Shadow Shadow

برر دفاعه عن العيداني..

رغم تبرؤ العصائب.. عدي عواد: لن أتراجع عن موقفي ولكل حادث حديث!

2019.12.27 - 17:10
رغم تبرؤ العصائب.. عدي عواد: لن أتراجع عن موقفي ولكل حادث حديث!
ناس – بغداد برر النائب عن كتلة صادقون، عدي عواد، الجمعة، هجومه على رئيس الجمهورية برهم صالح، بـ "الدفاع عن حقوق البصرة". وقال عواد في بيان تلقى "ناس" نسخة منه اليوم (27 كانون الأول 2019)، : "أنا نائب عن محافظة البصرة العزيزة وواجبي الدفاع عنها وعن مواطنيها وحقوقها ودفاعي عن العيداني كان دفاع عن منصب رئاسة الوزراء وهو استحقاق البصرة الحقيقي وليس دفاع عن كتلة أو حزب أو شخص كما روج له البعض". وأضاف، أن "العيداني لا ينتمي لكتلتي وهذه الحجة باطلة وسابقى مدافعاً عن البصرة وبكل قوة وبأي طريقة مهما كلفتني، ولا بارك الله فيني إن تراجعت قيد إنملة، وسأستمر بالمطالبة بان يكون رئيس الوزراء حصراً من محافظة البصرة وهو استحقاقها الطبيعي وهي مصدر ميزانية العراق وإلا فان لكل حادثة حديث". أعربت كتلة صادقون النيابية، التابعة لحركة عصائب أهل الحق، في وقت سابق اليوم، عن أسفها، لهجوم النائب عنها عدي عواد على رئيس الجمهورية برهم صالح. وقالت الكتلة في بيان تلقى “ناس” نسخة منه اليوم (27 كانون الأول 2019): إنها “تعرب عن أسفها لما صدر من النائب عدي عواد من ألفاظ غير لائقة بحق رئيس الجمهورية، وتؤكد الكتلة إن هذا النهج بعيد عن خطاب ومنهج الكتلة الذي تنتهجه في عملها السياسي”. ودعت الكتلة إلى “الالتزام بأدبيات الحوار والابتعاد عن التشنج”. ومساء أمس، انهار النائب عن كتلة صادقون التابعة لحركة عصائب أهل الحق عدي عواد على الهواء مباشرة مطلقاً سيلاً من المفردات التي سارع مقدم البرنامج إلى إعلان التحفظ عليها، وذلك على خلفية امتناع رئيس الجمهورية برهم صالح عن تكليف مرشح تحالف البناء أسعد العيداني. ووصل عوّاد متأخراً إلى موعد بدء استضافته في برنامج وجهة النظر الذي يقدمه الزميل نبيل جاسم، مفتتحاً مداخلاته بانفعال أثار استغراب ضيوف البرنامج والمقدم. وبدأ النائب عن العصائب مداخلاته بوصف رئيس الجمهورية برهم صالح بـ”الجبان.. شرد” متهماً إياه بـ”خرق الدستور” قبل أن يقاطعه المقدم ويطلب منه الإلتزام بالسياقات المنضبطة للحوار. إلا أن عواد تابع حديثه في الفقرة التالية، مطالباً “العراقيين بالبصق على رئيس الجمهورية” بسبب خرقه للدستور، واعلانه الاستعداد للإستقالة إذا اضطُر لتكليف شخصية جدلية. كما دعا عواد صالح إلى “مواجهة الشعب العراقي بدل الهرب من المسؤولية”. ورداً على سؤال يتعلق بأولوية القرار بين حقن الدماء أو خرق الدستور، شدد عواد على أهمية الدستور واصفاً حديث صالح بـ”الكلاوات”، معتبراً ما جرى اليوم “جزءاً من مؤامرة كبيرة خارجية تقودها الولايات المتحدة”. ولم تمض دقائق حتى دخل عواد في مشادة أخرى بسبب ما اعتبره مقدم البرنامج إساءة صدرت من النائب عن العصائب إلى النائب فائق الشيخ علي الذي ورد اسمه من بين الأسماء المرشحة لرئاسة الوزراء التي طرحتها صفحة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر. وأعلن رئيس الجمهورية برهم صالح، الخميس، استعداده لتقديم استقالته، احتجاجا على تقديم اسعد العيداني كمرشح لشغل منصب رئيس الوزراء.