Shadow Shadow

ابتداءً من يوم غدٍ الأحد

النجباء تطالب القوات الأمنية والمدنيين بالابتعاد عن قواعد وآليات الأميركان

2020.01.04 - 22:40
النجباء تطالب القوات الأمنية والمدنيين بالابتعاد عن قواعد وآليات الأميركان
  بغداد – ناس دعت حركة النجباء القوات الأمنية إلى الإبتعاد عن القواعد الاميركية بعد ساعات من دعوة مماثلة اطلقتها كتائب حزب الله. وجاء في تصريح صحفي مقتضب لقائد القوة الخاصة في حركة النجباء تابعه "ناس" (4 كانون الثاني 2020) "موقفنا ثابت مع موقف اخوتنا في كتائب حزب الله ونكرر الدعوة للاجهزة الامنية بالابتعاد عن القواعد الامريكية من مساء يوم الاحد، وكذلك على العراقيين الابتعاد وعدم التواجد في الشركات الامنية الاميركية ولا في آلياتهم". طلب “قائد العمليات الخاصة لكتائب حزب الله” من القوات الامنية الابتعاد لمسافة لا تقل عن 1000 متر عن قواعد التي تضم القوات الأميركية. ونقلت وسائل إعلام تابعة للكتائب تصريحات عن “قائد العمليات الخاصة لكتائب حزب الله” دون ان تسميه، تابعها “ناس” قال فيها “على الاخوة في الاجهزة الامنية العراقية الابتعاد عن قواعد العدو الامريكي لمسافة لا تقل عن الف متر ابتداء من مساء يوم غد الاحد”. وأضاف “على قادة الاجهزة الامنية الالتزام بقواعد السلامة لمقاتليهم وعدم السماح بجعلهم دورعا بشرية للصليبيين الغزاة”. وأفادت كتائب حزب الله، السبت، بأنها ستراقب عمل رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، والقرارات التي ستصدر، بخصوص وجود القوات الأجنبية في البلاد. وقال القائد العسكري لكتائب حزب الله ابو علي العسكري، في تغريدة بموقع “تويتر”، تابعها “ناس”، اليوم، (4 كانون الثاني 2020)، “سلامنا للسيد الحلبوسي.. غداً وبعده عيوننا عليكم تراقب بدقة ما ستؤول اليه قراراتكم بخصوص وجود قوات الاحتلال الصليبية”. وأضاف “كنا نتابع اتصالاتكم الفيديوية مع سفارة الشر قبل يوم الصولة”، مردفاً “نشكركم لاعتراضكم على قتل اخوتنا في القائم، اكملوا هذا الموقف الوطني باقرار اخراج القوات الغازية”. وهددت استخبارات كتائب حزب الله في العراق، الأربعاء، بكشف أسماء وعناوين وصور النواب الذين يمتنعون عن التصويت على إخراج القوات الأميركية من البلاد. وذكرت مديرية الاستخبارات في الحركة التي تنضوي ضمن الحشد الشعبي، في بيان مقتضب اطلع عليه “ناس” (1 كانون الثاني 2020) “سنكشف لشعبنا بالأسماء والعناوين والصور من يخل بنصاب جلسة التصويت على إخراج قوات الاحتلال الأميركي أو من لا يصوت على إخراجهم”. وأكد المكتب السياسي لكتائب حزب الله في العراق في وقت سابق اليوم، أن انسحاب متظاهري الحشد الشعبي من محيط السفارة الأميركية في بغداد مشروط ويأتي قبيل تشريع قانون إخراج القوات الأجنبية، مشيراً إلى أنهم سيراقبون عمل البرلمان للمباشرة بتشريع هذا القانون. وقال بيان للمكتب السياسي، “لبينا دعوة عبد المهدي بتغيير مكان الإعتصام، مقابل العمل الجاد لاقرار قانون إخراج القوات الاجنبية”. وأضاف “سنراقب عمل البرلمان الاسبوع القادم، للمباشرة بتشريع قانون إخراج القوات الاجنبية وفاءً لدماء الشهداء”. وكان رئيس تحالف الفتح هادي العامري، قد دعا القوى الوطنية إلى توحيد صفوفها، وإخراج القوات الأجنبية من العراق. وقال في بيان تلقى “ناس”، نسخة منه، (3 كانون الثاني 2020)، “نناشد كل القوى الوطنية لتوحيد صفوفها من أجل إخراج القوات الأجنبية التي أصبح وجودها عبثا على العراق وبقاؤها يعني مزيداً من سفك الدماء العراقية”. وتابع العامري “أدعو اخواني في البرلمان الحضور واتخاذ قرارهم الجريء بإخراج القوات الأجنبية من العراق لأن وجودها أصبح يهدد العراقيين لا غير”. وجرت السبت، (4 كانون الثاني 2020)، مراسم التشييع المركزي لجثماني نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس وقائد فيلق القدس قاسم سليماني في بغداد، فيما شهدت العاصمة قطعاً لعدد من الطرق الرئيسة. وأفاد مصدر أمني، السبت (4 كانون الثاني 2019) بسقوط صاروخ في منطقة المربع الرئاسي بعد لحظات على سقوط صاروخ كاتيوشا وسط المنطقة الخضراء قال المصدر أنه سقط وسط ساحة الاحتفالات. وتحدثت مصادر أخرى عن سقوط صاروخ آخر على قاعدة بلد الجوية في محافظة صلاح الدين. وكشفت خلية الإعلام الأمني، تفاصيل سقوط صواريخ على مناطق في بغداد وصلاح الدين. وأعلنت الخلية، في بيان تلقى “ناس”، نسخة منه، اليوم، (4 كانون الثاني 2020)، “سقوط عدد من الصواريخ، استهدفت ساحة الاحتفالات ومنطقة الجادرية ببغداد، وقاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين”، مؤكدة “عدم وجود خسائر بشرية، كمعلومات أولية”.