Shadow Shadow

الصدر: تعالوا نُخرج الأميركان بالطرق القانونية.. ونوقف تصرفات بعض الفصائل

2019.12.30 - 20:02
الصدر: تعالوا نُخرج الأميركان بالطرق القانونية.. ونوقف تصرفات بعض الفصائل
بغداد - ناس جدد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الاثنين، تحذيره من زج العراق في الصراعات الإقليمية والدولية، وذلك على خلفية القصف الاميركي مقر كتائب حزب الله في الانبار أمس. وقال الصدر في تغريدة عبر "تويتر"، تابعها "ناس"، اليوم (30 كانون الاول 2019)، إن "العراق وشعبه ما عاد يتحمل مثل هذه التصرفات الرعناء". وتابع، "لو أننا تعاونا سابقا لإخراج المحتل عبر المقاومة العسكرية لما جثم على صدر العراق". وأدانت السفارة الايرانية في العراق، في وقت سابق ، القصف الأميركي ضد مقر كتائب حزب الله في محافظة الانبار. وقالت السفارة في بيان اطلع عليه “ناس”، اليوم (30 كانون الاول 2019)، إن “الغارات الأمریکية التي استهدفت الحشد الشعبي باعتباره جزء من القوات العسکریة الرسمیة والقانونیة للعراق، يعد انتهاکاً سافراً للسیادة الوطنیة العراقیة، وخطوة في إطار تدخلات أميرکا في الشؤون الداخلیة لدول المنطقة(بذریعة التهم الواهیة) بغیة ضمان مصالح الکیان الصهیوني” وتابعت، “العالم یدرك جیداً دور قوات الحشد الشعبي المفصلي في إلحاق الهزیمة بجماعة داعش في العراق ویعرف أن القوات العسکریة الأمریکیة في المنطقة ومن خلال مثل هذه التصرفات لاتسعی إلا إلی تحقیق أهدافها السلطویة والإستکباریة”. واوضحت، أنه “بینما تتدخل أميرکا في العراق فإن کبار مسؤولي الإدارة الأمریکیة المنتهکة للقانون ومن ضمنهم وزیر خارجیتها یطالبون بخداع ونفاق باقي البلدان بتجنب التدخل في شؤون العراق الداخلیة.” واردفت، أن “سفارة الجمهوریة الإسلامیة الإيرانية اذ تعزي الشعب العراقي العظیم خاصة العوائل الثکلی لشهداء الحشد الشعبي جراء الغارات الأخیرة وتندد بقوة بهذا العدوان الأمریکي الإجرامي وتؤکد علی أن إستمرار تدخلات الإدارة الأمریکیة في الشؤون الداخلیة للعراق والمنطقة وسعیها لبث الفرقة والخلاف بین دول المنطقة هو السبب الرئیس لإنعدام الإستقرار في هذه الدول ومعاناتها.” كما صرح مصدر مسؤول في مكتب المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني، بشأن القصف الأخير الذي طاول موقعاً عسكرياً لكتائب حزب الله في العراق. وذكر المصدر في بيان، تلقى “ناس” نسخة منه اليوم (30 كانون الأول 2019)، إن “المرجعية الدينية العليا إذ تدين هذا الاعتداء الآثم الذي استهدف جمعاً من المقاتلين المنضوين في القوات العراقية الرسمية وأدّى الى استشهاد وجرح عدد كبير منهم، فإنها تشدّد على ضرورة احترام السيادة العراقية وعدم خرقها بذريعة الردّ على ممارسات غير قانونية تقوم بها بعض الأطراف”. وأضاف، أن “السلطات الرسمية العراقية هي وحدها المعنية بالتعامل مع تلك الممارسات واتخاذ الإجراءات الكفيلة بمنعها، وهي مدعوّة الى ذلك والى العمل على عدم جعل العراق ساحة لتصفية الحسابات الإقليمية والدولية وتدخل الآخرين في شؤونه الداخلية”. من جانبه، استنكر رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، الاثنين، الاعتداء الذي تعرضت له قطعات من الحشد الشعبي، عاداً هذا الاستهداف “انتهاكاً” لسيادة العراق. وقال الحلبوسي، في بيان تلقى “ناس”، نسخة منه، اليوم، (30 كانون الأول 2019)، إنه “في الوقت الذي نطالب الجميع بضبط النفس؛ نجدد دعوتنا بأن تكون جميع القوات تحت إمرة القائد العام للقوات المسلحة”. وأكد الحلبوسي على “ضرورة الالتزام بتوفير الحماية للبعثات الدبلوماسية وقوات التحالف الدولي التي تتواجد على الأراضي العراقية بطلبٍ وموافقةٍ من الحكومة، وأن تتوحد الجهود لإكمال الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي”. وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية، أمس الأحد، شن غارات على 5 منشآت لكتائب حزب الله في العراق وسوريا، رداً على مقتل أميركي، بعد هجوم على قاعدة كي وان في محافظة كركوك قبل يومين. وقالت الوزارة في بيان، اطلع عليه “ناس”، (29 كانون الأول 2019)، إنه “استجابةً لهجمات متكررة من كتائب حزب الله على القواعد العراقية التي تستضيف قوات التحالف الخاصة، شنت القوات الأمريكية ضربات دفاعية دقيقة ضد خمس منشآت تابعة له في العراق وسوريا ستؤدي إلى إضعاف قدرته على تنفيذ هجمات في المستقبل ضد قوات التحالف”. وأضاف البيان أن “الأهداف الخمسة تشمل ثلاثة مواقع للكتائب، في العراق، واثنين في سوريا”، مردفاً “شملت هذه المواقع مرافق تخزين الأسلحة ومواقع القيادة والسيطرة التي يستخدمها حزب الله للتخطيط وتنفيذ الهجمات على قوات التحالف”. وتابع “تضمنت الضربات الأخيرة لحزب الله هجوماً صاروخياً بأكثر من 30 صاروخاً على قاعدة عراقية بالقرب من كركوك، أسفر عن مقتل مواطن أمريكي وإصابة أربعة من أفراد الخدمة الأمريكية واثنين من أفراد قوات الأمن العراقية”. وأردف البيان “تحترم الولايات المتحدة وشركاؤها في التحالف السيادة العراقية احتراماً كاملاً، وتدعم عراقاً قوياً ومستقلا، ومع ذلك، لن يتم عرقلة الولايات المتحدة عن ممارسة حقها في الدفاع عن النفس”. وشددت الوزارة على أنه “يجب على إيران وقف هجماتها على الولايات المتحدة وقوات التحالف، واحترام سيادة العراق، لمنع أي أعمال دفاعية إضافية من جانب القوات الأمريكية”.