Shadow Shadow

باستثناء وثيقة تكليف عبدالمهدي..

الكعبي: لا أثر قانوني لأي كتاب موجه الى رئيس الجمهورية حول الكتلة الأكبر

2019.12.24 - 14:01
الكعبي: لا أثر قانوني لأي كتاب موجه الى رئيس الجمهورية حول الكتلة الأكبر
ناس - بغداد أكد نائب رئيس البرلمان حسن الكعبي، الثلاثاء، "عدم ترتب أثر" لأي كتاب يوجه إلى رئيس الجمهورية برهم صالح، حول الكتلة الأكبر. وقال الكعبي في بيان مقتضب رداً على معلومات توجيه كتاب من الحلبوسي إلى رئاسة الجمهورية يعلن تحالف البناء "كتلةً أكبر"، قال : "لا أثر قانوني لاي كتاب موجه الى رئيس الجمهورية، سوى الكتاب الذي تشكلت به حكومة عادل عبد المهدي المستقيلة، والذي حسمت بموجبه الكتلة الأكبر". وقال مصدر في رئاسة الجمهورية، في وقت سابق اليوم، إن رئيس الجمهورية لم يتلق حتى الآن رداً من رئيس البرلمان محمد الحلبوسي حول الكتلة الأكبر. وبين المصدر في حديث لـ “ناس” اليوم (24 كانون الأول 2019)، أن “المعلومات التي أشارت إلى وصول رد رسمي من الحلبوسي على سؤال رئيس الجمهورية حول الكتلة الأكبر، عارية عن الصحة”. وكان مصدر برلماني قد قال، في وقت سابق اليوم، إن “الحلبوسي أبلغ برهم صالح رسمياً، بأن تحالف البناء هو الكتلة الأكبر، مستنداً إلى “كتاب رسمي صادر في شهر أيلول من عام 2018”. وأعلن تحالف البناء على لسان المتحدث باسمه، أحمد الأسدي، في وقت سابق اليوم، تمسكه بالسهيل مرشحاً لرئاسة الوزراء، مع أن في “جعبته مرشحين آخرين”، على حد وصف الأسدي. وأكد الأسدي، أن “تحالف البناء هو الكتلة الأكبر وهناك وثائق تثبت ذلك”، مشيراً إلى أن “تحالفه سيحسم ملف المرشح لرئاسة الحكومة، هذا اليوم”. من جانبه، تراجع تحالف القوى العراقية عن موقفه الداعم لترشيح وزير التعليم العالي قصي السهيل، لمنصب رئاسة الحكومة، وطالب تحالف البناء بتقديم مرشح مقبول لدى الشارع العراقي، وذلك بعد توقيع رئيس التحالف محمد الحلبوسي، على السهيل رئيساً للحكومة. وذكر كتاب صدر عن عدد من قادة التحالف تلقى “ناس” نسخة منه أمس (23 كانون الأول 2019) إننا “في منعطف تاريخي مهم من حياة وطننا ووشعبنا فان المواقف السياسية كما نفهما ينبغي ان تكون واضحة صريحة لا لبس فيها ولا تحتمل التأويل وعليه نود اعلام شركاءنا في تحالف البناء بان تحالف القوى العراقية قد اجتمع لمناقشة الاوضاع الجارية ومسألة تكليف رئيس وزراء جديد فانه قرر ان ترشيح الاخ قصي السهيل لا يتطابق مع متطلبات المرحلة الراهنة، ولا تجمع عليه أغلبية قوى المجتمع، وإن تحالف القوى لن يقدم دعمه الا لمرشح يحظى باكبر عدد من الرضا الجماهري، والتوافق السياسي ليكون قادراً على ادارة الدولة في ظرف حساس”. وطالب القوى العراقية، تحالف البناء، بتقديم مرشح، آخر بديل عن السهيل، يحظى بإجماع قوى المجتمع. يأتي ذلك، بعد تسرّب وثيقة تظهر توقيع عدد من قيادات تحالف البناء، لترشيح السهيل، من بينهم رئيس البرلمان محمد الحلبوسي. وضمت قائمة ترشيح السهيل، رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، ورئيس تحالف الفتح هادي العامري، ورئيس تحالف المحور الوطني، خميس الخنجر، فضلاً عن رئيس تحالف القوى محمد الحلبوسي.