Shadow Shadow

الشعب هو الخاسر الأكبر من تصفية الحسابات

العتبة العباسية تعيد نشر جزء من خطبة سابقة للسيستاني عن خطر التدخلات الخارجية

2019.12.30 - 20:15
العتبة العباسية تعيد نشر جزء من خطبة سابقة للسيستاني عن  خطر التدخلات الخارجية
    بغداد – ناس أعاد موقع العتبة العباسية نشر جزء من خطبة سابقة للمرجع علي السيستاني حذر فيها من مغبة تحويل العراق إلى ساحة للصراع وتصفية الحسابات، وذلك بالتزامن مع تداعيات القصف الأميركي الذي استهدف مقراً تابعاً لكتائب حزب الله في القائم غرب الانبار وقالت واشنطن إنه جاء رداً على مقتل أميركي في قصف طال قاعدة عراقية قبل أيام. وأثارت الحادثة جملة من ردود الفعل السياسية والشعبية، قبل أن يُصدر مكتب السيستاني بياناً حول الحادثة قبل أن يعيد موقع العتبة العباسية نشر جزء من خطاب سابق للمرجع جاء فيه: "حذّرت المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا مراراً وتكراراً من خطورة التدخّلات الخارجيّة في شؤون البلاد، التي تُنذر بمخاطر كبيرة تحوّل البلاد الى ساحةٍ للصراع وتصفية الحسابات بين القوى الإقليميّة والدوليّة، واصفةً تلك التدخّلات بــ(التدخّلات الخارجيّة المتقابلة). وهذا ما أعادت التأكيد عليه في خطبة الجمعة ليوم (17 ربيع الأوّل 1441هـ) الموافق لـ(15/ 11/ 2019م)، التي ألقاها سماحة السيّد أحمد الصافي (دام عزّه) في الصحن الحسينيّ الشريف، وهذا نصّ ما ورد في هذا الصدد من الخطبة المذكورة: إنّ معركة الإصلاح التي يخوضها الشعبُ العراقيّ الكريم إنّما هي معركةٌ وطنيّةٌ تخصّه وحده، والعراقيّون هم من يتحمّلون أعباءها الثقيلة، ولا يجوز السماح بأن يتدخّل فيها أيّ طرفٍ خارجيّ من أيّ اتّجاهٍ، مع أنّ التدخّلات الخارجيّة المتقابلة تُنذرُ بمخاطر كبيرة، بتحويل البلد الى ساحةٍ للصراع وتصفية الحسابات بين قوىً دوليّة وإقليميّة يكون الخاسرُ الأكبرُ فيها هو الشعب". ونقل موقع المرجع الديني آية الله علي السيستاني، الاثنين، (30 كانون الأول 2019) تصريحاً منسوباً إلى مصدر مسؤول في مكتب المرجع تابعه "ناس" جاء فيه " إن “المرجعية الدينية العليا إذ تدين هذا الاعتداء الآثم الذي استهدف جمعاً من المقاتلين المنضوين في القوات العراقية الرسمية وأدّى الى استشهاد وجرح عدد كبير منهم، فإنها تشدّد على ضرورة احترام السيادة العراقية وعدم خرقها بذريعة الردّ على ممارسات غير قانونية تقوم بها بعض الأطراف”.   وأضاف، أن “السلطات الرسمية العراقية هي وحدها المعنية بالتعامل مع تلك الممارسات واتخاذ الإجراءات الكفيلة بمنعها، وهي مدعوّة الى ذلك والى العمل على عدم جعل العراق ساحة لتصفية الحسابات الإقليمية والدولية وتدخل الآخرين في شؤونه الداخلية”.