللواء 57 الخاص انتشرت حول البرلمان، تحسباً لأي طارئ خلال جلسة اليوم". ورجحت مصادر نيابية أخرى، عصر اليوم، اكتمال نصاب جلسة البرلمان التي من المتوقع ان تشهد اتخاذ قرار بشأن التواجد العسكري الأميركي رداً على عملية اغتيال المهندس وسليماني.