Shadow Shadow

يصل البصرة بالعقبة..

النفط تنفي تأجيل إنشاء الأنبوب العراقي الاردني: المشاريع المهمة تحتاج وقتاً طويلاً

2019.12.25 - 14:42
النفط تنفي تأجيل إنشاء الأنبوب العراقي الاردني: المشاريع المهمة تحتاج وقتاً طويلاً
ناس – بغداد أعلنت وزارة النفط، الاربعاء، الانتهاء من تأهيل الشركات التي أبدت رغبتها في المشاركة بتنفيذ مشروع الانبوب العراقي – الاردني، الذي يتضمن مد المقطع الاول للانبوب داخل الاراضي العراقية رميلة – حديثة بمسافة 700 كم وبطاقة تصميمية مليونين و250 الف برميل، ومد المقطع الثاني للانبوب داخل الاراضي الاردنية حديثة – عقبة بمسافة 900 كم وبطاقة تصميمية مليون برميل. وقال نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط ثامر عباس الغضبان في بيان تلقى "ناس"، نسخة منه، اليوم، (25 كانون الأول 2019)، ان "الوزارة شكلت في وقت سابق فريق عمل فني بالتعاون مع الاستشاري الدولي لاعداد صيغة العقود القانونية والقضايا المالية والمواصفات الفنية لتنفيذ المشروع"، مشيراً الى ان "الوزارة وضعت جدولاً زمنياً تضمن دعوة الشركات للتاهيل وتقديم العروض الفنية". وأوضح الغضبان ان "الوزارة حددت نهاية ايار المقبل موعداً نهائيا لاستلام العروض الفنية للمشروع من الشركات المؤهلة، بعدها ستتم دراسة العروض واختيار المناسب منها مع الاخذ بنظر الاعتبار المصلحة العامة وبما يحقق أهداف وخطط الوزارة"، منوهاً الى ان "الوزارة ستدعو الشركات أو الائتلافات لتقديم العرض النهائي لاحقا، وسيتم حسم الموضوع واختيار الشركة او الائتلاف المؤهل لتنفيذ المشروع قبل نهاية العام المقبل 2020". من جهته، قال المتحدث بإسم الوزارة عاصم جهاد، ان "مشروع الانبوب (العراقي - الاردني) من المشاريع الاستثمارية الواعدة، باعتباره منفذاً تصديريا جديداً يضاف الى المنافذ الاخرى، وان الشركة او الائتلاف الفائز بمناقصة هذه المشاريع تتكفل بتحمل جميع الكلف والنفقات المالية ولا تتحمل الموازنة الاتحادية أية نفقات او تبعات مالية، ويتم استرداد المبالغ من قبل المستثمرين بعد تشغيل المشروع وفق الفترات الزمنية المحددة". وأوضح جهاد ان "مشروع مد الانبوب داخل الاراضي العراقية (رميلة – حديثة) سيتم وفق صيغة العقد الاستثماري (EPCF)، ومشروع مد الانبوب في الاراضي الاردنية (حديثة – عقبة) سيتم تنفيذه وفق صيغة العقد الاستثماري (BOOT)"، نافياً ما تردد من تصريحات بشان تأجيل اجراءات تنفيذ المشروع بسبب الاوضاع الراهنة في العراق، مشيراً الى ان "هذه المشاريع تعد من المشاريع الاستراتيجية الاقتصادية المهمة التي تتطلب وقتاً طويلاً للإعداد والتنفيذ". يشار الى أن مقرر لجنة الطاقة في مجلس النواب الأردني موسى هنطش أعلن، الثلاثاء، توقف استكمال الإجراءات الخاصة بمد أنبوب النفط بين الأردن والعراق المتفق عليه بين البلدين منذ سنوات. ونقلت صحيفة العربي الجديد تصريحاً عن هنطش، تابعه “ناس”، (24 كانون الأول 2019)، إن “الأوضاع الأمنية الصعبة والاحتجاجات التي يشهدها العراق منذ عدة أشهر أثرت سلباً على التعاون الاقتصادي مع الأردن”. وأضاف أن “الحكومة العراقية المستقيلة منشغلة بالتعاطي مع الاحتجاجات وترتيب أوضاع البلاد الداخلية، ما سيؤدي إلى تأجيل إنجاز مشروع مد أنبوب النفط الذي سينقل النفط العراقي إلى الأردن وتصديره من خلال ميناء العقبة الأردني جنوب البلاد”. وتابع هنطش أن “المشروع على أهمية كبيرة للبلدين ويعول عليه كثيراً لتلبية احتياجات المملكة من النفط الخام بكلف أقل من استيراده بالصهاريج، إضافة إلى العوائد المرتقبة من خلال تصدير النفط العراقي عبر ميناء العقبة”. ويمتد المشروع من مدينة البصرة ويتفرع إلى مصفاة البترول في مدينة الزرقاء، وصولاً إلى ميناء العقبة ومنه إلى السوق العالمية. وكان الأردن والعراق وقّعا، في 9 نيسان 2013، اتفاقية إطار لمد أنبوب يبلغ طوله 1700 كلم لنقل النفط العراقي الخام من البصرة إلى مرافئ التصدير في مدينة العقبة، بكلفة نحو 18 مليار دولار وسعة مليون برميل يومياً.