Shadow Shadow

رفضت التعليق على نعي الدفاع العراقية للمهندس

الخارجية الأميركية: ننفذ حملة ضغط قصوى للوصول إلى اتفاق مع الإيرانيين

2020.01.03 - 18:40
الخارجية الأميركية: ننفذ حملة ضغط قصوى للوصول إلى اتفاق مع الإيرانيين
ناس – بغداد حثت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس، الجمعة، العراق إلى بذل المزيد لحماية المصالح الأميركية في البلاد، وفيما أشارت إلى أن التهديد الحقيقي الذي كان يواجه واشنطن هو بقاء قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني على قيد الحياة؛ أكدت أن واشنطن تشعر بالراحة وسلامة الموقف قانونيا عبر تنفيذ الضربة الجوية في بغداد. وذكرت أورتاغوس في تصريح صحفي تابعه "ناس" اليوم (3 كانون الثاني 2020)، أن " واشنطن أبلغت القيادة العراقية بأن هناك مسؤوليات لحماية السفارة الأميركية، ونستمر بحثهم على حماية مصالحنا". وأضافت أن " التهديد الأكبر الذي واجه واشنطن بعد محاولة اقتحام السفارة ببغداد هو بقاء سليماني على قيد الحياة"، مبينة أن " اتخاذ هكذا قرارات أميركية ليس سهلاً أبداً، لكن سلامة الأميركيين هو الشيء الأهم لدى الرئيس ترامب ووزير الخارجية بومبيو". وأشارت أورتاغوس إلى أنه " لا يمضي لا يمضي يوم أو أسبوع إلا ويُقتل متعاقد أميركي عبر إيران ووكلائها وفي كل مرة يقرر الرئيس ترامب ضبط النفس". وأردفت قائلة إن " العالم يمكن أن يرى ما فعلته كتائب حزب الله والمتعاطفين مع إيران بالسفارة الاميركية في بغداد". وأكدت أن " واشنطن حاولت تخفيف التوتر مع ايران، لكن النظام الإيراني هو الذي استمر بالهجوم على الأميركيين"، وتابعت "نحن نتبع حملة ضغط قصوى ضد إيران للوصول الى اتفاق مع الإيرانيين". وتعقيباً على اعتبار الحكومة العراقية بأن الغارة التي استهدفت المهندس وسليماني خرق للسيادة، قالت أورتاغوس "نشعر بالراحة بالنسبة لموقفنا القانوني، وان الضربة الجوية استهدفت واحداً من أكبر إرهابيي العالم". وزادت بالقول "في العراق ديمقراطية يانعة وأرسلنا رسائل إيجابية لجهات برلمانية والشعب العراقي، ووقفنا الى جانب الشعب الذي يطالب بحقوقه هناك"، لافتة إلى أن "واشنطن أنفقت المليارات في العراق وخسرت أرواحا من اجل القتال لمستقبل افضل للشعب العراقي". وردا على سؤال حول بيان وزارة الدفاع العراقية الذي وصف المهندس بالشهيد والمجاهد، رفضت أورتاغوس التعليق وكررت عبارة مقتضبة بقولها إن "حزب الله منظمة إرهابية، والمهندس إرهابي مُصنف، وسليماني إرهابي أيضا، والإرهابيون قد ماتوا اليوم". وختمت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية حديثها بالتأكيد على أن " واشنطن على بينة بمخاطر تترتب على مثل هكذا قرارات وتداعياتها، ونعمل عن كثب مع الحلفاء ونحدد المخاطر التي تواجه الأميركيين".